التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم عبر موقعنا ” لحظات ” هل يجب الغاء النشويات عند أتباع رجيم لتخفيف الوزن ” طبعآ اكيد الكل يتمني جسم متوسط وجسم مثالي رياضي ومتوسط والأن نقدم لكم جميع الطرق الصحيحة لجعل الجسم عضلي بالطبع الجميع يريد ذلك ولكن هل جميعنا نعلم ما هي الخطوات الصحيحة للحصول على جسم رشيق بدون أن نضيع وقتنا وجهدنا ”

 

 

عن النشويات والرجيم

الكل يطمح إلى خسارة وزنه الزائد للوصول إلى الوزن المناسب والتباهي بلياقته ومظهره الجيد. ومن أجل هذا الهدف، تتعدد الأساليب والطرق، ثم تبدأ التجارب. هذه “حمية البروتين” أو “حمية قليلة النشويات” أو غيرها، نعم، حتى أنه تم تجربتها واكتشفوا أنها ساهمت في خسارة الوزن بشكل سريع، فاعتقدوا أنها فعّالة. لكن، هل تساءلوا إن كانت هذه الحمية صحية أم لا؟

ما هي الحمية القليلة بالنشويات

يرتكز مفهوم هذه الحمية على الحد من تناول النشويات التي يستخدمها الجسم للقيام بوظائفه اليومية. عند اتباع أي نوع من هذه الحمية،

قد يتراوح تناول الشخص للنشويات من 0غ من النشويات إلى حوالي 175غ من النشويات يومياً (أي معدل 35 % من السعرات الحرارية اليومية متناولة من النشويات). وهذه النسبة الضئيلة من النشويات تجعل هذا النوع من الحميات تحتوي على نسبة عالية من البروتين والدهون.

 

 

المسموح والممنوع عند اتباع هذه الحمية

الأطعمة المسموحة: اللحوم، الدجاج، الأسماك، البيض، الكريمة، الأجبان وكمية محددة من الخضار الخضراء اللون.الأطعمة الممنوعة: الخبز، الأرز، البطاطس، المعكرونة، البقوليات، الحبوب، الفاكهة ومشتقات الحليب.

لماذا تعتبر النتائج مضمونة

عدم تناول النشويات يعرض الجسم إلى ما نسميه عملية الـ Ketosis حيث يستخدم الجسم خلالها البروتينات والدهون المخزنة لديه كمصدر للطاقة. هذه العملية تسبب خسارة كبيرة من الماء في الجسم مما يجعل الشخص يعتقد أنها نتيجة رائعة في تخفيض الوزن، ولكن… سرعان ما يعود الوزن إلى سابقه عندما يعاود الشخص الأكل بشكل طبيعي.

 

الحمية قليلة النشويات والعالية بالبروتين شائعة ولكن… يواكبها مخاطر على الصحة إذا تم اتباعها لمدة طويلة، مثل:

الإغماء: نتيجة لفقدان السوائل والأملاح وحرمان الجسم من السكريات.
رائحة كريهة للفم: نتيجة إنتاج مادة الـKetones في الجسم الذي قد يسبب لعيان وزيادة احتمال فشل بعض أعضاء الجسم.

إرهاق الكلى: بسبب استهلاك كمية كبيرة من البروتينات.

ارتفاع الكولسترول: إن استهلاك كمية كبيرة من اللحوم ومنتجات الحليب قد يسبب ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم وبالتالي يزيد من خطر أمراض القلب.

هشاشة العظام وحصى بالكلى: طبيعة هذا النظام قد تساهم في خسارة كمية كبيرة من الكالسيوم في البول أكثر من المعتاد مما يكوّن حصى الـCalcium Oxalate بالإضافة إلى زيادة نسبة الإصابة بهشاشة العظام.

حصى الـUric Acid في الكلى: الأطعمة البروتينية غنية بالـ Purines هذه المادة تتكسر إلى حامض اليوريك والزيادة من هذه المادة تكوّن حصى في الكلى تدعى Uric acid Stones وآلم في المفاصل (النقرس gout).زيادة في نسبة الإصابة بأمراض سرطانية:

إن الحد من النشويات يعني الحد من الألياف، الفيتامينات والمعادن المعروفة بأنها مضادة للتأكسد وقد تساعد في خفض نسبة حدوث أمراض سرطانية.

العقم: أشارات الدراسات بأن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين (أكثر من 30 %) تؤثر على نسبة الأمونيوم في الجهاز التناسلي للمرأة مما يسبب صعوبة في الإنجاب.

 

فقط في بعض الحالات الاستثنائية قد ينصح الأطباء باتباع حمية قليلة النشويات
مع كل هذا، قد ينصح الأطباء، في بعض الحالات الاستثنائية،

باتباع هذه الحمية في أولى مراحل خسارة الوزن. في حالات السمنة المفرطة مثلاً، لأنها تساهم في خسارة كمية كبيرة من الوزن الزائد،

 

أو لمن يشكو من مشاكل صحية عديدة مثل إضطربات في النوم، أو في حالة مرضى السكري أو إرتفاع في ضغط الدم و نسبة دهون عالية في الدم. ولكن من المهم أن تكون فترة اتباع هذه الحمية لا تتعدى الأسبوعين.

 

قدمنا لكم عبر موقعنا ” لحظات ” هل يجب الغاء النشويات عند اتباع رجيم لتخفيف الوزن ” للمزيد من التعريفات عن الرجيم زورو موقعنا ” لحظات ”

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *