التخطي إلى المحتوى

هل التدخين يخفف الشهية ويقلل الوزن هذا ما نتعرف علية معا اليوم في هذة المقاله  وما تأثير التدخين على وزن الجسم جميعنا نعلم بان الانسان الذي يشرب السجائر لا يأكل طبيعي بسبب السجائر بتعمل علي ذيادة دهون البطن وسنتعرف ايضا الى تأثر العلاقات الاجتماعية للمدخن وذلك بسبب انبعاث الرائحة الكريهة منه واصفرار أسنانه وتلف لثته مما يؤدي إلى نفور الأشخاص منه كل هذا وأكثر ستشاهدونة علي موقع لحظات تابعونا .

هل التدخين يخفف الشهية ويقلل الوزن

أثبتت الدراسات الحديثة أن التدخين يزيد من تراكم الدهون في منطقة البطن وبالتالي يزيد من احتمال ظهور الكرش.

 

 

وعند التوقف عن التدخين، من المحتمل أن يزيد الوزن فقط في الفترة الأولى ما بين 3 إلى 6 أشهر، وذلك في حالة عدم الإهتمام بالنظام الغذائي فقط.

 

 

ولكن عند مقارنة الأشخاص الذين توقفوا عن التدخين بغير المدخنين، ظهر في الدراسات أن المدخنين مع مرور الوقت معرضين لزيادة الوزن بشكل أكبر من الذين أقلعوا عنه.

 

 

ينصح بالإهتمام بالنظام الغذائي في الفترة الأولى من ترك التدخين، وتناول الخضار مثل الخيار والجزر والكرفس وحتى الفشار والعلكة الخالية من السكر.

تأثير التدخين على وزن الجسم

يوثّر التدخين على وزن جسم الإنسان؛ حيث يساعد على تقليل والمحافظة على رشاقة الجسم

ويرفض العديد من الناس الإقلاع عن عملية التدخين حتى لا يتعرّضون للسمنة وزيادة الوزن، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين زاد وزنهم حوالي 2-5 كيلوغرامات.

يعود سبب زيادة الوزن بعد الإقلاع عن عملية التدخين أن السجائر تتكوّن من مواد تساعد على تنشيط عملية حرق الدهون داخل الجسم، وعند ترك عادة التدخين يفقد الجسم قدرته على حرق الدهون بنفس الكفاءة السابقة ولكن الفرق في نسبة حرق الدهون تعتبر قليلة جداً وتعتمد على قابلية الجسم للزيادة في الوزن من عدمها

فتعتبر هذه النسبة متفاوتةً وتختلف من شخص إلى آخر، ولا يجب اتّباع عادة التدخين بحجّة إنقاص الوزن.

ألاثار السلبية للتدخين علي جسم الانسان

تأثر العلاقات الاجتماعية للمدخن وذلك بسبب انبعاث الرائحة الكريهة منه واصفرار أسنانه وتلف لثته ممّا يؤدي إلى نفور الأشخاص منه.

صرف المبالغ الباهضة التي تنفقها الدولة في سبيل التخلّص من أعقاب السجائر، وتنظيف الأشجار والمناظر من الدخان المتصاعد من السجارة.

صرف المبالغ المالية الكبيرة من المدخن على شراء الدخان، وبعض المدخنين ينفقون راتبهم كاملاً على الدخان مما قد يوقعهم في ضائقات مالية.

انخفاض الخصوبة ممّا قد يؤدي إلى ولادة أطفال مريضين.

زيادة نسبة نشوب الحرائق في المنازل بسبب أعقاب السجائر المشتعلة.

تدمير الصحة وانخفاض القدرة على تذوّق الطعام بشكل جيد.

تعريض حياة الآخرين للخطر وخاصةً الأطفال.

زيادة التلوّث الجوي بسبب الدخان المتصاعد الذي يختلط بالهواء ويؤدي إلى تلوثه.

 

لكل ما هو متجدد ومتميز زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *