التخطي إلى المحتوى

مقال عن الوطن قصير نقده لكم على موقع لحظات لكى نراعى حب الوطن لأن الوطن أكبر من كل شيء  فحمايته واجب على جميع أبنائه لذلك نفديه بأرواحنا  فهو أغلى من الروح والدماء  ويشعر معظمهم بالحنين والانتماء الشديد إليه وهو الذين عاشو فى الغربه بعيد عن بلادهم  فعلينا زرع محبة الوطن في نفوس اطفالنا  منذ الصغر اما عن الانتماء فالانتماء هو ما يحفز المواطن للحفاظ على وطنه واليكم اجمل مقال عن الوطن

مقالة عن الوطن

مقالة عن الوطن يمكنك من خلال هذة الفقرة التعرف علي الكثير عن حب الوطن وهو ما سنعرضة عليكم وهي : 

 

الوطن، ملجأ القلب والروح، والملاذ الآمن الذي يضمّ أبناءه ويصون كرامتهم وعزتهم، ويمنعهم من ذل التشرّد والحاجة؛ فالوطن أكبر من مجرد المساكن والبيوت والشوارع، بل هو الأهل والجيران والخلان، وهو المكان الذي تسكن إليه النفس، وترتاح وتهدأ، وهو أولى الأماكن بالحب والحنين، فحب الوطن بالفطرة، وليس تصنّعاً ولا تمثيلاً.

 

لأنّ الوطن أكبر من كل شيء، فحمايته واجبٌ على جميع أبنائه، فهو أغلى من الروح والدماء والأبناء، لأن الإنسان لا يستطيع العيش دون وطنٍ يحفظ له كرامته وهيبته، ويقيه من الهوان والضياع، حتى أن حب الوطن ممتدٌ من الإيمان بالله تعالى، وقد أوصى الله سبحانه وتعالى ورسوله بالذود عن الحمى، والوقوف في وجه كلّ من يحاول النيل منه، وتخريبه، وإيقاع الدمار فيه، وجعل جزاء من يموت في سبيل الوطن، جنةً عرضها السماوات والأرض.

 

على مرّ التاريخ، كان حب الوطن هو الأساس، فكم من دولٍ فقدت الآلاف من أبنائها دفاعاً عن الوطن، وكم من الممالك قامت وتطورت بفعل سواعد رجاله ونسائها؛ لأنّ الوضع الطبيعي في الحياة أن يكون للإنسان وطنٌ ينتمي إليه، يعيش فيه بعزةٍ، ويموت ويُدفن في ترابه، فتراب الوطن ليس كتراب الغربة، وسماء الوطن أكثر رحابةً من سماء البلاد الغريبة.

مقال عن الوطن قصير لغتي

مقال عن الوطن مقال قصير عن الوطن مقالات عن الوطن تعرف علي موضوع عن الوطن وواجبنا نحوه وهو :

 

حب الوطن والالتصاق به والإحساس بالإنتماء إليه شعور فطري غريزي يعم الكائنات الحية ويستوي فيه الإنسان والحيوان, فكما أن الإنسان يحب وطنه ويألف العيش فيه ويحن إليه, فإن الحيوانات هي أيضا تألف أماكن عيشها ومهما هاجرت عن أوطانها خلال بعض فصول العام فما تلبث أن تعود مشتاقة إليه.

 

 

ولأن حب الإنسان لوطنه فطرة مزروعة فيه فإنه ليس من الضروري أن يكون الوطن جنة مفعمة بالجمال الطبيعي, تتشابك فيها الأشجار وتمتد على أرضها المساحات الخضراء, وتتفجر في جنباتها ينابيع الماء, كي يحبه أبناؤه ويتشبثوا به.

 

فقد يكون جافا, جرداء أرضه, قاسيا مناخه, وتزكم الأنوف بسبب هبات غباره المتصاعدة, وقد تكون أرضه عرضة للزلازل والبراكين, أو تكون ميدانا للأعاصير والفيضانات, أو غير ذلك من السمات الطبوغرافية والمناخية التي ينفرمنها الناس عادة. ولكن الوطن رغم كل هذا يظل في عيون أبناؤه حبيبا وعزيزا وغاليا, مهما قسا ومهما ساء.

 

 

ولكن هل الوطن يعرف حقيقية حب أبنائه له؟ هل الوطن يعرف حقا أنه حبيب وعزيز وغالي على أهله؟ إن الحب لأي أحد أو لأي شيء لا يكفي أن يكون مكنونا داخل الصدر, ولابد من الإفصاح عنه, ليس بالعبارات وحدها وإمنا بالفعل, وذلك كي يعرف المحبوب مكانته ومقدار الحب المكنون له.

 

ولا

سيما أن الوطن يحتاج إلى سلوك عملي من أبنائه يبرهن له عن هبهم له وتشبثهم به.

 

 

وإذا كان حب الوطن فطرة, فإن التعبير عنه اكتساب وتعلم ومهارة, فهل قدمنا لأطفالنا من المعارف ما ينمي عندهم القدرة على الإفصاح عمليا عن حبهم لوطنهم؟

هل علمناهم أن حب الوطن يقتضي بأن يبادروا إلى تقديم مصلحته على مصالحم الخاصة؟

فلا يترددوا في التبرع بشيء من وقتهم أو جهدهم من أجل إنجاز مشروع ينتفع به الوطن.

 

هل دربناهم على أن يكونوا دائما على وفاق فيما بينهم حتى إن لم يعجبهم ذلك من أجل حماية الوطن من أن يصيبه أذى؟

إنها تساؤلات, إجابتها الصادقة هي معيار أمين على مقدار ما نكنه من حب للوطن.

واجبات المواطن

واجبات المواطن هناك الكثير من العبارات في حب الوطن وهو ما سنعرضة عليكم من خلال هذة الفقرة عن عبارات حب وشكر للوطن وهي :

 

الانتماء:

 

إنّ الانتماء هو ما يُحفز المواطن للحفاظ على وطنه، وحمايته من أيّ ضررٍ أو تهديدٍ، وهو ما يدفع المارّ في شوارعه، والمنتفع بمرافقه العامة، والزائر لمتاحفه إلى تجنب إيقاع أبسط أنواع الضرر بها، من باب الانتماء.

 

الدفاع عن الوطن:

فعِند تعرُّض الوطن للغزو، أو تُهدّد مصالحه يهبّ المواطن لحماية حدوده، ومنافعه ومقراته، ويُقدِم الدعم لحماته الجنود، وقواته المُسلحة.

 

دعم اللحُمة الوطنية:

 

يجب أن يكون المواطن مُصلحاً لأحوال الناس، فيتجنب إحداث الفِتنة والفُرقة، ويبعث بالخير والمحبّة بينهم، كما يترفع أبناء الوطن الواحد عن الاختلاف المذهبيّ والعشائريّ، فمن أحبّ وطنه تخلى عن نعراته القَبَلية لأجله، فكم حرباً أهليةً اشتعلت ولم تهدأ إلّا بعد سنوات وجعلت أوطاناً عزيزةً، ذليلةً بين الأُمم.

 

احترام القوانين:

 

من واجب المواطن احترام القوانين، والالتزام بما يصدر عن السُلطات التشريعية؛ لما في ذلك من دعمٍ له، ولمصلحة سائر المواطنين، فالقوانين تكفل الحقوق، وتحفظها من الضياع، وتُنظم غايات الناس، وأهدافهم في الحياة، وتُبيّن للفرد الفعل الصواب من الخطأ عبر تحديد القوانين وعقوبة مخالفتها.

 

 

حُب الوطن في الإسلام

حُب الوطن في الإسلام هناك الكثير من اجمل واروع العبارات في حب وهو ما سنقدم اليكم عن عبارات عن حب الوطن فى الاسلام  وهي :

 

يحث ديننا الإسلامي على الولاء والوفاء للأوطان وحبها، فعندما أجبر خير الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على الخروج من مكة المكرمة قال: ” ما أطيبكِ من بلد، وأحبَّكِ إليَّ، ولولا أنّ قومك أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ “، فيعلِّمنا عليه السلام واجب حب الوطن والانتماء إليه.

 

الحب لا يكون بالعبارات ولا بالأشعار وإنما بالأفعال والإنجازات اتجاه أوطاننا، فيجب علينا الدفاع عنه وحمايته، والمحافظة على نظافته، والمحافظة على الممتلكات العامة. كما يجب أن نرتقي به نحو كُل ما هو أفضل فلا ننسى دورنا في التعليم والقيام بإنجازات علمية تجعله يواكب التطوّرات الحاصلة في زماننا، وفي جميع المجلات مثل الطب، والهندسة، والتعليم، وحتى المهن الحرفية البسيطة.

 

من واجب الآباء والأمهات أن يحبِّبوا أبناءهم بالوطن، حتى ينشأ جيل قويّ قادر على الحفاظ على بلاده من كُل خطر أو مضرّة قد تأتيه من الخارج.

 

في التاريخ سجل الكثير من أبطال الذي ضحوا بحياتهم دفاعاً عن أوطانهم، وهذا كُله نابع من حبهم للوطن، فحب الوطن هو حُب للمكان الذي وُلد فيه الشخص ونشأ فيه، وأكل وشرب من خيراته وهو المكان الذي يجعله يشعر بالأمن والاستقرار والحُرية، لأنه بين أهله وأقاربه، وقد تغنى العديد من الشُعراء بأوطانهم وعبّروا عن حبهم له، ومن أشهر الأبيات الشعرية التي تتغنى بالوطن وتُعبّر عن مكانته في قلب كُل إنسان:

 

 

وقد عرضنا علي حضرتكم حب الوطن وكل ما يخص الوطن كل هذا من خلال موقعنا لحظات اكبر موقع عبارات في الشرق الاوسط والعالم موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *