التخطي إلى المحتوى

هي من الصلوات التي حث الرسول عليه الصلاة والسلام على أدائها وذلك لما لها من أجر وثواب عظيم لانها سنة مؤكدة وقد التزم الصحابة والسلف الصالح ومن جاء بعدهم بأدائها تحقيقا لسنة نبيهم عليه الصلاة والسلام ورغبة منهم في نيل رضوان الله تعالى ودخول الجنة وسنتعرف تفصيليا عن عدد ركعاتها وفضلها .تابعونا

وقت صلاة قيام الليل

يدخل وقت صلاة قيام الليل مع دخول وقت صلاة العشاء، ويستمر وقتها طوال ساعات الليل حتى دخول وقت صلاة الفجر

ومن الواجب أن تصلى بعد صلاة العشاء وليس قبلها، وأفضل ساعات الليل لصلاة قيام الليل هو الثلث الأخير من الليل

حيث ينزل الله عز وجل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ويستجيب لكل من دعاه.

فضل صلاة قيام الليل

تتعدد فضائل صلاة قيام الليل ما بين فضائلها في الحياة الدنيا وفضائلها في الحياة الآخرة، ففي الحياة الدنيا تساعد صلاة قيام الليل على طرد المرض والداء من الجسم

كما تبعد صاحبها عن الذنوب والمعاصي والفواحش، كما يستجيب الله لدعاء قائم الليل خاصةً في الثلث الأخير من الليل

ويقدم له الخير والصلاح له ولأهل بيته.

 

أمّا في الحياة الآخرة فهي سبب لنيل رضوان الله عز وجل والحصول على رحمته يوم الحساب، وطريق لدخول المسلم جنّة المأوى.

عدد ركعات صلاة قيام الليل

لم يرد عن الرسول عليه الصلاة والسلام بأنّه كان يصلي عدداً محدداً من ركعات قيام الليل، إلّا أنّه كان يصليها مثنى

ويسلم ما بين كل ركعتين، كما كان يختم ركعات صلاة قيام الليل بصلاة الوتر.

 

ما روي عن صلاة الرسول عليه الصلاة والسلام لقيام الليل، أنّها كانت اثنتي عشرة ركعة.

 

كما كان يصلي في بعض الأحيان ست ركعات ويوتر بواحدة، أو أربع ركعات ويوتر بواحدة، وفي روايات أخرى بأنّه كان يوتر بثلاث ركعات.

نتمنى ان تنال هذة المقالة على اعجابكم ولكل ما هو جديد زورو موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *