التخطي إلى المحتوى

معلومات عن دولة مدغشقر من علي موقع لحظات سوف نتحدث لكم من علي هذا الموقع علي ما هي دولة مدغشقر وكل المعلومات التي تدور حول هذه الدولة في المقاله اليوم وكل ما تبحثون عنه وتريدون معرفته من علي هذا الموقع اكبر موقع في الشرق الاوسط وان ينال اعجابكم

دولة مدغشقر

دولة مدغشقر هي دولة إفريقية تقع في المحيط الهندي على الساحل الجنوبي الشرقي للقارة الإفريقية، وهي رابع أكبر جزر العالم، حيث تبلغ المساحة الكلية لها حوالي 587041كم²، وتُعرف رسمياً باسم جمهورية مدغشقر، بينما كانت تسمى قديماً باسم الجمهورية المالاجاشية، وبدأ التاريخ بكتاباته عن هذه الجزيرة مع بدايات القرن السابع عندما أنشأ المسلمون فيها مراكز تجارية على ساحلها الشمالي الغربي، وفي العصور الوسطى توسع ملوكها في تجارتهم مع المناطق الأخرى من العرب والفرس والصوماليين.

ساعدت التجارة في هذه الجزيرة على إنشاء دولة يحكمها ملوك عرفوا باسم ماروسيرانا، أما الاتصال الأوروبي مع هذه الجزيرة فبدأ في عام 1500م عندما رأى البحار البرتغالي دياس ديوغو الجزيرة بعد انفصال سفينته عن الأسطول الذي كان ذاهباً إلى الهند.

معلومات عن دولة مدغشقر

السياسة

تعتبر مدغشقر جمهورية ديمقراطية شبه رئاسية تمثيلية، فرئيس الوزراء هو نفسه رئيس الحكومة، حيث تمارس الحكومة السلطة التنفيذية في البلاد، بينما يتولى السلطة التشريعية كل من الجمعية الوطنية، ومجلس الشيوخ والحكومة، بينما تستقل السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية والتشريعية، فقد حصلت دولة مدغشقر على استقلالها في عام 1960م عن فرنسا، ومنذ ذلك الوقت سادت في البلاد حالة من الصراع على الحكم، فكان فيها الكثير من الاغتيالات والانقلابات العسكرية.

الجغرافيا

تحتل دولة مدغشقر المرتبة السادسة والأربعين عالمياً من حيث المساحة، وتتميز الطبيعة الجغرافية للبلاد في الجهة الشرقية بوجود المرتفعات الوسطى، والتي تمتد إلى الغابات المطيرة الموجودة في أقصى الشرق، وتوجد في البلاد قناة بنغلانيس التي تتكون من سلسلة من البحيرات الصناعية والطبيعة المتصلة مع بعضها بواسطة قنوات يصل طولها إلى حوالي 460كم على محاذاة الساحل الشرقي من البلاد، وتوجد في الجهة الغربية من مدغشقر غابات موسمية، وسهول مليئة بالحشائش تشبه السافانا.

تنتشر المرافئ البحرية على الساحل الغربي، وتعتبر قمة ماروموكوترو أعلى قمة جبلية في البلاد، ويصل ارتفاعها إلى حوالي 2876م، ويتعاقب على دولة مدغشقر فصلين رئيسيين؛ وهما: موسم حار يسود في الفترة الممتدة من شهر نوفمبر إلى شهر أبريل، وموسم جاف وبارد يمتد من شهر مايو إلى شهر أكتوبر.

الاقتصاد

يعتمد اقتصاد الدولة بشكلٍ أساسي على الزراعة، وصيد الأسماك، وعمليات الحراجة، ومن أهم صادراتها: القهوة والفانيلا، حيث تحتل مدغشقر المرتبة الأولى عالمياً في إنتاجهما وتصديرهما، كما أنها تنتج وتصدر الأرز، وقصب السكر، والقرنفل، والفول السوداني، والموز، وتسعى الدولة إلى الحد من الفقر المنتشر فيها عن طرق تنشيط السياحة البيئية، واستغلال التنوع البيولوجي الموجود فيها.

موقع جزيرة مدغشقر

جزيرة مدغشقر (بالإنجليزيّة: Madagascar) هي واحدة من الجُزر والدّول التي تقعُ في قارة أفريقيا، وتُصنّف كرابع أكبر جزيرة عالميّاً، وترتبط مع الدّول والمناطق الفرنسيّة التّابعة لقارة أفريقيا؛ بسبب التأثّر في الاستعمار الفرنسيّ لأراضيها، وتُعتبر مدينة أنتاناناريفو هي العاصمة الرسميّة لمدغشقر، أمّا لغتها الرسميّة فهي اللّغة الفرنسيّة بالإضافةِ إلى استخدام اللّغة التقليديّة، ويعدُّ نظام الحُكم المُطبّق فيها نظاماً جمهوريّاً رئاسيّاً.[١]

التّاريخ

يعود تاريخ وجود السُكّان على أرض جزيرة مدغشقر إلى حوالي 2000 سنة؛ حيث هاجرت العديد من القبائل التي سكنت إندونيسيا إليها، واستقرّوا في مرتفعاتها وتحديداً في مناطق الهضاب، أمّا المُهاجرون من قارة أفريقيا، واستقرّ العرب في المناطق الساحليّة للجزيرة.[٢]

في عام 1810م بموجب قرار ملك مدغشقر بدأت الحملات التبشيريّة والتجاريّة التّابعة لإنجلترا وفرنسا تنتشر على أراضي الجزيرة، ممّا أدّى إلى انتشار الدّين المسيحيّ بين سُكّانها، وإنشاء العديد من المدارس التّابعة للحملات الفرنسيّة والإنجليزيّة، ولكن ظهر الصّراع بين السُكّان والاحتلال الفرنسي الذي بدأ بنشر سيطرته على أراضي مدغشقر. في عام 1896م أعلنت فرنسا أن جزيرة مدغشقر مُستعمرةً فرنسيّةً.[٢]

في عام 1947م اندلعت ثورةٌ ضدّ الاستعمار الفرنسيّ بعد استمرار زعماء قبيلة المارينيّين الأصليّة في المُطالبة بالحصول على استقلال مدغشقر عن فرنسا، واستمرّت هذه الثّورة لمدّة عامين، ممّا أدّى إلى قبول القوّات الفرنسيّة منح الحكومة القائمة في مدغشقر مجموعةً من الصلاحيّات القليلة، وفي عام 1960م تمّ الإعلان عن استقلال جزيرة مدغشقر وقيام النّظام الجمهوريّ على أرضها.[٢]

في عام 1975م أصبحت مدغشقر تتبع للحُكم العسكريّ، وتمكّنت الحكومة الجديدة من السّيطرة على العديد من القطاعات التي كانت تحت الإدارة الفرنسيّة، وخصوصاً التي كانت ملكاً لمستثمرين فرنسيّين، وحاليّاً تسعى الحكومة في مدغشقر إلى تطوير الكثير من المجالات العامّة خاصّة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة، كما أنّها اهتمّت في كلٍّ من مجال التّعليم والصحّة بصفتهما من أكثر الأولويّات أهميّةً لتطوّر المجتمع في مدغشقر.[٢]

الطبيعة الجغرافيّة

تصل المساحة الجغرافيّة الإجماليّة لجزيرة مدغشقر إلى 587,041 كم²، وتتميّز بتنوّع التّضاريس الجغرافيّة الخاصّة بها؛ إذ توجد في القسم الشماليّ لها تُربةٌ مناسبة للزّراعة، وتفصل بين شمالها والمناطق الأخرى سلسلة جبليّة، أمّا المنطقة الوسطى لمدغشقر فتتكوّن أرضها من مجموعة من الهضاب والوديان القريبة من الأنهار والشواطئ الكبيرة التي تُشكّل قسماً مُهمّاً من المساحة الساحليّة الخاصّة بها، وأيضاً تنتشر على سطح المياه العديد من الصّخور المرجانيّة، وشرقيّ ساحل مدغشقر تقع الهضبة الشرقيّة وقناة أمبنالانا التي تُستخدَم للملاحة البحريّة.[٣]

المناخ

يُعتبر المناخ السّائد في جزيرة مدغشقر رطباً ودافئاً في أغلب المناطق وخصوصاً الشماليّة منها، أما القسم الجنوبيّ فيتميّز بمناخه الحارّ جدّاً والذي يميل إلى الجفاف. تتكوّن الأجزاء المُتوسّطة من مدغشقر غالباً من المُرتفعات التي يتراوح ارتفاعها بين 610 – 1200 متر فوق سطح البحر، وتنخفض درجات الحرارة لتصل إلى ما يقارب 13 – 19 درجةً مئويّةً.[٣] أمّا في فصل الشّتاء فتتساقط فيه كميّات من الأمطار، وخصوصاً في الفترة الزمنيّة المُمتدّة بين شهور أيار (مايو) إلى أيلول (سبتمبر)، وتهبّ في فصل الصّيف رياح موسميّة بين شهور أكتوبر (تشرين الأول) إلى نيسان (أبريل)، كما أنّ مُستويات الرّطوبة تختلف بين المناطق المُرتفعة عن المُنخفضة في جزيرة مدغشقر.[٤]

التّركيبة السكانيّة

يصل العدد التقديريّ لسُكّان جزيرة مدغشقر إلى ما يُقارب 24,430,325 نسمة، وتُعتبر أصول السُكّان مُختلطةً، خصوصاً من المُهاجرين الإندونيسيّين، والهنود، ومن المناطق الأفريقيّة الأخرى، كما تعود أصول مجموعة من السُكّان إلى جُزر المُحيط الهادئ، والمنطقة الجنوب شرقيّة لقارة آسيا، لذلك يتكوّن إجماليّ سُكّان مدغشقر من 18 مجموعةً عرقيّةً تنتمي إلى أصول مُتنوّعة، وغالبيتهم يستخدمون اللغة الملغاشيّة في التّواصل بينهم إلى جانب اللّغة الفرنسيّة بصفتها لغةً رسميّةً في العديد من المجالات، والقطاعات العامّة المُتنوّعة. تصل نسبة السُكّان المُتعلميّن والقادرين على القراءة والكتابة فوق عمر 15 سنة إلى 64,7%، أمّا النّسبة المُتبقيّة فهي مُوزّعةٌ على الأطفال دون أعمار المدارس، وعلى الأُميّين الذين لم يحصلوا على أيّ نوع من أنّواع التّعليم. وتصل نسبة البطالة بين الفئة العمريّة 15-24 سنة إلى 2,5%.[٥]

يُعتبر قطاع التّنمية الاجتماعيّة من أهمّ القطاعات في مدغشقر، والذي يُساهم في توفير المَعونات للأفراد غير القادرين على العمل بسبب الشّيخوخة أو المرض، لذلك تمّ تخصيص صندوق للضّمان الاجتماعيّ بهدف توفير رواتبَ للمُتقاعدين والعائلات غير العاملة، كما حرصت الحكومة في مدغشقر على احترام حقوق الإنسان، عن طريق الالتزام بتطبيق كافّة النّصوص القانونيّة الخاصّة في ذلك؛ إذ تمّ تعديل مُعظم النّصوص القانونيّة في مدغشقر منذ عام 2003م، وتحديداً النّصوص المُخصّصة لقانون العقوبات.[٤]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *