التخطي إلى المحتوى

معلومات عن جزيرة سقطري اليمنية هي تُعد من أغرب الجزر الطبيعيه في تكوينها بالعالم وذلك للكثير من الأسباب معلومات عن جزيرة سقطري اليمنية علي موقع لحظات وأهم الاسباب هي التنوع البيئي الغريب في هذه الجزيره حيث أن ثلث النباتات الموجوده فيها لا توجد بأي مكان في العالم معلومات عن جزيرة سقطري اليمنية علي موقع حظات

قد تشاهد أيضا

 

جزيرة سقطرى اليمنية

أطلق العرب قديماً على الجزيرة اسم سقطرى، وهو اسم قديم مشتق من عدد من الكلمات مثل سقطراء، سكاترا، وسوكتر وقد أورد ياقوت الحموي في معجمه الشهير للبلدان تفسيرات عديدة لمعاني الإسم منها الأرض السعيدة أو أرض السعادة، ولربما من هنا أُطلق على اليمن اسم ( اليمن السعيد).
تقع جزيرة سقطرى على المحيط الهندي، بالقرب من خليج عدن على خط موازي لسواحل افريقيا، وهي تبعد مسافة 350 كيلومترا عن جنوب شبه الجزيرة العربية.

تتقسم مساحة جزيرة سقطرى إلى أربعة أقسام رئيسية هي سقطرى الكبيرة، وسمحة عبد الكوري و درسة.
كانت جزيرة سقطرى بمثابة الطريق التجاري النشط الواصل بين اليمن وغيرها من البلدان، ولهذا أهمية تاريخية كبرى ساهمت في تنشيط التجارة في شبه الجزيرة العربية، ومن المواد التي كانت تدخل وتخرج عبر القوافل التجارية إلى جزيرة سقطرى:

1 . البخور وأشهرها الند الأصيل والعطور.
2 . الصبر واللبان.
3 . الأقمشة

تعتبر جزيرة سقطرى الأرض المقدسة عند الأقدمين بسبب تصديرها وانتاجها للبخور والعطور ذات الجودة العالية، بل أن اليونان كانوا يسمونها بجزيرة السعادة.

تعتبر مكاناً بارزاً للتنوع النباتي فهي تحتوي على عدد كبير من النباتات الصحراوية الغريبة .

تشتهر بتنوع حيواني، إذ فيها عدد من الحيوانات مثل:
1 . الطيور والجارحة والعصافير الغريبة.
2 . الحيوانات الزاحف.
3 . الحلزونيات البرية وخاصة التي تتواجد في منطقة أرخبيل.
4 . المرجان البحري النادر.
5 . أسماك ساحلية.
6 . الروبيان.
7 . السراطين.

أُختيرت من قبل صحيفة نيويورك كواحدة من أغرب المناطق في العالم واعتبرت كموقع من مواقع التراث العالمي عام 2008.

معلومات رياضية عن جزيرة سقطرى

1-طول الجزيرة 125 كيلومتر.

2-عرضها 42 كيلو متر.

3-عدد سكانها بلغ 135 ألف نسمة عام 2004.

4-يمتد طولها على الشريط الساحلي لمسافة 300 كيلو متر

تاريخ سقطري

تم تقدير الحقب التاريخية التي مرت على سقطرى من خلال التنقيبات الأثرية، حيثُ تعود أقدم الآثار أو الدلائل التاريخية التي تم العثور عليها في أحد المواقع قرب قرية راكف شرق سقطرى، يُعتقد أنّ يكون آثار مشغل لصنع الأدوات الحجرية من الصوان خلال الحقبة الحجرية، وقد أشرف على هذه التنقيبات بعثة من علماء الآثار الروس واليمنيين،

وفي ذات القرية تم اكتشاف المدافن التي تضم عظاماً بشرية، وبقايا سكاكين حديدية، ودبوس برونزي، ووعاء من الفخار الأحمر، فيما تم تقدير تاريخ تلك المدافن بالنصف الثاني من الألف الأول قبل الميلاد، أمّا في منطقة أريوش عُثر على كتابات ورسوم على الصخر، لم يتم تحديد تاريخها، والنقوش المُكتشفة في الجزيرة العربية. مع إنّه من غير المعروف بالضبط متى أستوطن الإنسان أرخبيل سقطرى،

إلّا أنّ عالم الآثار الكسندر سيدروف-مدير متحف الشعوب فقد أكد أنّ الموقع يعود إلى العصور الحجرية، أي إلى ما قبل مليون ونصف المليون عام، مع ترجيح أنّ سقطرى كانت جزءاً مُلتصقاً بالقارات، فيما تبيّن أنّ ديانة سكان الجزيرة في الماضي، كانت ذات ديانة سكان حضرموت، أي تقديس وعبادة الإله سين (ذو عليم) في العالم القديم.

 

وقد عرضنا علي حضرتكم معلومات عن جزيرة سقطري اليمنية واهم الفقرات عن معلومات عن جزيرة سقطري اليمنية كل هذا من خلال موقع لحظات اكبر موقع جزر سياحية في الشرق الاوسط والعالم موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *