التخطي إلى المحتوى

تعرف محافظة الظاهرة بأنها عبارة عن سهل شبه صحراوي , وينحدر من السفوح الجنوبية لجبال الحجر الغربي , وتكون في أتجاه صحراء الربع الخالي , ويفصله عن المحافظة الداخلية من ناحية الشرق جبال الكور , وكما إنه يتصل بصحراء الربع الخالي من الجهه الغربية , ومحافظة البريمي من شمال غرب , ومحافظة الوسطي من الجهة الجنوبية , وتعتبر من المناطق السياحية الصحراوية الجميلة والممتعه .

قد تشاهد أيضا

تاريخ محافظة الظاهرة

تاريخ المحافظة يشمل العديد من الأحداث التي مرت بها الظاهرة ونقدمها لكم كالأتي :

كانت محافظة الظاهرة ولا تزال موطنا للحضارة والتراث العماني الخالد، وجسرا لطرق القوافل التجارية ومنفذا تجاريا بريا إلى الخارج.

مناطق الحدود ظلت في كثير من البدلدان رقما ساقطا في معادله التنمية والمسؤولين أو القادة في تلك البلدان لاتعنيهم تلك المناطق بأعتبارها مواقع لحشود عسكريه أو منافذ خارجيه..

وفي عمان لم يكن هذا الرقم ساقطا أبدا بل ظل محفوظا في قلوب قادتها وأهلها ومعمورا بسواعد أبنائها والتاريخ يشهد بذالك حيث كانت هذه المنطقة جسرا للعبور البري بين عمان والمنطقه العربية قديما وحديثا وخير دليل على ذلك تسميه إحدى ولايات المنطقة بولايه عبري (من العبور) وهي تضم موقع (بات) الذي يقع عند ملتقى الطرق التجارية القديمة وقرية (الغبي).

في هذه المنطقة أيضا يوجد ثاني المواقع التي أدرجتها منطقه اليونسكو ضمن قائمه(التراث العالمي) في سلطنه عمان بعد حصن بهلا بالمنطقه الداخلية كانت أثار بلدة (بات) في ولايه عبري قد أكدت التواصل التاريخي لمدافن ومستوطنات حضاره (أم النار) التي عرفتها محافظة الظاهرة والمناطق المجاورة لها المعروفة الآن باسم المملكة العربية السعودية ودوله الإمارات العربية المتحدة وربما قطر.

وتكمن أهميه موقع (بات) التاريخية التي هي جزء من التراث العالمي في كونه يقع عند ملتقى الطرق التجارية القديمة حيث كانت القوافل تمر بهذا الموقع محمله بالبضائع المتجهه إلى مواقع أخرى سواء داخل عمان أو خارجها كما أثبتت الاكتشافات الأثريه بالمنطقه وجود (طرق بريه) ترجع إلى عهود قديمه تمر بولاية البريمى وولاية عبري متجهه نحو ساحل عمان الشمالى عبر وادي الجزى والحواسنه وهي تتصل(بقلب الجزيرة العربية).

جغرافية محافظة

تعتبر محافظة الظاهرة من المحافظات المميزة التي يحدها من الجهتين المملكة العربيه السعودية و الأمارات ..

فـ محافظة الظاهرة عباره عن سهل شبه صحراوى ينحدر من الجنحه الجنوبية للحجر الغربي في اتجاه الربع الخالى ويفصلها عن المنطقة الداخلية (جبل الكور) من الناحية الشرقية وهي تجاور كلا من المملكة العربية السعودية من جانب والإمارات العربية المتحدة من جانب آخر ولكن ماذا في صحراء وسهول محافظة الظاهرة وعند سفوح جبالها

حوض المسرات

بما أن المياة نعمة للأنسان والحيوان ف قد تم أكتشاف كمياة من المياة كبيرة في منطقة الظاهرة, حيث اعلن جلاله السلطان ذلك أثناء أجتماعه بشيوخ وأعيان محافظة الظاهرة بسيح المسرات حينما قال _ حفظه الله_ أن هذا الاكتشاف جاء ثمره لجهود كبيره بذلت في مجال التنقيب عن المياه فزف جلاله السلطان بشرى جهود الحكومة لتوفير المياه لقاطنى هذه المنطقة وقد أقتضت توجيهات جلالته لوزاره موارد المياه بذل أقصى الجهود للبحث عن مصادر هذه المياه وبالتالى توفيرها لقاطنى هذه المنطقة، خاصه وأن الجبال المحاذية للظاهره التي تتعرض لتساقط الأمطار هي التي تغذى المخزون الجوفى محافظةالظاهرة.

المياة نعمه الإنسان

ولايات الظاهرة

يوجد في محافظة الظاهرة ثلاث ولايات وهم ( ولاية عبري , ولاية ضنك , ولاية ينقل ) ونقوم بتةضيح بعض المعلومات عن كل ولاية علي حدي كالتالي :

ولاية عبري: تعتبر من الولايات المهمّة في سلطنة عمان، وبالتحديد في منطقة الظاهرة، وتتميّز بموقعها بين خطي عرض 23 درجة إلى 23.30، من الجهة الشمالية لخط الاستواء، وخطي طول 56.30 درجة من الجهة الشرقية لخط غرينتش، بالإضافة إلى ارتفاعها الذي يصل لحوالي مائتي متر، وتعتبر من الولايات ذات الطبيعة الخلابة والمتميّزة، وأطلق عليها هذا الاسم لأنّها كانت المعبر الرئيسي للقوافل التجارية، وتضمّ الكثير من الأسواق التجارية كسوق عبري التاريخي والداخلي، حيث يتميّز باكتظاظ الزائرين فيه، خاصة في المناسبات والأعياد الرسمية، وتحتوي على الكثير من المصادر والخامات المهمّة كالنفط، والذهب، والرخام، والغاز الطبيعيّ.
ولاية ضنك: تتميّز هذه الولاية بكثرة وديانها الرائعة، وأطلق عليها هذا الاسم لأنها محاطة بالعديد من الجبال من مختلف الاتجاهات، بالإضافة إلى كثرة بساتين النخيل في كافة أرجائها، وهي مكوّنة من عدة قرى أهمّها: الشكري، والعزيزي، والمعذا، والعلاية، والخبيب، وفدى، ودوت، وسفالة الوحاشا، وتقطنها العديد من القبائل كالزيدي، والبادي، والمربوعي، والنايلي، والشكري، والوحشي، والساعدي، والبادي، والربخي، والنعيمي وغيرها الكثير، وبلغ عدد سكانها لحوالي 17464 ألف نسمة، بناءً على الإحصائيات التي أجريت في العام 2006م، ومساحة تقدر بحوالي 2030 كم2، وتبعد مسافة تقدر بحوالي 270 كم، إلى الجهة الغربيةمن محافظة مسقط، ويبلغ عدد القرى والبلدات التابعة لها بحوالي 45 قرية وبلدية.
ولاية ينقل: تتميّز بأنها من الولايات الطبيعيّة الخلابة والجميلة، بالإضافة إلى اعتبارها المحطة الانتقالية ما بين منطقة الظاهرة والباطنة، وتحتوي على ستة عشر برجاً وحصناً منتشرة في العديد من المناطق التابعة لها، ويعود تاريخ بنائها لمئات السنين، وتحتوي على الكثير من الآثار التي تعود لمناجم التعدين القديمة في كلّ من منطقة الراكي، ومنطقة المعيدن، بالإضافة إلى صخورها المصهورة، التي يكثر انتشارها في هاتين المنطقتين، وهي من أهم الدلائل لوجود نشاط تعدين قديم،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *