التخطي إلى المحتوى

سوف نتحدث اليوم موضوع من اهم المواضيع وهو ما هو علاج فطريات المهبل .فطريات المهبل المعروف ايضا باسم المبيضية فى المهبل او داء المبيضات ان الفطريات ينتج عنها تلوث فطرى ونتيجة لذلك تظهر اعرض اخرى مثل الحكة والشعور بحرقة وافرازات مهبلية  غير معتادة .

اسباب فطريات المهبل

تحدث عدوى فطريات المهبل بسبب المُبيضات، وتُعد المبيضات كائنات حية دقيقة توجد عادة في المهبل مع البكتيريا، حيث يحتوي المهبل بشكل طبيعي على مزيج متوازن من الخميرة والبكتيريا. وتنتج البكتيريا العصوية اللبنية حامضًا يعيق النمو المفرط للخميرة في المهبل، ولكن اختلال التوازن الصحي يمكن أن يؤدي إلى فرط نمو الفطريات . ويمكن أن يؤدي وجود الكثير من الفطريات في المهبل إلى الحكة المهبلية والإحساس بالحرقة وأعراض وعلامات تقليدية أخرى لعدوى فطريات المهبل.

يمكن أن يحدث فرط نمو الفطريات بسبب:

استخدام المضادات الحيوية، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض كمية البكتيريا العصوية اللبنية في المهبل وتغير درجة الحموضة المهبلية مما يسمح للخميرة بالنمو المفرط
الحمل
داء السكري غير المسيطر عليه
ضعف الجهاز المناعي
أي شيء يغير نوع وكمية البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، مثل استخدام الدش المهبلي أو التهيج الناتج عن الترطيب غير الكافي للمهبل

في معظم الأحيان، تحدث عدوى فطريات المهبل بسبب نوع من المُبيضات يُعرف باسم المبيضة البيضاء. ولكن في بعض الأحيان، قد يكون نوع مختلف من المُبيضات هو السبب في ظهور الأعراض. وتستجيب المبيضة البيضاء بشكل جيد للعلاجات المعتادة لعدوى فطريات المهبل. ولكن في بعض الأحيان، تستجيب أنواع أخرى من المُبيضات بشكل ضعيف للعلاجات التقليدية وقد تتطلب علاجًا أكثر قوة.

يمكن أن تنتقل عدوى فطريات المهبل عن طريق الاتصال الجنسي، وخاصة من خلال تلامس الفم مع الأعضاء التناسلية. ولكن، لا تُعد عدوى فطريات المهبل من العدوى المنقولة جنسيًا، لأنها تصيب النساء اللاتي ليس لهن أي نشاط جنسي كما أن المُبيضات موجودة بشكل طبيعي في المهبل.

ما هى عوامل الخطورة

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بعدوى فطريات المهبل ما يلي:

استخدام المضادات الحيوية. تشيع الإصابة بعدوى فطريات المهبل عند النساء اللاتي يتناولن مضادات حيوية، فالمضادات الحيوية واسعة المجال – تلك التي تكون فعالة ضد مجموعة واسعة من البكتيريا – تقتل البكتيريا الصحية في المهبل، مما قد يؤدي إلى فرط نمو الفطريات.
زيادة مستويات الإستروجين. يبدو أن عدوى فطريات المهبل تحدث بشكل متكرر عند النساء اللاتي تزيد مستويات هرمون الإستروجين لديهن – مثلاً، النساء الحوامل أو اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل المحتوية على جرعة عالية من الإستروجين أو اللاتي يتناولن العلاج الهرموني بالإستروجين.
داء السكري غير المسيطر عليه. تكون النساء المصابات بداء السكري، اللاتي يجدن صعوبة في السيطرة على مستويات السكر في الدم، أكثر عرضة للإصابة بعدوى فطريات المهبل من النساء اللاتي يمكنهن السيطرة على داء السكري.
ضعف الجهاز المناعي. تكون النساء اللاتي يعانين من انخفاض المناعة – مثلاً، نتيجة للعلاج بالستيرويدات القشرية أو عدوى فيروس نقص المناعة البشري – أكثر عرضة للإصابة .
النشاط الجنسي. بالرغم من أن عدوى فطريات المهبل لا تُعد من العدوى المنقولة جنسيًا، إلا أن الاتصال الجنسي يشكل أحد الطرق التي يمكن من خلالها دخول كائنات المُبيضات إلى المهبل.

كيف يتم التشخيص من عدوى فطريات المهبل

لتشخيص الإصابة بعدوى الخميرة، سيقوم الطبيب بما يلي:

طرح أسئلة عن تاريخك الصحي. قد يشمل ذلك جمع المعلومات عن العدوى المهبلية السابقة أو العدوى المنقولة جنسيًا.
إجراء فحص الحوض. يقوم الطبيب بالفحص البصري للأعضاء التناسلية الخارجية بحثًا عن علامات على الإصابة بالعدوى. ثم، يقوم الطبيب بوضع أداة (منظار طبي) في المهبل لإبقاء جدران المهبل مفتوحة بحيث يتمكن من فحص المهبل وعنق الرحم. وقد يأخذ الطبيب عينة من أي إفرازات مهبلية موجودة لفحصها تحت المجهر أو لإجراء اختبار مزرعة للمهبل، إذا لزم الأمر.
إرسال عينة من الإفرازات المهبلية للفحص. بالنسبة لعدوى الخميرة غير الحرجة، ربما لا يقوم الطبيب بإجراء أي اختبارات معملية. ولكن، إذا كنت تعانين من الإصابة المتكررة بعدوى الخميرة، فقد يقوم الطبيب بوصف علاج أكثر فعالية إذا كان يعرف النوع المحدد من الخميرة التي تسبب العدوى.

 

كيف تحمى نفسك من عدوى الفطريات

لتقليل خطر التعرض لعدوى فطريات المهبل ، قومي بما يلي:

تجنب استخدام الدش المهبلي.
ارتداء الملابس الداخلية القطنية والسراويل أو التنانير الفضفاضة.
تجنب ارتداء الملابس الداخلية أو الجوارب الطويلة الضيقة.
تغيير الملابس الرطبة، مثل المايوه أو ملابس التدريب، في أقرب وقت ممكن.
تجنب أحواض المياه الساخنة أو الحمامات الساخنة جدًا.

بعض الطرق الشائعة لتجنب نمو البكتيريا بالقرب من المهبل

1 : تجنب ارتداء السراويل الضيقة والجوارب الطويلة واللباس الضيق .

2 : تجنب استخدام مزيل العرق في المنطقة الحساسة

3 : تجنب الجلوس بالملابس رطبة

4 :   اتباع نظام غذائي متوازن

5 : تناول الزبادي

6 : ارتداء الألياف الطبيعية مثل القطن والكتان والحرير

7 :  تجنب الجلوس في أحواض المياه الساخنة أو الاستحمام بالماء الساخن

8 : غسل الملابس الداخلية بالماء الساخن

9 : تجنب الغسول المهبلي

10 : تغيير نوع الفوط الصحية في كثير من الأحيان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *