التخطي إلى المحتوى

ما هو طير الابابيل , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن طير الابابيل , اهم المعلومات عن طير الابابيل ستجدوه بالتفصيل من خلال هذه المقاله , ما هو طير الابابيل , معنى أبابيل , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن معنى أبابيل , اهم المعلومات عن الابابيل ستجدوه بالتفصيل , الوصف الروائي , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن الوصف الروائي للابابيل , اهم المعلومات عن الوصف الروائي ستجدوه بالتفصيل .

معنى أبابيل

معنى أبابيل , من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن معنى أبابيل , اهم المعلومات عن الابابيل ستجدوه بالتفصيل .

معنى أبابيل ـ كأصلها اللغوي ـ قد تعدّدت فيه الأقوال

ربما تشاهد أيضأ:
سورة المطففين مكتوبة

وأشهر ما ذُكر من معانيها: جماعات، جماعةً جماعة، الطيور التي تُتابع جماعة.

وقيل: المراد جماعات من الطير تأتي من هنا وهناك، أو طيور كثيرة تتابع. ومن العلماء مَن يميل إلى وجود علاقة لفظية ومعنوية بين الأبابيل والإبل، ولهذا يقيسون جماعات الطير على الإبل المؤبَّلة.

أمّا نوع هذه الطيور التي أرسلها الله سبحانه لتدمير الجيش الذي جاء من الحبشة لتخريب الكعبة يتقدّمه الفيل.. فقد تنوّعت فيه الأقوال. كثير من المفسّرين اعتبرها الخَطاطيف، ومنهم من قال إنها البَلَسان (أي الزرازير) وروي عن ابن عباس أنّ الأبابيل «طير لها خراطيم كخراطيم الطير، وأكفّ كأكفّ الكلاب، ولها رؤوس كرؤوس السباع»

ربما تشاهد أيضأ:
سورة يوسف مكتوبة

أمّا لونها فقالوا: أبيض أو أسود أو أخضر، ومناقيرها صُفر. وقيل: كانت بُلْقاً كالخطاطيف

ويرى أكثر المفسّرين أنّ كلّ واحد من هذه الطيور التي جاءت من جهة البحر كان يحمل أحجاراً ألقَت بها على رؤوس قوّات أبرهة.

وذُكر أنّ هذه الأحجار كانت تثير الحكّة في أبدانهم.

ومن الآراء في هذا المجال ما يتحدّث عن الجُدَري، فينصّ على أنّ الجدري والحصبة ظهرا لأول مرّة بأرض العرب في ذلك العام

ربما تشاهد أيضأ:
سورة الواقعة مكتوبة

الوصف الروائي

الوصف الروائي , من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن الوصف الروائي للابابيل , اهم المعلومات عن الوصف الروائي ستجدوه بالتفصيل .

قال سعيد بن جبير : كانت طيرا من السماء لم ير قبلها ولا بعدها مثلها وروى جويبر عن الضحاك عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : (إنها طير بين السماء والأرض تعشش وتفرخ) وعن ابن عباس : كانت لها خراطيم كخراطيم الطير وأكف كأكف الكلاب وقال عكرمة : كانت طيرا خضرا خرجت من البحر لها رؤوس كرؤوس السباع ولم تر قبل ذلك ولا بعده وقالت عائشة : هي أشبه شيء بالخطاطيف وقيل : بل كانت أشباه الوطاويط حمراء وسوداء وعن سعيد بن جبير أيضا : هي طير خضر لها مناقير صفر وقيل : كانت بيضا وقال محمد بن كعب : هي طير سود بحرية في مناقيرها وأظفارها الحجارة وقيل : إنها العنقاء المغرب التي تضرب بها الأمثال ـ حدثنا وكيع عن ابن عون عن ابن سيرين عن ابن عباس طيرا أبابيل قال كان لها خراطيم كخراطيم الطير وأكف كأكف الكلاب . ( مصنف ابن أبي شيبة:ج 7 / ص 326 – ح 36536 )

ربما تشاهد أيضأ:
سورة الجن مكتوبة

للمزيد من الصور والازياء وتفسير الاحلام والرسائل والبوستات المضحكه والشعر والادب زورونا على موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *