التخطي إلى المحتوى

كيف نستطيع أن نقي أنفسنا من أخطار الضوضاء سنقدم لكم علي موقع لحظات كل ماهو جديد ومميز في مقالتنا هذه الضوضاء طرق الوقاية من أخطار الضوضاء أخطار الضوضاء كيف ننقي أنفسنا من أخطار الضوضاء كيف نستطيع أن نقي أنفسنا من أخطار الضوضاء علي موقع لحظات الضوضاء أو التلوث الضوضائي ينتج عن التداخل الصوتي المزعج الناتج عن الضجيج والأصوات ذات المستويات عالية الإيقاع مما يشكل خليطا متنافرا من الأصوات لمعرفة المزيد علي موقع لحظات

الضوضاء

  •  الضوضاء تسبب الصداع والتوتر والشعور بالغضب والعصبية والشعور بالانزعاج والضيق وضعف السمع والبصر .
  • الضوضاء أو التلوث الضوضائيّ ينتج عن التداخل الصوتيّ المزعج الناتج عن الضجيج والأصوات ذات المستويات عالية الإيقاع.
  • ممّا يُشكل خليطاً متنافراً من الأصوات ويسبب آثاراً سلبيةً كثيرةً على السمع وصحة الأذنين.
  • كما تسبب الصداع والتوتر وارتفاع ضغط الدم والإصابة بالأرق واضطرابات النوم.
  • والشعور بالغضب والعصبية والتقلبات المزاجيّة.
  • والإصابة بأمراض القلب والشرايين وضعف السمع وأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • والشعور بالانزعاج والضيق كما تُؤثر على الأعضاء الداخلية للجسم.
  • مثل: الكبد، والمعدة، والأمعاء؛ لأنّها تُحدث العديد من الذبذبات في الجلد.
  • وتؤثر أيضاً على الحيوانات من حيث إنتاجيتها للحليب كالأبقار.
  • وإنتاج الدجاج للبيض كما تتسبّب الضوضاء في إحداث خللٍ للهرمونات والإنزيمات في الجسم.
  • وترفع نسبة السكر في الدم.
  • تنتشر الضوضاء بشكلٍ كبيرٍ في المدن الكبرى، والمصانع، والمنشآت الصناعيّة والإنشائيّة المختلفة.
  • مثل: الكسّارات والمطارات ومحطات ضخّ المياه ومحطات توليد الكهرباء.
  • والضجيج الناتج عن تشغيل السيارات.
  • والسكك الحديديّة في محطات القطارات.
  • والضوضاء الاجتماعية الناتجة عن اجتماع أعدادٍ كبيرة من الناس.
  • كمباريات كرة القدم والأسواق التجارية.
  • والحفلات العامة كما تُعتبر مناطق الصراعات.
  • والحروب من أكثر المناطق التي تعاني من الضوضاء بسبب عمليات القصف والتفجير وأصوات الطائرات الحربية وغيرها.

طرق الوقاية من أخطار الضوضاء

  • طرق الوقاية من اخطار الصوضاء يجب علي الانسان الحد من الضوضاء تنبية العمال والاشخاص بضرورة وضع سماعات واقية للصوت لعزل الصوت .
  • للحدّ من أخطار الضوضاء على الإنسان والحيوان.
  • يجب القيام بعددٍ من الإجراءات منها.
  • الإكثار من زراعة النباتات والأشجار في الأماكن التي تنتشر بها الضوضاء.
  • وذلك لقدرة أوراق الأشجار على امتصاص أكثر من ثلث الضوضاء الموجودة في الجو.
  • وتُعتبر أشجار التمر الهنديّ وأشجار الكازورينا من أفضل أنواع الأشجار التي تتميّز بقدرةٍ عاليةٍ على امتصاص الضوضاء والتقليل من حدّة الأصوات.
  • وضع عوازل في العمارات والغرف والأبنية المختلفة لعزل الصوت.
  • ومن أهمّ هذه العوازل: المواد الماصّة للصوت كالفلين.
  • وألواح الخشب وغيرها.
  • تنبيه العمال والأشخاص بضرورة وضع سماعات واقيةٍ للصوت على آذانهم وإلزامهم بهذا.
  • إلزام المصانع والمنشآت التي تضمّ آلاتٍ تُصدر أصواتاً مزعجةً.
  • بوضع هذه الآلات في غرفٍ منفصلةٍ ومعزولةٍ.
  • استخدام آلاتٍ وماكيناتٍ تُصدر أقلّ قدرٍ ممكنٍ من الضوضاء.
  • والاهتمام بتشحيمها وصيانتها باستمرار.
  • إصدار تشريعاتٍ صارمةٍ تمنع استخدام مكبرات الصوت التي يستخدمها الباعة المتجولون.
  • ومنع أصحاب المحالّ التجاريّة.
  • والمقاهي من تشغيل الراديو أو أجهزة التسجيلات الصوتية بصوتٍ عالٍ ومزعج.
  • إنشاء المصانع والمطارات ومجمعات الحافلات.
  • ومحطات سكك الحديد والطرق السريعة في مناطق بعيدةٍ عن الأحياء السكنية.
  • بمسافةٍ لا تقل عن ثلاثين كيلومتراً.
  • إنشاء المدارس والمستشفيات والجامعات في مناطق بعيدةٍ عن جميع مصادر الضوضاء.
  • لمعرفة المزيد عن الضوضاء طرق الوقاية من أخطار الضوضاء أخطار الضوضاء كيف ننقي أنفسنا من أخطار الضوضاء كيف نستطيع أن نقي أنفسنا من أخطار الضوضاء زوروا موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *