التخطي إلى المحتوى

كيف ابكي من خشية الله , من خلال هذه المقاله المميزه سنتعرف على كيفيه البكاء من خشيه الله , كيف ابكي من خشية الله , البكاء من خشيه الله هو شعور جميل , سنتحدث بالتفصيل عن كيف ابكي من خشية الله , وسنتحدث ايضا عن احياء القلب واحياء العقل واحياء الضمير , كيف ابكي من خشية الله , كل هذا واكثر ستجدوها بالتفصيل فى هذه المقاله المميزه , ستجدو فى هذه المقاله المميزه اهم المعلومات عن خشيه الله , كيف ابكي من خشية الله .

كيف تبكي من خشية الله

كيف تبكي من خشية الله , من خلال هذه الفقره المميزه سنتعرف بالتفصيل عن احياء القلب واحياء العقل واحياء الضمير , كيف تبكي من خشية الله .

كيف تبكي من خشية الله

إحياء القلب

القلب كأي عضلة موجودة في داخلنا تحيا وتموت مع الأيّام ولكن إيّاكَ أن يموت عن ذكر الله والإستغفار والتوبة وتأنيب القلب والمشاعر، فإن مات القلب قد ماتت الرحمة والشفقة في داخلك، على الأقل لا تجعلها تموت من المشاعر الربانيّة فحاول أن تحييها بقراءتكَ للقرآن الكريم والإستغفار وأن تتذكّر يوماً ستكون وحيداً يوم ملاقاةِ الله، فقلبكَ خلقَ لكي يتعلّق بالله ولم يخلق لأي أحد سوى الله، فاجعل محبّتكَ فالله وحياتكَ وطيبتكَ لله سبحانهُ وتعالى ومهما عصفت الحياة بك، فكلّنا زائلون فلا تعلّق قلبكَ بشيء في الدنيا واجعل وجهتكَ الآخرة لملاقاة ربّ الأرباب عزّ وجل، فلتكن جميع عواطفك وأحاسيسك وعيناك مع الله ستجد نفسك تبكي على يوم تتمنّى لو ترجعُ فيه يوم.

ربما تشاهد أيضأ:
أعمال ليالي القدر

إحياء العقل

من الأمور التي ممكن أن تكتشفها في حياتك هي أنّ الله لا يعبد بجهالة فهذه نعمةُُ يغفلُ عنها الكثيرون الذين ماتت عقولهم لعدم تدبّرهم لآيات الله تعالى وعدم التمعّن في خلق الله وعظمتهِ، فإذا الدنيا لم يعرف حدودها لغاية اليوم فما بالك بالذي خلقها، حل حاول عقلك لو قليلاً وقلبك أن يشعر بتلك العظمة، فعندما يقول الله سبحانهُ وتعالى وويلُُ للمصلين الذي هم عن صلاتهم غافلون، هل شعرتَ بالعقاب الذي ممكن أن تلقاهُ أنّب قلبك وعقلك ولا تجعل صغائر الدنيا هي أكبرُ همّك فكلّنا زائلون وما على الزائر الاّ الرحيل.

ربما تشاهد أيضأ:
تعريف الصلاة لغة وشرعا - تعريف معني الصلاة في الكتاب والسنة

إحياء الضمير

العجيب في الضمير يرتبط بهِ كلّ شيء العقل والقلب والروح والنفس، فإذا مات الضمير مات كلّ شيء فيك، فأنت والحيوان لا فرق بينكما، ما أصعبها أن يموت ضميرك فقد خسرت نفسك أما نفسك ، قف أمام المرآة وقل لنفسك أين أنا من هذه الدنيا !، إذا متّ ماذا أعددتُ للقاء الله !، قل لنفسك أيضاً هل أنا نادم على ما فعلتُ وتذكّر معاصيك حتّى ولو كانت صغيرة واحيي ضميرك ولا تبالي بمن حولك واصبر واجلس واختلي في الليل وحيداً إقرأ القرآن أو أستمع إليهِ إجلس وحيداً فالوحدة هو الشيء الذي ممكن أن أضمنهُ لك، فإن أردت ونيساً لك فليكن الله، وماذا تريد أفضل من أن يكون معك سوا الله، إترك الدنيا ولو يوم أو ساعة أو دقائق فلا تعلم لربّما يحبّكَ الله ويهديكَ إليهُ، فوالله عندما أجلس وحيداً وأذكر الله على المعاصي التي إرتكبتها فكلّنا خطائون ولكنّ الله يحبّ التوابين أشعر بتلك العظمة عند سماع القرآن فأبكي وأبكي وأصرخ من البكاء على الدنيا الحقيرة التي جعلتني أبتعد فيها عن الله وعن الأشخاص الذين جعلوني أركض وراء الحرام، تركتها ليس خوفاً من أحد ولكن خوفاً من الله، فعندما كنت أبكي من خشية الله أشعر بهمّ الدنيا قد أزيلت عن صدري، أما آن للذين آمنو أن تخشع قلوبهم لذكر الله!، وسأقول لكَ إجلس وحاسب نفسك وكن طيّباً لتكن حياتك طيّبة.

ربما تشاهد أيضأ:
الحديث الشريف عن التعاون

للمزيد من الازهار والورود والشعر والادب والقصص ووصفات الطعام وترددات القنوات ودليل الادويه والعنايه بالبشره والعنايه بالجسم زورونا على موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *