التخطي إلى المحتوى

كيفيه الاستفاده من وقتى فى رمضان على موقع لحظات الكل يسارع فى الاستعداد لشهر رمضان وكيف نقضى اوقاتنا فيه استغلال الوقت في شهر رمضان يعد استغلال الوقت في شهر رمضان امر ليس سهلا لانه من بين الشغل والعباده واوقات تقضيها مع العائله لان شهر رمضان يعنى اللمه والعزائم وترابط الاسر مع بعض لذلك نقدم لكم هذه المقاله انتمنا ان تنال اعجابكم واليكم الفقرات الاتيه

شهر رمضان

يُعتبر شهر رمضان المبارك بأنّه أحد شهور العام الهجري، وهو من أقدس الشهور عند الله تعالى وأكثرها بركةً حسب المعتقدات الدينية الإسلامية؛ فهذا هو الشهر الذي نزل فيه كتاب الله تعالى – القرآن الكريم – على قلب رسوله عليه الصلاة السّلام، وهو الذي فُرِضَ صيامُه على المسلمين من قبَل ربّ العالمين، وهو الذي يتضمّن بين لياليه خيرَ ليلةٍ من ليالي العام وهي ليلة القدر، وهو الشهر الذي تتصفّد فيه الشياطين، وشهر تتضاعف فيه الحسنات والأجور على أيّ عملٍ يقوم به المسلمون.

 

سبب فضائل هذا الشهر الكريم فإنّ جميع المسلمين يسعون إلى استغلال ثوانيه ودقائقه على أفضل وجه وصورة؛ طمَعاً في القرب من الله تعالى، وسعياً وراء جنّته ورضوانه ونعيمه الذي لا ينتهي. فيما يأتي نذكر بعض أبرز الوسائل التي تساعد على استغلال الوقت، والاستفادة من شهر رمضان المبارك.

فضل شهر رمضان

رمضان شهرُ الخيرات والأوقات المباركة، فهذا الشهر يأتي مرة واحدة في العام، وهو الشهر الذي اصطفاه رب العالمين من بين مختلف الأشهر حتى يكون رحمة للناس، وقد ارتبط شهر رمضان المبارك بواحدة من أفضل العبادات في الشريعة الإسلامية وهي عبادة الصيام، والتي تأتي في المرتبة الثالثة بعد عبادتيْ الصلاة والزكاة، فهذه العبادة تعمل على تهذيب نفس الإنسان المسلم، وتنظيفه مما علق به خلال العام من خطايا وآثام مختلفة.

 

الأجور في شهر رمضان المبارك تتضاعف باستمرار، والأعمال في هذا الشهر أفضل من باقي الأشهر، لهذا فإن المسلم الواعي يتخذ من هذا الشهر فرصة كبيرة ليصل من خلاله إلى أعلى المراتب، ويحقق ما يصبو إليه من طاعة وأجر ورحمة تتنزل عليه، وعلى عائلته، بل وعلى أمته أيضاً، وفيما يلي بعض الطرق والأعمال التي يمكن للإنسان المسلم أن يستغل بها شهرَ رمضانَ المبارك.

كيفية الاستفادة من الوقت في رمضان

اقرأ القرآن الكريم؛ فأجر الأعمال الحسنة المؤدّاة في هذا الشهر الكريم كبيرة، وهي فرصة لزيادة رصيدنا من الحسنات، فيمكن قراءة جزء أو جزأين كل يوم، وبما أن القرآن مكوّن من ثلاثين جزءاً، فأنت تضمن ختم القرآن الكريم إما مرّة أو مرتين، ولا تنس أن القراءة يجب أن تقترن بالتطبيق لما يرد في القرآن من أحكام.

 

احرص على أداء النوافل المختلفة كنوافل الصلاة؛ مثل صلاة ركعتين قبل الفجر وركعتين بعد المغرب وغيرها من النوافل.

 

احرص على أداء صلاة التراويح ففضل أدائها عظيم، لا سيما إن أديتها في جماعة.

 

احرص على أداء عبادة الدعاء، فدعوة الصائم مستجابة بإذنه تعالى، لا سيما قبيل الإفطار ساعة المغرب.

 

احرص على المحافظة على صلة الرحم، فيمتاز رمضان عن غيره من الأشهر باجتماع الأهل والأقارب معاً على مائدة الطعام، فكم هو جميل أن تتغاضى عن مشاكلك ومشاحناتك مع الآخرين، واعتبار رمضان فرصة لبدء صفحة جديدة مع الآخرين.

 

تابع برنامجاً أو اثنين من برامج التلفاز الدينية أو الاجتماعية الهادفة، فيكثر عرض مثل هذه البرامج في هذا الوقت من العام؛ وهي فرصة لزيادة الرصيد المعرفي من المعلومات المطروحة فيها، لا سيما المتعلقة بالمسائل الشرعية الدينية.

 

شارك في الحملات التطوعية التي تجريها المؤسسات والجمعيات الخيرية لمدّ يد المساعدة إلى الفقراء والمحتاجين، كجمع طرود غذائية أو ملابس أو مساعدات مالية وغيرها من أوجه المساعدة، وإن رغبت في العمل بشكل فلا بأس؛ المهم هو أن تؤدي عملاً خيرياً يرسم البسمة على وجوه الآخرين، فينالك رضا من الله عزّ وجلّ، ولا ريب بأنهم سيدعون لك في ظهر الغيب، فما أجملها من هدية لا تقدّر بثمن.

 

خصّص وقتاً لمساعدة أهل البيت في النشاطات والأعمال التي يحتاجون فيها للمساعدة، كمساعدة ربّة البيت في إعداد الطعام، أو مساعدة من يصغرونك سنّاً من الأخوة والأخوات في دراستهم، أو المساعدة في سقاية نباتات الزينة المنزلية، فستشعر بالسعادة والنشوة لكونك شخصاً ذا مساهمة فاعلة في المنزل.

استغلال الوقت في شهر رمضان

قبل أن يدخل شهر رمضان المبارك يجب على المسلم أن يحصي كافة الأنشطة التي يتوجب عليه القيام بها، وأن ينظم وقته لشهر كامل مقدماً، حتى يتسنى له الاستفادة من كل وقت من أوقات هذا الشهر الفضيل، فكل شخص يعرف مثلاً كيف سيكون دوامه في شهر رمضان، كما أن كل إنسان يعرف أيضاً ما هي الواجبات التي يلتزم بتأديتها في هذا الشهر من خلال العادات والتقاليد المتبعة، ومن خلال أوقات العبادات المختلفة، ومن هنا فإن كل مسلم يجب أن يكون قادراً على وضع جدول شامل لأيام هذا الشهر الفضيل.

 

يجب على المسلم أن يأخذ قسطاً من الراحة في أوقات محددة من اليوم، فالراحة مطلوبة جداً حتى يتسنى للإنسان تأدية العبادات التي يتركز جلها في فترة الليل، أي بين الإفطار وصلاة الفجر، فهذه الفترة تتضمن صلاة التراويح، والتهجد، وهي التي ينتظر المسلمون بها ليلة القدر.

 

عدم حصر الأعمال الفاضلة على الصوم والصلاة فقط، بل يجب أن يخدم الإنسان مجتمعه في هذا الشهر وفي غيره من الأشهر، من خلال القيام بكل ما هو فاضل وجيد، كما ينبغي أن يكثر المسلم من التبرع في هذا الشهر، ويمكن أن يخصص مبلغاً ليتصدق به على الفقراء والمعوزين؛ بحيث يقسم هذا المبلغ على أيام الشهر الفضيل ولياليه، فيكون له بذلك نهرٌ جارٍ من الحسنات، كما أنه من الضروري في هذا الشهر المبارك أن يقوم المسلم بزيارة أقربائه، وصلة أرحامه، وأن يبتعد عن عمل الموبقات وخسائس الأعمال وقبيحاتها.

 

قدمنا لكم اليوم كيفيه الاستفاده من وقتى فى رمضان على موقع لحظات وللمزيد من المعلومات التعلقه بشهر رمضان زورو موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *