التخطي إلى المحتوى
محتويات

كيفية تعظيم الله , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن كيفية تعظيم الله , اهم المعلومات عن كيفية تعظيم الله ستجدوها بالتفصيل من خلال هذه المقاله المميزه , كيفية تعظيم الله ,من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن خلق الكون وخلق المخلوقات , اهم المعلومات عن خلق الكون والمخلوقات ستجدوها بالتفصيل من خلال هذه المقاله المميزه وسنتحدث ايضا عن نعم الله الكثيره الى انعم بها علينا , ان نعم الله لا تعد ولا تحصى سنتحدث عن هذه النعم بالتفصيل .

 

كيفية تعظيم الله

من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن خلق الكون وخلق المخلوقات , اهم المعلومات عن خلق الكون والمخلوقات ستجدوها بالتفصيل من خلال هذه الفقره المميزه وسنتحدث ايضا عن نعم الله الكثيره الى انعم بها علينا , ان نعم الله لا تعد ولا تحصى سنتحدث عن هذه النعم بالتفصيل .

 

ربما تشاهد أيضأ:
أعمال ليالي القدر

خلق الكون وخلق المخلوقات، وخلق الإنسان وعلمه وأنزله إلى الأرض للإعمار متسلحاً بالمعرفة التي عرَّفه إياها، لهذا كله فالله هو العظيم العظمة المطلقة، التي لا ينافسه عليها أحد. هو المطلق في صفاته، لا تنطبق عليه سنن كونه، فهو خارج الزمان والمكان، ليس كمثله شئ لا في الأرض ولا في السماء. لهذا فنحن البشر عرفنا الله من مخلوقاته، عرفناه من إحكام النظام، عرفناه من القوانين ومن العدل، مع أن البعض غير قادرين على رؤية العدل الإلهي لما يرونه من تسلط وتجبر من القوي على الضعيف، فهم غير قادرين على استيعاب أنه لا بد من وجود الشر والخير ليتمايز الناس وتظهر معادنهم، فالشر ضروري، وهو في الحقيقة استثناء من الحالة العامة السائدة والمهيمنة وهي حالة الخير، ولكن ولأنه شر، ولأنه كالنقطة السوداء في الثوب الأبيض، فإن الناس يتصورونه كثيراً كثيفاً، إلى درجة أنهم يصورونه العام والخير الاستثناء.

ربما تشاهد أيضأ:
الحديث الشريف عن التعاون

يظن البعض من الناس أن الشعائر هي الطريق إلى استشعار عظمة الله، ولكنهم لم ينتبهوا إلى أن الشعائر فرضت في أوقات متأخرة من الفترات الرسالية، وأخص هنا الرسالة المحمدية الخاتمة، ففي البداية لماذا محمد، هو الذي خصه الله بتحمل هذه الدعوة دوناً عن سائر البشر آنذاك، وعلى الرغم من أميته؟؟!! بالطبع لأن عقله استثنائي، فبمجرد اعتزاله قومه وإحساسه ببغض أفعالهم التي توارثوها أباً عن جد، فهو بذلك قد خرج بعقله وأنقذ نفسه من فخ التبعية والتقليد، وسعى إلى المعرفة والبحث عن القوة المطلقة التي تستحق أن نتوجه لها بالعبادة والطاعة، وهذا حال سائر الأنبياء. فاستشاعر عظمة الخالق -جل في علاه- لا تكون بالمحافظة على إقامة الشعائر فقط مع أنها مطلوبة، ولكنها يجب أن تكون مقرونة بالبحث الدائم عن الحقيقة التي لا يملكها إلا الله، وهذا البحث لا يكون إلا عن طريق امتلاك عقل تواق للمعرفة، فأدلجة الدين هي من أخطر ما يجعل العلاقة بين الرب والبشر، علاقة فاترة.

ربما تشاهد أيضأ:
كيف تعرف اتجاه القبلة في بيتك - اتجاة القبلة فى المنزل

إن السعي الدائم المعرفة، هو ما يقربنا من الله، وهو الذي يزيد من إحساسنا بعظمته، وليس المقصود البحث في العلوم الدينية، بل البحث في كافة العلوم الأخرى العلمية والآداب الإنسانية، فكلما زادت معارف الإنسان كلما زادت منرلته وقربه من الله بسبب ازدياد عظمة الله في نفس الإنسان، ولا ننسى أيضاً أن المعرفة بالله تزيد الإنسان أخلاقاً وتجمل طباعه نظراً لمحاولته الدائمة للاقتراب من صفات الله الكاملة فالمعرفة بشكل أو بآخرهي سبيل السعادة.

ربما تشاهد أيضأ:
الطواف حول الكعبة المشرفة - مسافة الطواف حول الكعبة المشرفة

للمزيد من تفسير الاحلام والعنايه بالبشره والعنايه بالجسم وترددات القنوات والصحه والجمال زورونا على موقع لحظات بجميع اقسامه .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *