التخطي إلى المحتوى
محتويات

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد وقديم من الشعر , واليوم نقدم لكم قصيدة ” المُغني ” للشاعر السعودي المتألق محمد جبر الحربي , ونتمني أن ينال اعجابكم وتستمروا في متابعتنا.

المُغني


أنا أولُ العاشقين وآخرهم

سقطت نجمة عند بابي

صرختُ ثيابي

نزعتُ من شبابي الطفولة

أدركتُ أنّي

على غير ما استسيغُ أغني

أكلُ الذي في البرية يُحمدُ؟!

إني اتخذتك همّي

وساءلتُ نجم العشية قُدني

أبي ليس يعرفُ

أمي مضت

فمن ذا سيرفعُ رعبَ العبارة عني؟!!

وماذا يظلُ؟!

ومن ذا على هدمه سوف يبني ؟!

ومن ذا على ذمّه سوف يُثني؟!!

ولا دهشةٌ في المآب

ولا دهشةٌ في التجني

سأذكرُ ما ليس يُذكرُ

إني افتقدتُ البراءة

حين افتقدتُ التمني

فقد كانت الأرضُ

ناعمةً والطفولةُ

مجنونةً والليالي

بوح الحقيقة للحقِ

بوح المُدانين بالدّين

بوح العصافير صادحةً دونَ منّ.

وماذا يظلُ؟!!

الحقيقةُ

أم جفوة الرّملِ؟!

هجسُ الفجيعةُ

أم هجعة المطمئنِ ؟!

أيا أيها الوعيُ

يا أيها الوعيُ

أفسدتَ ذوق المغني!!

بوح العصافير صادحةً دونَ منّ.

وماذا يظلُ؟!!

الحقيقةُ

أم جفوة الرّملِ؟!

هجسُ الفجيعةُ

أم هجعة المطمئنِ ؟!

أيا أيها الوعيُ

يا أيها الوعيُ

أفسدتَ ذوق المغني!!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *