التخطي إلى المحتوى

لعشاق اجمل قصص رعب قصيرة مخيفة جداً وممتعة احداثها رهيبة تجمد الدماء في العروق، استمتعوا معنا الان باقوي قصص رعب قصيرة 2019 نقدمها لكم اليوم في هذه المواضيع عبر موقعنا لحظات  باقة متجددة يومياً من اقوي واجمل قصص رعب قصيرة ولكن احداثها ممتعة مليئة بالغموض والاثارة والرعب  وللمزيد من قصص رعب يمكنكم مشاهده موقع لحظات

لعشاق اجمل قصص رعب قصيرة مخيفة جداً وممتعة احداثها رهيبة تجمد الدماء في العروق، استمتعوا معنا الان باقوي قصص رعب قصيرة 2017 نقدمها لكم اليوم في هذا الموضوع عبر موقعنا قصص واقعية .. باقة متجددة يومياً من اقوي واجمل قصص رعب قصيرة ولكن احداثها ممتعة مليئة بالغموض والاثارة والرعب ، وللمزيد من قصص رعب قصيرة يمكنكم زيارة

شبح الغلام القتيل

في يوم من الايام جاء خالي إلي منزلنا والغضب يبدو علي وجهه بشكل واضح، لأنه لم يتمكن من نقل بضاعته الموجودة بالمخازن إلي محله التجاري المخصص للبيع بالجملة والموجود في القرية التي أسكن فيها مع عائلتي بمحافظة الغربية في مصر .. في ذلك الوقت كانت العربات الكارو التي تجرها المحير هي وسيلة نقل البضائع في البلدة، والسبب وراء أن خالي لم يتمكن من نقل بضاعته في ذلك اليوم هو وقوع حادثة في موقف عربات الكارو أدت إلي وفاة أحد الأولاد الصغار الذي كان يسوق إحدي العربات حيث سقط تحت عجلات عربة نقل بمقطورة كبيرة .. حاول أبي تهدئته وأشار عليه بالمكوث في منزلنا هذه الليلة حتي صباح الغد ليتمكن من نقل البضائع .

في هذه الليلة حوالي الساعة 12 ليلاً كانت جدتي تقف في شرفة منزلنا بالدور الأرضي، وفجأة رأيناها تجري وتصرخ وتقسم أنها رأت عربة كارو تجري بدون سائق، وكانت تلاحقها مجموعة من الكلاب تزيد من 20 كلباً، لم أستطع ان امنع خيالي من الربط بين الحادثة التي وقعت والتي حكالي عنها خالي وبين ما تقوله جدتي، ولكنني لم افصح عن شكوكي لأحد، وفي الليلة التالية وفي نفس الوقت تماماً سمعنا نباح هيستيري لمجموعة من الكلاب تحت نافذة غرفتي، نظرت إلي الأسفل وجدت كلباً جسده مرفوع من قديمه، وكأن هناك أحد ما يمسك به من قدمه ويلوح به بشكل دائري، ولكن الغريب أنه لم يكن يوجد أى أحد علي الاطلاق، أما باقي الكلاب فقد كانت ملتفه حوله في حلقة دائرية وهي تنبح بشكل هيستيري كأنها تري شئ ما وتريد مهاجمته أو تخاف منه .

وفجأة تطورت الاحداث كثيراً، فأصبحت كأني بداخل فيلم رعب حقيقي، ففي الليلة الثالثة وفي نفس الوقت من منتصف الليل من جديد فوجئت بوابل من الطوب والرمال ينهال علي شباك غرفتي، واستمرت هذه الظواهر العجيبة في الظهور لمدة ثلاثة ليالي متوالية، وكنت بمجرد أن أستدعي والدي ونقوم بفتح النافذة يهدئ كل شئ ولا يتبقي سوي آثار التراب علي النافذة بسبب الطوب والأحجار التي انهالت عليه .

خطرت علي بالي فكرة، وهي ان احاول أن اتواصل مع هذا الشبح المخيف الذي كنت مقتنعه في داخلي أنه شبخ الطفل القتيل في الحادثة المذكورة، وبالفعل اطفئت انوار غرفتي وجلست خلف النافذة انتظر ظروفه أو فعل أى حركة تدل علي وجوده، بدأت اخاطبة قائلة : لماذا لا نكون أصحاب ؟ وفجأة وجدت كف طفل صغير خلف النافذة يلوح لي، تملك مني الخوف وهرعت إلي غرفة والداي، وسرعان ما انتشرت اخبار شبح الغلام في العائلة واصبح اقاربنا الشباب يأتون إلي بيتنا ليروا هذه الظواهر العجيبة التي تحدث عنها والدي كثيراً .

وذات يوم كان ابن خالتي يبيت في منزلنا فرأي بنفسه حوافر حمار تدق علي النافذة وأخبر والدي بذلك، وفي صباح اليوم التالي كانت جميع اغراض المنزل ملقاه في الشارع، ازداد الامر سوءاً وقررنا الرحيل من المنزل بعد أن اقتنع الجميع أنه اصبح مسكون بشبح الغلام القتيل او ربما بمجموعة من الاشباح التي تحاول طردنا من المنزل

قصص رعب مكتوبة

قصة ساحرة الخسوف

فى عام 1994
من بعد ماتوفت امى كنت عايشة مع جدى
وفى ايام الاجازة كنت بروح ازور بابا فى رايبور , كان حكيم فى مستشفى حكومى بالمنطقة
هذه القصة ترجع الى سنة 1994 بمدينة رايبور بمنطقة مادهيا براديش وفى نفس السنة حصل خسوف قمرى كامل وكنا نقدر نشوفه من الهند
الحادثة حصلت مع الدكتور ماكول وبنته اكريتى اللى كان عمرها 8 سنين سيطرت عليها قوة شديدة وقتها صار خسوف القمر
الدكتور ماركو حضر الاكل فى الطبق لبنته وطلب منها تاكل لكن هى رفضت بشرط انه يحكيلى القصة الاول وبعدها هى تخلص الاكل فرفض والدها وقالها انتى غلطانة فى الاول تخلصى اكلك وبعد كده هحكيلك القصة
على كل حال الخسوف هيبدأ
تفتكرى امك كانت بتقول ايه مش لازم ناكل اى حاجة وقت الخسوف
يلا افتحى فمك
نظر ابيها اليها بعين شريرة
اسمعى هقؤلك فاكرة الساحرة اللى كانت امك بتحكيلك عنها تفتكرى انه كان فيه ساحرة وكانت بتخطف الاولاد اللى بيعذبوا اهلهم وما بياكلوش زى ما بيطلبوا منهم
فى نفس اللحظة أكريتى سمعت صوت مخيف بيقول فى وضح النهار وبعتمة الليل فى ولد
وقام خاضضها بايديه فجأة فى وشها فرجعت لورا عالكرسى من خضتها
فقالها يلا يابنتى خلصينى كلى افتحى فمك متعذينش معاكى
صحة وعافية حبيبتى برافو
فسألته اكريتى فجأة : بابا الاشباح حقيقيين
فنظر لها بغموض وفاق على صوت
حد فى الشارع بيقول ادوونى حسنة انتبهوا من الخسوف
فسألته اكريتى : بابا مين اللى برا
فرد عليها : دول شحاتين بيقولوا لو اديتهم حسنة فالخسوف مش هيطول
بابا يعنى ايه الحسنة
الحسنة يعنى مثل الرز البطاطس او الفلوس
بتخيل انهم بيطلبوا حاجة تشبه كده
ويلا كملى اكلك وافتحى فمك خلصيهم برافو عليكى بنتى الشطورة
وراحوا السرير عشان يناموا ولكن اكريتى طلبت من ابيها ان يحكيلها قصة جديدة او يحكلها القصة اللى حكهاله واحد عن الساحرة اللى جات فى كسوف القمر فاكراها صح !!
فضحك ابوها وقالها يابنتى العسولة مافيش حاجة اسمها كسوف القمر اسمه خسوف هو ده اللى تقصديه
همهمت مممممم
قالها ياحبيبتى دول كلهم خرافات بس الناس بيعتقدوا ان من كام سنة من زمان كتير وقتها كان فيه خسوف وجه خسوف كلى للقمر مقرتيش عن فى المدرسة قالتله ممممممم
فى الليلالى دى كانت الساحرات بيعملوا نفسهم بشر وكانوا بيدخلوا بيوت الناس واول ما يخلص الخسوف كانوا يختفوا ومحدش يشوفهم ابدا
كان الناس بيعتقدوا ان لحظة الخسوف مش لازم حد يزور حد لان مافيش حد كان بيفتح الباب لحد
كان بيخافوا من الساحرات وبيقولوا ان الساحرة كانت بتيجى وتقف ادام الباب وتدق على كل باب 3 مرات واذا حد فتح بابه كانوا الساحرات يدخلوا على بيوت الناس ويختفطوا ولادهم
بس كانوا الناس بردو يعتقدوا ان الساحرات بيخافوا من المكانس وحبوب الخردل
الباب فجأة خبط ف أكريتى بدأت بالذعر
ابوها قالها متخافيش اهدي انا هشوف مين
الباب خبط تانى فطلب منها متخافش لكن قالتله وهى مخضوضة ماتروحش تفتح اكيد هى الساحرة
فقالها بضحك اها ياحبيبتى الصغننة انا خلاص مش هحكيلك قصص بتخوف بعد كده
فى حد بيخبط على الباب فى الساعة دى يمكن مريض
لا بابا بليز متروحش
لا تعالى خلينا نشوف مافيش حاجة متخافيش
وهما فى الطريق للباب خبط الباب
فوقف بجنبها هو والبنت وقالتله بابا دى تالت دقة انا خايفة اوى بجد انا خايفة
رد عليها بباكى دكتور ياحبيبتى والناس بتيجى لعنده ولازم يشوفهم حتى لو بنص الليل
وهى مازالت تقول لا فطلب منها تروق شوية ومتخافش
وبدأ يفتح ترباس الباب ويترقب من فتحة الباب من بالخارج
شابة بعمر العشرين تقف بظهرها وشعرها اسود وطويل
قال الدكتور نعم فالتفت له قالها هل الزيارة دى بتخص مريض
قالتله مرحبا دكتور انا من الحى المجاور بابا حرارته عالية من المساء لو فيه مجال اخدله دوا
طلب منها تتفضل وسالها عن اسمها
ردت : تشافى دكتور
قالها : طيب تشافى استنينى هنا انا هروح اجبلك الدوا
وبنته مازالت مذعورة قالها بنتى استنينى هنا انا هرجع اهو
بدأت اكريتى تتحرك ولكن كلام تشافى اوقفها وسألتها عن الحمام مكانه فين ينفع تستعمله !!
أكريتى شاورتلها على مكانه وفضلت تبصلها كتير وهى ماشية بخوف
والدها رجع وجاب الدوا معاه فسأل اكريتى عنها قالتله انه كانت عاوزة تستخدم الحمام
قالها كانت شكل ساحرة شوية فلاحت بوجهها لا
فضحك وقالها بتمنى انك متكونيش بعد كده خايفة وقبلها من رأسها وقالها يلا نامى
ردت عليه اكريتى : انا مش هنام الا ماخسوف القمر يخلص
قالها الدكتور عاوزة تقعدى مع بابا
همهمت باآآآه
فى الساعة 11 مساءا
جلسوا سويا على الكرسى مترقبين الوقت الذى مر ولم تخرج تشافى من الحمام
قام فجأة الدكتور يسير فى جميع الاتجاهات وقال عدى نص ساعة واكتر ليه لسة مطلعتش
وطلب من اكريتى انها تروح تشوفها فرفضت بخوف لا بابا مش عاوزة اروح
فقالها قليل شغلى انا اذا كان بابا بيشق على المريض فى نص الليل
انتى بتعملى ايه روحى شوفى القصة
وماشية اكريتى بخوف قالها ابوها يلا روحى يلا روحى
انشغل الدكتور بالدوا فى يديه وصاح على صوت اكريتى بتصرخ وتقول باااااااااااااابا نادى عليها بصوت عالى اكريتى
قالها اكريتى ايه اللى حصل ايه اللى شوفتيه قوليلى هيا فين طيب شوفتى ايه
اكريتى متخافيش انا هروح اشوف القصة
ولا يهمك خليكى هنا
ذهب ابوها الى الحمام وحينما دخل كانت اصابع الساحرة بالجانب الاخر ولكنه لم يراها فتح الباب فزالت يدها
سمع صوتا ناحية ستار الاستحمام ففتحه لم يجد شيئا
سمع صوتا اخر فذهب مضطربا ناحيته كان خزانة تحت الحوض فتحها برهبة ولكنه لم يلقى شيئا فيها
وهو جالس دخلت اكريتى ووضعت يدها فاتخض فجأة وقالها حبيبتى
اكريتى وهى تبكى قولتلك بابا ان دى ساحرة هنعمل ايه دلوقت انا خايفة
لا حبيبتى متخافيش بس هى فين راحت على اساس ان انا كنت فى الاوضة
اكريتى : بابا هى مراحتش فى مكان تانى هى هنا ياما هتاكلنا او تقتلنا
لا حبيبتى متخافيش ولا يهمك هى هنا لسبب معين بس اكيد متخبية فى مكان
حبيبتى مش انا فوت جوا اجيب الدوا من الاوضة
هى اكيد على ما انا رجعت اتخبت بمكان فى البيت استنينى فى الاوضة انا هفتش عنها
بابا بابا متسبنيش لوحدى
قالها طيب ماشى
وخرجوا من الحمام ولكن الساحرة ايديها الملطخة بالدماء وضوافرها الشرسة كانت على زجاج الحمام
وبدأوا يدوروا لكن بنته بتقوله انا خايفة
ارتعشت مصابيح المطبخ مع خروج شرار منها
فخافت البنت وبابها قالها مفيش حاجة ياقلبى خلينا نشوف فى ايه اهدى شوية
واتحركوا ناحية المطبخ وقالها استنينى هنا فى اول المطبخ
وهى ترفض لا يابابا وقالها استنينى هنا انا موجود متخافيش
فى نفس اللحظة التفت اكريتى ناحية الاوضة فكان هناك ظل يتحرك على الجدار فنادت باااابا رجعلها بسرعة وقالها حصل ايه شاورتله
فذهبوا ناحية الاوضة وفتحوا الباب ببطء ولكن وجدوا غطاء المروحة يطير فتقدم ابوها وضغط على زرار القفل
فهدئ نبضهم قليلا
وقالها خلينا نشوف جوا وخرج من الاوضة وقفل الباب لكن الباب انفتح تانى لوحده
والخيال ظهر تانى والمروحة اشتغلت لكن هما مخدوش بالهم وكملوا مشى سمعوا صوت فجأة فالتفوا مكنش فيه حاجة
سمعوا صوت حاجة بتنكسر فطلب من بنته تستناها وهو هيدخل يشوف ايه اللى جوا
قالتله بس يابابا وهى مرعوبة قالها متخافيش مافيش حاجة بتخوف
وبدأ يمشى ناحية المكان اللى سمع منه الصوت لكن فى نفس الوقت بنته سمعت صوت مرعب تانى فنادتله باااابا رجعلها تانى وسألها فيه ايه
وخرجوا للصالة مرة اخرى فى نفس الوهلة سمعوا اجراس تدق كانت تشافى
اكريتى قالتله بابا قالها طولى بالك انا موجود
وبدأوا يتحركوا ناحية السلم الداخلى بالمنزل وفى نفس الوقت اتحركت انتيكة صغيرة باتجاه اخر غير اتجاها لكن ايضا لم يلاحظوا ذلك
لما بدأوا يطلعوا 5 او 6 سلالم سمعوا صوت لما التفوا وجد الدكتور سكينة طويلة فسحبها وأكمل سيره وقال لأكريتى يلا ياحبيبتى
فسمعوا صوت مذعور بصوت مرعب وزوووم عالى
حاول يفتح الباب لقاه مقفول
فقال لبنته لو كانت متخبية جوا يبقى الباب مقفول من جوا وطلب منها تبعد شوية وبدأ يدفع الباب بيحاول يكسره لكن قال مظنش ان الباب هينفتح من هنا
بس انا عندى فكرة هكسر الشباك من الجهة التانية وادخل عليها حبيبتى اعملى معروف خليكى هنا بابا هيروح يكسر الشباك واول ما الاقى البنت هفتح الباب
اكريتى : بس بابا وبتبكى
والدها : معقولة تتأذى وانا بكسر الشباك وساعتها هتبقى مشكلة خليكى هنا ومتخافيش
وبدأ ابوها يمشى ناحية الجهة التانية عشان يكسر زجاج الاوضة ويدخل منها فسمعت اكريتى الزجاج بيتكسر فخبطت على الاوضة اوى وقالت بابا وهى خايفة اوى وبتعيط
وتنادى وتخبط بابا افتح الباب بابا افتح الباب
وبدأت تمشى ناحية الجهة اللى باباها مشى فيها لكن جزء من الزجاج المكسور دخل برجلها وصارت دم وهى تنظر من الشباك وتنادى بابا بابا
سمعت صوت كسر زجاج اتخضت اكريتى فالتفت لقت تشافى بتقولها حبيبتى فين راح الحكيم كنت بفتش عنكم انتو الاتنين
وبدأت تمشى أكريتى من ادامها ورجلها ملطخة بالدم وتشافى تضغط على نفس المكان اللى مشت بيه اكريتى
ونزلت اكريتى بسرعة على اطراف ارجلها على السلالم ومازالت تبكى بشدة ونزلت اخيرا وهى تمشى وجدت ان ذراعين فجأة امسكوا رجليها بشدة فصرخت وافتحت عينها لكنها لم تجد شيئا
واكملت السير ناحية حجرة ابيها وجلست على سريره وفتحت الكشاف لترى رقم الشرطة من الدليل
واتصلت بالشرطة وهى بترتعش من الخوف
رد الشرطى عليها وقالها : شرطة رايبور
قالتله اكريتى لو سمحتم تعالوا بسرعة فيه ساحرة خلت بابا يختفى
الشرطى : بتقولى ايه مين اللى بيتكلم انتى بتحكى منين
أكريتى : انا بنت الحكيم اللى فى المستشفى الحكومى دكتور موكول
اغلقت الخط لكن سرعان ماحدث الباب يخبط وهى تسمع اصوات مرعبة اكتر وجلست وراء الباب وهى مازالت تسمع صوت الساحرة كأنها تنفخ فى هواء العالم بأكمله
عدى ساعة من الوقت واكريتى كانت خايفة حبست نفسها جوا واستنت الشرطة
جاء الشرطى الى بيتهم وبدأ يفتح الباب ببطء وسأل فيه حد هنا وصار يبحث بالكشاف فى اكثر من جهة ويقول انا المحقق شوهان
فى نفس الوقت الساحرة اتحركت من مكانها المحقق لاحظ صوت فقال مين هنا مين انت فيه حد هنا ليه مش بترد عليا
الساحرة واقفة ورا الباب بظلها الظاهر فى ضوء الحجرة
كانت اكريتى تبكى فالباب خبط عليها المحقق وقال الشرطة فتحتله الباب أكريتى لكن حينما دخل لم يجد احدا
لكن بكاء اكريتى ظهر فالتف ولقاها وقالها متخافيش ياحبيبتى انتى اتصلتى بيا من شوية فقالها متخافيش انا من الشرطة انتى اتصلتى بيا من شوية
قالتله اها : بترجاك رجعلى بابا الساحرة خلت بابا يختفى الساحرة متنكرة على اساس انها بنت وبعدين فاتت على التواليت وبعدين انا وبابا كنا بنفتش عنها بابا راح على الاوضة اللى فوق الحمام ومرجعش من ساعتها
المحقق : دلينى على الحمام بنتى
اكريتى شاورتله من هنا
تعالى ورينى
فتح المحقق الحمام ودخلت اكريتى فخافت وبكت بانهيار فوجدت تشافى فاتحة عينيها برعب وواقعة على الارض
دخل المحقق وبدأ بفحص نبض تشافى وضغط على عينيها ونظر فى كل اتجاه وقال مافيش اى علامة على جسمها ولا فيه اى جرح طب ياترى يكون ايه سبب الوفاة
فسأل المحقق اكريتى فيه تلفون عندكم فى البيت فردت عليه وقالتله فيه واحد هنا وفيه واحد فوق
قالها يلا امشى معايا على مهلك
وسالها فين التلفون ولسة هتشاورله
صوت باباها نادى وقال مين اللى هنا
فطلعت اكريتى جرى على السلالم والشرطى وراها
وهى تنادى بابا بابا
وشاورتله على باب الاوضة اللى فوق وحكتله ان الباب ده مكنش مفتوح فقرر بابا انه يكسر الشباك ويفتح الباب من هناك
الشرطى قالها طيب وفتح الباب بهدوء فدخل عليه وسأله انت مين
ردت أكريتى وقالتله ده بابا
رجعها الشرطى لورا ومنعها واكريتى تقوله بترجاك سبنى اروحله
الدكتور سأل الشرطى : انت مين بتكون وايه اللى بتعمله فى بيتى
الشرطى : ليه قتلتها
اكريتى : بس بابا مقتلش حد دى كانت الساحرة
الشرطى : دلوقت انا فهمت اللى حصل اولا قتلت البنت وبعدين خبيت جثتها وبعدين عشان تضحك على بنتك عملت نفسك بتدور عليها وفجأة اختفيت عشان تقدر تتطلع الجثة بسهولة بس قبل ماتلحق تتطلعها من الحمام اتصلت بنتك بالشرطة واضطريت ترمى الجثة بالحمام لحد ما اوصل انا
الشرطى : ليه قتلت البنت
الدكتور : انت بتقول ايه انا مقتلتش حد كل القصة دى كذب هى مش عاوزاك تدخلعشان كده فاخترعت القصة عشان تبقى هنا
الشرطى : بتتكلم عن مين
الدكتور : هى ساحرة
اكريتى : انا قولتلك ان بابا عمره ما بيكذب بابا ممكن تقولى
الدكتور : اكيد ياحبيبتى روحى
الشرطى : كفاية بقى خلاص تمثيل بقى كانت قصة حلو كفاية
الدكتور : بقولك يابنتى روحى من هنا هيا فى مكان هنا ياحضرة المحقق
أكريتى : بابا انا خايفة كتير
الدكتور : متخافيش حبيبتى
قدم المحقق على الدكتور وهو يوجه المسدس ناحيته ويقترب لكن يلتفت فيلقى بابيها الحقيقى مرمى على الارض
وهى تصرخ وتبكى تقول بابا لكنه لم يرد عليها
الشرطى دخل يبحث عنه لم يلقى احدا شد ذراع أكريتى وقالها يلا يبنتى اهربى من هنا اتوقفى وهى تقوله سبنى مع بابا واخدها وجريوا من المكان
نفس الوقت خرجت الساحرة من مكانها ونظرت نظرة شرسة
بعد سنين كثير
اكتشفت ان بابا كان ميت مع ذلك فضلت روحه عايشة لحد ما خلصنى وبعد كام ثانية مقدرتش اشوفه تانى بحياتى
وقتها المحقق صدق قصتى اللى حكتها عن الساحرة وجرب يخلصنى من انها تيجى وتقتلنى
الشرطى : يلا بسرعة خلينا نهرب من هنا يلا تعالى معايا
لكن فجأة وجدوا تشافى الساحرة الشريرة واقفة امامهم عند الباب وتنظر لاكريتى نظرة شريرة ثم الى الشرطى بنار وشرارة
اخذ الشرطى اكريتى وقالها يلا بسرعة اجرى اجرى وراحوا اتجاه المطبخ واستخبوا ورا الثلاجة حتى لاتراهم
بدأت تمشى الساحرة ويدق اجراس خلخالها وهم يترقبون صوتها فجأة صرخت الساحرة بصوت مرعب يشبه زئير الاسد
وبدأت تمشى الساحرة ببطء فسمعت بكاء اكريتى لكن كتم الشرطى فمها حتى لا تسمعها وحينما التفت الساحرة
كانت اكريتى تذكرت كلام ابيها ان الساحرات بتخاف من المكانس وحبوب الخردل فمسكت المقشاة ورفعتها لفوق فاختفت الساحرة وبدأت تقف هى والشرطى وتقلب فى علب التوابل حتى وجدت الخردل واخذت منه فى يدها
وقالت للشرطى اللى بابها قالها عليه
قالها استعجلى يلا مينفعش نهرب من البيت فقالتله فينا نهرب من السطح
وهى بتجرى بسرعة وهو بيقولها يلا من هنا حبوب الخردل وقعت على السلم لكن الشرطى خلاها تسبها وطلعوا يجروا بسرعة باتجاه السطح
فى نفس الوقت الساحرة تخرج شرار من عينها بشدة
حينما وصلوا الى السطح وجدوا انهم بعيد جدا على الارض ولما التفوا عشان يشوفوا مكان تانى يهربوا منه وجدوا الساحرة امامهم بتخرج اصوات مرعبة هووووووووووووو
وتنظر بوحشية مع افتراق لبصيلات شعرها على وجهها
ومازال خسوف القمر لم ينتهى
اقتربت الساحرة اكثر واكثر من الشرطى ومازالت تنظر بوحشية اكثر اليهم ولكن بدأ جسمها بالرعشة فنظرت الى القمر وجدت الخسوف ينتهى جزء يلى الاخر
والشرطى واكريتى فى دهشة
والساحرة تصرخ باصوات مزعجة وتأكل باظافرها جلد وشها
فحل ضوء القمر
وزاد صراخ الساحرة وجنانها وشعوذتها من احتراق جسدها
وتحول شكلها الى هيكل عظمى مخيف به عينان مستديرتان سوداء للغاية وظلت تحترق حتى اصبحت رمادا فى الهواء واختفت
كانت هذه قصة اكريتى الصغيرة ومن بعد الحادثة ساعدها المحقق شوهانى ووصلوا فى وقتها لبيت جدها بسهولة وامان
مش بسهولة طلعت اكريتى من الصدمة وكل لما تفتكتر بترتعش كتير
البيت مبقاش موجود لكن كل شىء فيه اتغير وحتى فى هذه الايام فى وقت الخسوف الكامل بيحكوا الناس عن ان الساحرات بتيجى
فيه ناس بتصدق الكلام وفيه ناس مبتصدقش بس ازاى تصدق اكريتى اللى شافته بنفسها
حسب الخبيرة بعلم الظواهر الخارقة : فينو ساندال
ان كسوف الشمس الكامل او خسوف القمر الكامل ظهرتان نادرتان
بيقولوا ان القوى الشريرة بتقوى خلال الخسوف وفيه ناس بتعتقد ان قوى السحر بتنشط فى الوقت ده كمان مع العلم ان فيه ظواهر فلكية وعلمية كمان
بالنهاية هذا الشىء بيرجع للقناعات الشخصية لكل شخص .

قصص رعب مكتوبه خياليه

المرأة الغريبة

تحكي سيدة انها لاحظت سلوك ابنتها تغير، والتي لا يتجاوزعمرها سنة واحدة ،و قد بدأ
هذا التغير بعد تغير منزلهم الى منزل اخر ، كانت ابنت السيدة تلهو و تلعب وكانما
يضحكها احد ما حتى عندما تبكي فانها تتوقف عن البكاء و فجأة تبدأ ف الضحك مجددا.
لم تكن السيدة تخطرعلى بالها فكرة الاشباح فهي تعتقد ان الملائكة هى من تفعل ذلك
لابنتها ولكنها ذات يوم سمعت صوت صراخ ابنتها فاسرعة اليها وعلى مقربة من غرفة
التي تتواجد داخلها الطفلة فسمعت السيدة رنين امراة تغنى للاطفلة توقفت على اثرها
صوت بكاء الطفلة اقتربت الام من غرفة ابنتها الصغيرة اكثر وفي هده اللحظة رأت
امرأة تقف امام باب الغرفة تحكي السيدة انها استطاعت ان ترى بوضوح هذه المرأة
الغريبة التي كانت بجوار ابنتها لانها كانت قريبة منها جدا تصفوها انها امراة
متوسطة القامة شعرها قريب اللون الابيض وترتدي ثياب قديم لكنها اختفت عندما حاولت
الام الاقتراب اليها لرؤية وجهها بوضوح .

قصة رعب حقيقية وقعت بمصر بمدينة القاهرة

في عام ال1954م اي في الخمسينات كان النهار يمطر بغزارة مع برق ورعد
في وقت متاخر من اليل كان هناك رجل يمشي لوحده يشعر بالخوف و البرد الشديد يود
التدفئة وياكل لكن مشى لمسافة طويلة الى ان وجد منزل ضخم رن على الجرس
حتى خرج له رجال من النافدة ويقول له: مرحبا ماذا تريد ايها الغريب
قال له: الله يخليك انا أتضور جوعا وقد اهلكني البرد !
فقال له الرجال : تفضل بالدخول

دخل الرجل للمنزل وحس بدفئ والامان والراحة وجلس امام المدفأة يتدفؤن هو وصاحب البيت
وبعدما تدفئة الرجل قام صاحب المنزل واتى له بالاكل والشاي
وجلس هو وصاحب البيت بمفردهما فلا خادم ولا زوجة ولا اي شيء الا هو وكلبه.
قال صاحب المنزل :خد لك هذا القميس خذه معك ليحميك من البرد القارس
اذا ذهبت غدا اما اليوم فنم عندي…
فرح الرجل فشكره على ذلك
و في اليوم الثاني استيقض صاحب المنزل وبدا بتحضير الفطور على شرف ضيفه الغريب
وعندما دخل للغرفة التي نام فيها لم يجده ! وضل يبحث عنه لم يجده

قال لنفسه:احسى بالخجول فنسرف باكرا
المهم ان مالك المنزل رجل غني وكل اصدقائه تجار ورجال أعمال مشهورين
وكان مدعو لمتحف لالواح القديمة…
فراح بالدعوة بالحضور للمتحف وهو يدور بالمتحف مع زملائه فإذا به يتفاجأ بشيء غريب لن
تصدقوه: وهو تصادفه مع لوحة الرجل الذي كان عنده البارحة
فقال لزملائه: هذا الرجال الذي باللوحة نام عندي بالامس !
فقال احد زملائه : وهو مندهش من الامر ان هذا الرجل ميت منذ اكثر من 50 سنة !
يا رجل اكيد ان احد يشبهه
قال له صاحب المنزل: والله هو نفس العلامة التي توجد في وجهه وملامحه نفسها
قال له صديقه: هذا الشخص ميت منذ 50 سنة و انا اعرف قبره ……
وان لم تصدفني فسأل الاخرون……..
فذهبوا كلهم الى المقبرة وعندما وصلو الى قبره وجدو شيء مفاجئ لن يتوقع !
وجدو القميس الذى اعطاه صاحب المنزل في الليلة الماضية موجود على
قبره ! …….

قصص رعب حقيقية

. Eaten Alive «أكل الأحياء»

الفيلم مأخوذ عن قصة حقيقية وقعت خلال عقد الثلاثينيات من القرن المنصرم، خاصة بالمدعو جو بال، تاجر مخدرات، وصاحب فندق «سوشيبل إن» بولاية تكساس الأمريكية، قام في الساحة الخلفية لبناية الفندق بشق بركة ملأها بالتماسيح، وكان يجبر نزلاء الفندق على دفع رسوم إقامة إضافية مقابل زيارة البركة ومشاهدته وهو يقدم للتماسيح وجبتها من القطط والكلاب.

والواقع أن فكرة البركة لم يكن يقصد بها فقط جلب المال الإضافي من النزلاء، ولكنها كانت سلًاحا يلوح به بال في وجه العاملين بالفندق، والذين اختفى الكثير منهم في ظروف غامضة، ولم يترك لهم أثر، ولما قام أحد الجيران بإبلاغ الشرطة عن رائحة لحوم متعفنة تنبعث من برميل خاص ببال وضعه خلف بوابة الخظيرة الخاصة بأخته، ولما وصل المحققون، وجدوا بالفعل أجزاء من جثث بشرية، وبادرت باصطحاب بال إلى مكتب التحقيقات، ولكن بال انتحر بإطلاق رصاصة في قلبه، فيما قاد مسؤول الفندق الشرطة إلى مكان دفن السيدة هازل براون، إحدى ضحايا بال، واعترف المسؤول أنه ساعد بال في دفن جثتها.

سرعان ما انتشرت قصة بال في أنحاء الولاية والبلد بكاملها، حتى حولها توب هوبر إلى فيلم يحمل اسم Eaten Alive ، أو «أكل الأحياء».

قصص رعب حقيقية للكبار فقط

^^جنية بذيئة^^
بينما أنا عاكف على عملي رن جرس الهاتف بجواري،و عندما رفعت السماعة إذا بصوت امرأة فيه رعب و خوف تخاطبني و الذعر يملأ حديثها. قلت: هوني عليك يا أختاه و أخبريني بما حدث بهدوء حتى أتمكن من مساعدتك. هدأت قليلا ثم قالت:إحدى المعلمات في المدرسة تتحدث بكلام غريب و بطريقة غير عادية .سألتها: لماذا تفعل ذلك ؟ قالت: الذي اعرفه أنها جاءت ذات يوم بماء مقروء عليه القرآن و رشته في غرفة من غرف المعلمات و بعدها حدث ما حدث و أخبرتنا أن جميع المعلمات بالمدرسة بهن مس من الجان فسقطت كثيرات منهن على الأرض مغشي عليهن فور سماعهن لهذا الكلام. و أصبحت المدرسة تعيش في رعب منذ ذلك اليوم.فماذا نفعل؟عرفتمنها اسم المعلمة و اسم زوجها و طلبته للحضور الي في المسجد وعندما جاء قال لي : أن زوجته كانت ترى أشياء غريبة تحدث في غرفة المعلمات بالمدرسة و ذات يوم كانت تقرا القرآن على احدى الطالبات في هذه الغرفة فشعرت أنها لا تستطيع القراءة و اذا قرأت يصيبها تعب شديد. و طلب مني الزوج أن أقوم بزيارة الى المدرسة فرفضت الا بعد الحصول على تعميد من الجهة المسؤولة و هذا ما تم فعلا قمت بزيارة للمدرسة في غير وقت الدوام و بدأت رحلتي في العلاج بالطلب من الزوج أن يحضر أولا زوجته لأقرأ عليها و جاءت الزوجة و أثناء القراءة وجدت أن بها مسا من الجان فتحدثت الي الجني الذي تلبسها فنطق قائلا:انه و بقية زملائه من الجان يسكنون هذه المدرسة و أن هذه المعلمة آذتهم عندما جاءت بالماء المقروء و رشته في الغرفة حيث أصابهم لدرجة أنبعضهم أحرق فما كان منه الا ان تلبسها.و قال الجني أن خمس و عشرين معلمة من معلمات المدرسة بهن جان. و عند ذلك طلبت من الزوج أن يجمع بقية المعلمات و يحضرهن الى المسجد حيث جعلت لهن يوما خاصا و بدأت أقرأ عليهن فوجدت أن ثمانية منهن متلبسات بالجان و الأخريات بهن لمس خارجي فقط. طلبت من الأخوات تكرار الزيارة و بفضل الله شفين جميعا الا اثنتان أصبحتا تراجعان عندي في القراءة الجماعية لمدة ستة اشهر تقريبا بعدها شفيت واحدة وبقيت الأخرى متلبسة بجنية كانت بذيئة الأخلاق .ثما نقطعت الفتاة عن العلاج لمدة طويلة و لم اعد اعرف عنها أية أخبار. وبعد ثلاثة اشهر متتالية و اذ كنت جالسا رن جرس الهاتف اذ به يحمل صوت احدى الأخوات لا أعرفه افقالت: يا شيخ كانت عندك أحدى المعلمات تتلقى علاجا من الجان وهي الآن عندي في مدرستي بعدما نقلت من مدرستها. و الحقيقة أننا فزعنا عندما كنا نسمع منها أصوات غريبة حتى قيل أنها مسكونة بالجان و أنها كانت تعالج عندك.قلت لها ما اسمها ؟ قالت فلانة اذا به اسم تلك المعلمة فقلت نعم ، و لكن خبرها انقطع عني قبل أن تكمل علاجها . قالت: و ماذا نفعل اننا في ذعر تام من أمر هذه المعلمة . أخذت أهون عليها و أبسط لها الأمر ثم طلبت منها أن تخبرها بالحضور الي فردت: أن احدى الأخوات عرضت عليها ذلك فعلا و قالت لها دعينا نأخذك الى الشيخ منير و لكنها رفضت بشدة و تصميم وكلما ذكرنا لها اسمك انتابها ذعر شديد و تتملكها حالة الذعر هذه فأننا نخاف منها ونبتعد عنها.
و بقيت القصة بلا نهاية فلا المعلمة تقوى على مواصلة العلاج و لا الجنية التي متلبسة لها ترغب في مغادرتها. ان حالة هذه المعلمة هي من النوع الذي يتسلط الجان فيه على الانسان بسبب استخدام الانسان للجان في ايذاء الناس و ايقاع الضرر بهم و هكذا تكون العاقبة و الله نسأل أن يعصم قلوبنا من الزلل و أن يجعلنا من الراشدين.

القصةالأولى حدث هذا في أحد البيوت حيث كان هناك امرأة مع ابنتها هند فيالبيت ومعهما الخادمة ففي النهار أوقعت الخادمة صحناً مزخرفاً غالي الثمن فكسرته فصفعتها صاحبة البيت صفعة قوية فذهبت إلى غرفتها تبكي ومر على ذلك الحدث سنتان وقد نسيت الأم الحادثة ولكن الخادمة لم تنسى وكانت نار الانتقام تشتعل داخلها وكانت الأم تذهب كل صباح للمدرسة وتأتي وقت الظهيرة وتبقى ابنتها هند مع الخادمة وبعد أيام قليلة أحست الأم أن ابنتها في الليل تنام وهي تتألم فقررت الأم أن تتغيب عن المدرسة وتراقب الخادمة مع هند سمعت هند تقول : لا أريد اليوم هذا مؤلم , فلما دخلت الأم عليهما فجأة فوجئت بما رأته رأت الخادمة تضع لهند الديدان في أنفها فأسرعت وأخذت ابنتها إلى الطبيب ماذا حدث بعد ذلك ؟ لقد ماتت هند , فانظروا صفعة واحدة نتيجتها حياة طفلة بريئة ..تمني ان تكون نالت قصص الجن هذه علي اعجابكم بعد انت انتهت الان يمكنك متابعة المزيد من هذا النوع من الرعب , قصص الحب , قصص رومانسيه, قصص تاريخيه,قصص دينيه على موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *