التخطي إلى المحتوى

اجمل القصص الحب من الخيال رومانسية قصص حب خيالية قصص حب من الخيال – قصص حب غراميه ممتعه قصص حب خياليه – قصص حب غراميه ممتعه يسعدنا أن نقدم لكم اليوم قصص حب ,قصص حب واقعيه , قصص حب رومانسيه جدااااا , قصص حب تأخذك الى عالم اخر عالم الخيال , قصص الحب المجدده لشباب الروح , قصص الحب والعشق والغرام , قصص حب احداثها رومانسية ملتهبة , قصص حب فيس بوك استمتعوا معنا بأجمل قصص الحب على موقع لحظات.

ربما تشاهد: قصص تاريخية قوية – روايات تاريخية قصيرة

قصة الحب الممنوع

  • قصص حب خيالية كان هناك شاب يدعي هارون يبلغ من العمر 24 عاماً، وقع في حب فتاة جميلة أعجبته كثيراً تدعي ليلي.
  • استمر هارون فترة طويلة يحاول التقرب من ليلي او حتي التعرف عليها ولكنه لم يتمكن من ذلك.
  • وفي نهاية المطاف قرر أن يستجمع شجاعته ويتجه اليها مباشرة ويطلب منها التعرف عليها.
  • فوجدها ايضاً لا تمانع التعرف عليه واصبحا اصدقاء في فترة قصيرة .
  • كان هارون دائماً يبحث عن الفرصة المناسبة ليخبرها بحقيقة مشاعرة نحوها ولكن الحظ لم يسانده.
  • ومع ذلك كانت ليلي تشعر بحبه لها من معاملته معها واسلوبه.
  • ولكنها حاولت لا تترك له الفرصة ليخبرها بذلك، علي الرغم من أنها تدرك كل شئ .
  • وذات يوم قرر هارون أن يراسلها ليخبرها عن حبه لها وانه لم تكن له فرصة ليخبرها عن ذلك.
  • وبعد مرور عدة ايام ردت ليلي علي رسالة هارون وأخبرته أنها لا يمكنها أن تستمر معه في صداقتهما.
  • سألها هارون مصدوماً عن السبب، فردت ليلي أنها لا تحبه ولا تشعر تجاهه سوي بمشاعر الاخوة.
  • وأنها سوف تتزوج خلال وقت قريب وانها تعتبره مجرد صديق واخ لا اكثر ولا اقل ..
  • كانت ليلي تكذب في كل احاديثها، وكانت قد بدأت بالفعل تشعر بمشاعر حب واعجاب تجاه هارون.
  • ولكنها حاولت الهرب من هذه المشاعر، فهي تخشاها بشده، ولا تريد التورط في علاقة قد تجعلها تخسر قلبها إن انتهت في اي وقت .
  • لم يدرك هارون هذا، فقط استمع الي كلمات ليلي وصدقها.
  • وبعد سماعه هذا الخبر انهار نفسياً واصبح منغلقاً علي نفسه لساعات وايام وشهور طويلة.
  • لا يتحدث مع احد ومنعزل عن كل شئ حوله، حتي اصابته جلطة دماغية وانتهت حياته .

قصص حب واقعيه

كان هناك شاب وفتاة في العشرينات من عمرهما، كل احلامهما كانت مقتصرة علي الدراسة والعمل وكيفية الحصول علي اعلي الدرجات.

  • ولكن القدر جمعهما في مكان واحد، فأعجبا ببعض بصمت دون أن يجرؤ احدهما ان يقترب أو يتعرف علي الآخر ..
  • حاول الشاب كثيراً أن يعبر عن حبه واعجابه للفتاة بشتي الطرق الممكنة.
  • كما كانت الفتاة تحاول أن توصل له دائماً مقدار حبها له، ولكن الصمت وقف حاجزاً بينهما، ومنعهما الخجل من البوح عن مشاعرهما، فأصبح كل منهما يصطنع عدم الاهتمام واللامبالاة .
  • وبعد مرور فترة من الوقت شعر كل منهما أنهما غير قادرين علي الابتعاد أكثر من ذلك.
  • وأدركا أن هذا هو الحب الحقيقي الصادق الذي طالما بحثا عنه، انتهت فترة الدراسة وانتهي الحلم الجميل الذي كانا يعيشانه بمجرد رؤية بعضهما كل يوم في الجامعة.
  • ولكن لم تنتهي قصتهما إلي هنا .. حيث عملا معاً في نفس المكان دون قصد، وفهما أن القدر يأبي أن يفرقهما، شعرا بالفرح الشديد عندما اكتشفا أنهما يعملان معاً.
  • ولكن بعد مرور بعض الوقت بدأ الشاب يتغير بشكل عجيب بصورة جذرية تماماً.
  • وشعرت الفتاة أنه لم يعد يهتم بها، ظلت تحاول اظهار حبها له بكل الطرق ولكن دون جدوي .
  • قصص حب خيالية فقد قتل الصمت حبهما، وهنا قررت الفتاة ترك العمل و الخروج من حياته إلي الابد، وحينها فقط عرف الشاب مقدار حبه إليها.
  • فقرر أن يذهب إليها ويتحدث معها ولكن منعتها كرامتها من التقرب إليه والموافقة علي الارتباط به ..
  • فقد قتلها صمته وعدم اهتمامه حتي لو كان تصنعاً ..
  • وهو لا يزال حتي الآن يحاول ان ينساها ولكن دون جدوي، أوهم نفسه بحب فتاة أخري لتصبح المسكينة ضحية جديدة لقصة قتلها الصمت، أما الفتاة فهي لا تزال تحاول التماسك ولملمة بقايا قلبها المحترق .

قصص حب قصيره

  • امتطى الشاب دراجته النارية, فركبت الفتاة وراءه, في الطريق السيارفاقت سرعة الدراجة 120 ميلا في الساعة,,,
  • قالت له الفتاة : إخفض من السرعة, قلبي يكاد يتوقف من شدة الخوف, وأخاف أن تحدث لنا كارثة,
  • فأجابها الفتى : لا تخافيفأنا معتاد على هاته السرعة
  • ردت عليه الفتاة : أرجوك أبطئ قليلا فأنا لم أعد أحتمل.
  • أجابها : سأخفض السرعة, لكن بشرط أن تعترفي بحبّك لي ثم تعانقيني
  • أجابته الفتاة : أنا أعشقك, ثم عانقته… وقالت له هيا أبطئ من السرعة
  • الفتى : هل يمكنكِ أن تنزعي خوذتي وتضعيها فوق رأسك إنها تضايقني !!
  • الفتاة : حسنا ! ثم أخذت الخوذة ووضعتها فوق رأسها.
  • في صحف اليوم الموالي : تحطم دراجة نارية عقب خروجها عن الطريق السيار بسبب تعطل الفرامل, كانت الدراجة تحمل شخصين (فتىً وفتاة), ولكن للأسف نجَتِ الفتاة فقط لأنها قصص حب خيالية كانت ترتدي الخوذة الواقية.
  • الحقيقة أن الفتى أثناء تواجده على الطريق أحسّ بتعطل الفرامل, فحاول أن يكتم الأمر عن الفتاة لكي لا يصدمها, فجعلها تعترف بحبّها له, وتعانقه لآخر مرة, ومن تَمّ جعلها تلبس خوذته الواقية لتبقى على قيد الحياة, رغم أنه يعلم يقينا أن من يرتدي الخوذة هو من يمتلك حظاّ أكبر في النّجاة, وبذلك ضَحّى بنفسه من أجل أن تعيش هي.

.نتمنى ان نكون اخذناكم الى عالم جميل وممتع من خلال قصص الحب والرومانسيه على موقع لحظات وللمزيد من القصص المتنوعه قصص ادب وشعر, قصص رعب , قصص دينيه, قصص تاريخيه واكثر زورو موقع لحظات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *