التخطي إلى المحتوى

عدد الدول في قارة أمريكا الشمالية من علي موقع لحظات واتمني ان استمر في نشر كل المعلومات التي تدور حول هذه المقاله من علي موقعنا اكبر موقع في الشرق الاوسط سنتحدث لكم عن كل المعلومات التي تبحثون عنها وتريدونها من علي موقعنا المتميز

قارة أمريكا الشماليّة

قارة أمريكا الشماليّة من قارات العالم التي تقعُ في الجهةِ الشماليّة من الكُرة الأرضيّة، وتحدُّها من الجنوبِ قارة أمريكا الجنوبيّة، أما من الجهات الأخرى فيحدّها ثلاثةُ محيطاتٍ، وهم: المحيط المتجمّد الشماليّ من الشمال، والمحيط الأطلسي من الشرق، والمحيط الهادئ من الغرب، وتصلُ المساحةُ الجغرافيّة لقارةِ أمريكا الشماليّة إلى 24,709,000 كم²، وتغطّي نسبة 4,8% من مساحة الكرة الأرضيّة.

عدد دول قارة أمريكا الشماليّة

يصلُ عددُ دول قارة أمريكا الشماليّة إلى 23 دولة، وهم: أنتيغوا وباربودا، والولايات المتحدة الأمريكية، وباهاماس، وباربادوس، وبليز، وكندا، وكوستاريكا، وكوبا، ودومينيكا، والدومينيكان، والسلفادور، وغرينادا، وغواتيمالا، وهايتي، وهندوراس، وجامايكا، والمكسيك، ونيكاراغوا، وبنما، وسانت كيتس ونيفيس، وسانت لوسيا، وسانت فنسنت والجرينادين، وترينيداد وتوباغو.

معلومات عن بعض دول قارة أمريكا الشماليّة

باهاماس

هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الجُزر الصغيرة، والتي تتبعُ إلى الحُكمِ الملكي البريطانيّ، ولكنها تمتلكُ حُكماً ذاتياً بموجبِ المعاهدة مع السلطات البريطانيّة، ممّا ساهم في تأسيس سلطةٍ سياسيةٍ لحُكمِ باهاماس، ويحدُّها من الشمال المحيطُ الأطلسيّ، وكوبا، والجنوب الشرقيّ الولايات المتحدة، وتصلُ مساحتُها الجغرافيّة إلى 13,939 كم²، وتعتبرُ مدينة ناساو عاصمةً لها، ويصلُ عددُ سكانها إلى أكثرِ من 400,000 ألف نسمة.
السلفادور

هي جمهوريةٌ تعتبرُ أصغر دولةٍ في قارةِ أمريكا، ولكنها ذات كثافةٍ سكانيّةٍ مرتفعة؛ إذ يصلُ عدد سكانها إلى أكثر من 9 ملايين نسمة، أمّا مساحتها الجغرافيّة تقدرُ بحوالي 21,040 كم²، وتعتبرُ مدينة سان سلفادور عاصمةً لها، وأكبر مدينةٍ من مدنها، ويحدها من الغرب المحيط الهادئ، ومن الشمال غواتيمالا، أمّا من الشرق فتحدها هندوراس، وتعتبرُ من الدول الأمريكيّة التي تساهمُ في تعزيزِ التبادل التجاريّ بين دول قارة أمريكا.
غواتيمالا

هي جمهوريةٌ تقعُ في قارةِ أمريكا ويحدها كل من المكسيك، والمحيط الهادئ، وهندوراس، والسلفادور، وتعتبرُ مدينةُ غواتيمالا عاصمةً لها، ويصلُ عدد سكانها إلى ما يقاربُ 17 مليون نسمة، وتعتبرُ من الدول التي تتميزُ بتنوع حضارتها؛ إذ كانت تتبعُ لها قديماً مناطقٌ تنتمي لحضارةِ المايا حتّى احتُلّت غواتيمالا من قبل إسبانيا، ثمّ حصلت على استقلالها في عام 1821م، وتصلُ مساحتها الجغرافيّة 108,890كم².
المكسيك

هي جمهوريةٌ تقعُ في قارةِ أمريكا الشماليّة، وتحدها الولايات المتحدة، والمحيط الهادئ، وغواتيمالا، والخليج المكسيكي، وتصنفُ كخامسِ أكبر بلدان قارةِ أمريكا من حيث المساحة؛ إذ تصلُ مساحتها الجغرافيّة إلى ما يقاربُ 1,972,550 كم²، وأيضاً تعتبرُ من الدول ذات الكثافة السكانيّة المرتفعة جداً، ويقدرُ عدد سكان المكسيك بحوالي 115,000,000 مليون نسمة، وتعد مدينة مكسيكو عاصمةً لها.
بنما

هي جمهوريةٌ أمريكيّةٌ يحدُّها من الشمال المحيط الأطلنطيّ، ومن جهة الجنوب المحيط الهادئ، وتقعُ على المنطقة التي تربطُ بين قارتيْ أمريكا الشماليّة، وأمريكا الجنوبيّة، وتقدّرُ المساحة الجغرافيّة لبنما بحوالي 75,517 كم²، وتعتبرُ قناة بنما المائيّة من أشهر معالم جمهوريّة بنما والتي تعدُّ ممراً بحريّاً للسفن، ويصلُ إجمالي عدد سكان بنما إلى ما يقاربُ 6 ملايين نسمة.

دول قارة أمريكا الشماليّة

يصل عدد دول قارة أمريكا الشماليّة إلى 23 دولة، والجدول الآتي يحتوي على أسماء هذه الدول وعواصمها:[٢]

الطّبيعة الجغرافيّة

تُعتبر الطّبيعة الجغرافيّة في قارة أمريكا الشماليّة مُتنوّعةً من حيث اختلاف التّضاريس بين مناطقها، وتقسم إلى ثمانية أقاليم، هي:[٣]

الجبال والسهول القريبة من المحيط الهادئ: هي عبارة عن سلاسل من الجبال التي تفصل بينهما مجموعة من الأودية، وتمتدّ هذه الجبال من ألاسكا وصولاً إلى المكسيك، ومن أشهرها الجبال الأولمبيّة الموجودة في واشنطن، وجبال أوريجون، ويُعتبر جبل ماكينلي أعلى قمّة جبليّة في قارّة أمريكا الشماليّة وتحديداً في ألاسكا، ويصل ارتفاعه إلى 6,194م.

الأحواض والهضاب الغربيّة: هي تضاريس جغرافيّة توجد في المنطقة الواقعة بين المحيط الهادئ وجبال روكي، ويقع ضمن أراضيها نهر يوكون، تعدُّ كلّ من هضبتَي كولورادو والمكسيك من هضابها المشهورة، تُستخرج من أراضيها الكثير من أنواع المعادن، مثل الفضة والذهب والنحاس والرصاص وغيرها.

جبال روكي: هي سلسلة جبليّة تقع في الجهة الشماليّة من أمريكا، وتمتد من ألاسكا وصولاً إلى نيومكسيكو، ومن ثمّ تتّجه نحو الجهة الجنوبيّة من المكسيك، ويعدُّ القسم الجنوبيّ من هذه الجبال مليئاً بالرسوبيّات المعدنيّة.

السهول الداخليّة: هي المناطق التي تُغطّي أغلب أنحاء كندا وغرب الولايات المُتّحدة الأمريكيّة، وتعتبر هذه السهول من أكثر المناطق الزراعيّة المُميّزة، أمّا الجزء الغربيّ منها فهو جافّ ولكنّه يحتوي على مصادر الطاقة، أهمّها الغاز الطبيعيّ والنفط.

الدرع الكنديّ: هو من المناطق التي تحتوي على مجموعة من الصخور، ويُغطّي أغلب الأراضيّ الكنديّة، ويعيش القليل من الناس فيه، وتنتشر في القسم الجنوبيّ منه العديد من الغابات الخضراء.

مرتفعات الأبلاش: هي مناطق مرتفعة مُمتدّة من نيوفاوندلاند إلى ألاباما، وتحتوي على مجموعة من الجبال المُنخفضة، والأودية، والهضاب، كما يوجد فيها أهمّ حقل فحم حجريّ في العالم، وتنمو الغابات في الأجزاء الشماليّة والجنوبيّة منها.

الأراضي الساحليّة المُنخفضة: هي المناطق المُمتدّة من خليج المكسيك والمحيط الأطلسيّ، وصولاً إلى شبه جزيرة يوكاتان، وتُساهم تربة هذه الأراضي في جعلها من المناطق الزراعيّة المُناسبة.

الأراضي الكاريبيّة وأمريكا الوسطى: هي منطقة ظهرت نتيجة وجود جسر أرضيّ ضيق، وتقع في المنطقة الجنوبيّة من أمريكا الشماليّة وجُزر البحر الكاريبي، وتحتوي على سلسلة جبليّة ذات أصول بركانيّة، تمتد في أمريكا الوسطى ضمن سواحل المحيط الهادئ.

السكان

كانت قارة أمريكا الشماليّة فارغةً من السكّان لفترة زمنيّة طويلة، ولم يتمّ الاستفادة من مواردها الاقتصاديّة حتى عام 1500م؛ إذ بدأت أمريكا الشماليّة تستقبل العديد من المهاجريّن، وتحديداً من قارتيّ أفريقيا وأوروبا.[٥] لا تمتلك قارة أمريكا الشماليّة كثافةً سُكانيّةً عاليةً؛ لذلك تُعتبر من القارات التي ما زالت تنمو سُكانيّاً، وخصوصاً في المناطق الساحليّة والمُنخفضة، والمناطق الدافئة الرّطبة، بينما يقلّ الانتشار السُكانيّ في المناطق التي تتأثر بالصّقيع.[٦]

المناخ

يُؤثّر تنوّع المناخ على مناطق أمريكا الشماليّة، وتهطل الأمطار على مُستويات مُختلفة بناءً على طبيعة المواقع الجغرافيّة، وتهبّ أغلب الأعاصير في كلٍّ من فصليّ الصيف والربيع، وقد تحمل معها تأثيرات مُدمّرة ضمن المنطقة الوسطى من الولايات المُتّحدة، وجُزر البحر الكاريبي، ودول أمريكا الوسطى الشماليّة، والمكسيك. كما ترتفع درجة الرطوبة في فصل الصيف ضمن مناطق قارة أمريكا الشماليّة، أمّا فصل الشتاء فهو أكثر دفئاً ويرافقه قليل من تساقط الثلوج.[٤]

الاقتصاد

تحتوي قارّة أمريكا الشماليّة على مجموعة من القطاعات الاقتصاديّة المُتطوّرة والقويّة، وتوجد جميعها في دول القارة الرئيسيّة؛ وهي كندا والولايات المُتّحدة الأمريكيّة والمكسيك، ويعتمد كلٌّ من الاقتصاد الأمريكيّ والكنديّ على مجالَي الزراعة والصناعة؛ إذ تُصنّف أمريكا ضمن الدول الأولى عالميّاً في الإنتاج الزراعيّ، والذي يشمل على مجموعة من المنتجات، منها البطاطا والقمح والحمضيات، أمّا إنتاجها الصناعيّ فيعتمد على مجموعة من المجالات، منها إنتاج البترول والتجارة وصناعة السيّارات والخدمات الماليّة وغيرها، كما تُصنّف كندا ضمن مكانة مُشابهة لأمريكا في المُنتجات الصناعيّة والزراعيّة، ممّا ساهم في حصولها على مُرتبة مُتطوّرة في مستوى المعيشة، أمّا المكسيك فشهد اقتصادها تطوّراً كبيراً شجّع المُستثمرين على المُشاركة في العديد من قطاعاتها الاقتصاديّة، ومن أهمّها الطيران والإلكترونيّات والاتّصالات.[١]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *