التخطي إلى المحتوى

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يعيش معكم في كل لحظه ويقدم لكم كل جديد , واليوم نقدم لكم ” صفات الشخص الكتوم وكيفية التعامل معه ” , ونتمني أن ينال أعجابكم .

صفات الشخصية الكتومة

  • الشخص الكتوم عادة مايميل إلى العزلة.
  • يقضي معظم وقته في التأمل ويفضل الجلوس بمفرده، أكثر مما يقضيه مع الناس.
  • لايظهر خيره من شره فهو شخص مجهول، وبالتالي لايمكن معرفة نواياه.
  • لا يعترف بما يجول في خاطره، فدائما هو شخص غير واضح.
  • لايظهر مشاعره في التعبير عن حالته، في فرحه، وغضبه، وحزنه، وفي جميع حالاته العاطفية.
  •  يبتسم بهدوء، متى تحدثت إليه، فهو لا يقيم حوارًا مستمرًا، وليس له رد فعل واضح. لا تعرف هل هو غاضب، أو مسرور!
  •  لا يهمه تبادل الأفكار، ومع ذلك قد يكون متمردًا، وقد يكون راضيًا عما يحدث.
  • الكتوم قد يكون خجولًا.
  • هو شخص تعلم الصمت؛ لأنه لا يريد أن ينفتح على الغير، ربما أصابته جروح من التحدث مع آخرين، أو غير ذلك، فرأى أنه من الأفضل أن يقلل الكلام.
  • يسعد بأن يأتي إليه شخص، يحدثه عما يدور حوله.
  • من صفات الشخصية الكتومة، التهرب من المواجهة، ولا تحب الجدل.

تحليل الشخصية الكتومة

ما هي مشاعر الشخص الكتوم؟

– قد يكون الشخص الصامت محاصرًا بمشاعر التهرب والتجنب، فهو يتفادى الغير، ويتفادى التعامل معهم.

– يحب الإنسان الصامت أن يستمع لكل شيء، فالاستماع يربطه بالحياة وبالمجتمع، وبذلك يتفادى بعض الوحدة التي يعانيها.

– ومشكلة الشخص الكتوم، اعتقاده بأنه يفهم أفضل من غيره، رغم أن صمته قد يكون ناشئًا عن خوف من التحدث، أو من عدم قدرته على التكيف مع الناس ومع المجتمع، أو خوفه من الخطأ في التعامل أو التحدث.

– والإنسان الكتوم قد تكون لديه مشكلة دفعته للكتمان، فواصل الطريق بكتم أشياء هامة أو غير هامة، لا لسبب إلا لأنه يهوى الكتمان.

– الشخصية الكتومة لها نظرات فاحصة غاضبة أو مستريحة تعبر عنها. لذلك مشاعر الكتمان غالبًا لا تكون واضحة، بل عليك أن تتعرف عليها، من خلال الأفعال والسلوكيات والإيماءات.

كيفية التعامل مع الشخصية الكتومة؟

يواجه الناس صعوبة في التعامل مع الشخصية الكتومة نظراً لما يحمل من صفات معقدة فالتعامل معها ليس بالأمر السهل، ويوجد كثير من الأمور التي يجب مراعاتها للتعامل مع هذه الشخصية بطريقة صحيحة وهي:

الانتباه في التعامل مع الشخص الكتوم والتعامل معه بحذر شديد.
محاولة مدح الشخص الكتوم أمام الجميع، مما يساعد على زيادة الثقة بالنفس أمام الآخرين.
فتح المجال للشخص الكتوم بالحديث مع المقربين بكل راحة وفِي أي وقت، وطرح موضوع لمناقشته وإبداء الرأي فيه من قبل الشخص الكتوم.
الاهتمام بالشخص الكتوم من قبل المقربين له مع إظهار خوفهم على مصلحتها.
عدم تعريض الشخص الكتوم لمواقف محرجة أمام الناس، فهذا يزيد من حالته وابتعاده عن الآخرين.
عدم التدقيق على الأمور البسيطة، واظهار التساهل والمرونة في التعامل معه مما يساعد في التعامل معه بطريقة صادقة يشعره بالارتياح النفسي وكسر الحاجز بينه وبين الآخرين.
عدم مقاطعته أثناء الحديث ومحاولة قمعه.
تجنب استخدام الأسلوب الجارح في التعامل معه، لأنّه يتصف بالحساسية المفرطة.

سلبيات الشخصية الكتومة

يعاني الشخص الكتوم من بعض العراقيل في حياته العملية، بالرغم من قوة ملاحظته.
يواجه بعض الصعوبات في حياته العملية، في مجالات العمل الاجتماعي وفي العمل والإبداع.
عدم ممارسة العمل التي يتطلب تواجده ضمن الفريق الجماعي، والذي يحتاج الى نقاش وإبداء في الرأي والحوار، مع أنه يكون مبدعاً في الأعمال الفردية مثل الموسيقى والرسم .
تجنّب استخدام الأسلوب الجارح في التعامل معها، لأنّها تتصف بالحساسية المفرطة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *