التخطي إلى المحتوى

{ وَيْلٌ } أي: وعيد، ووبال، وشدة عذاب { لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ } الذي يهمز الناس بفعله، ويلمزهم بقوله، فالهماز: الذي يعيب الناس، ويطعن عليهم بالإشارة والفعل، واللماز: الذي يعيبهم بقوله
ومن صفة هذا الهماز اللماز، أنه لا هم له سوى جمع المال وتعديده والغبطة به، وليس له رغبة في إنفاقه في طرق الخيرات وصلة الأرحام، ونحو ذلك، { يَحْسَبُ } بجهله { أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ } في الدنيا، فلذلك كان كده وسعيه كله في تنمية ماله، الذي يظن أنه ينمي عمره، ولم يدر أن البخل يقصف الأعمار، ويخرب الديار، وأن البر يزيد في العمر
{ كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ } أي: ليطرحن { فِي الْحُطَمَةِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ } تعظيم لها، وتهويل لشأنها
ثم فسرها بقوله: { نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ } التي وقودها الناس والحجارة { الَّتِي } من شدتها { تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ } أي: تنفذ من الأجسام إلى القلوب

ربما تشاهد أيضأ:
سورة يوسف مكتوبة

سورة الهمزه مكتوبه

وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5) نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)

تفسير سورة الهمزه

وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1)

وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ

الْهَمَّاز بِالْقَوْلِ وَاللَّمَّاز بِالْفِعْلِ يَعْنِي يَزْدَرِي النَّاس وَيَنْتَقِص بِهِمْ وَقَدْ تَقَدَّمَ بَيَان ذَلِكَ فِي قَوْله تَعَالَى ” هَمَّاز مَشَّاء بِنَمِيمٍ ” قَالَ اِبْن عَبَّاس هُمَزَة لُمَزَة طَعَّان مِعْيَاب. وَقَالَ الرَّبِيع بْن أَنَس الْهُمَزَة يَهْمِزهُ فِي وَجْهه وَاللُّمَزَة مِنْ خَلْفه . وَقَالَ قَتَادَة الْهُمَزَة وَاللُّمَزَة لِسَانه وَعَيْنه وَيَأْكُل لُحُوم النَّاس وَيَطْعَن عَلَيْهِمْ . وَقَالَ مَالِك عَنْ زَيْد بْن أَسْلَمَ هُمَزَة لُحُوم النَّاس ثُمَّ قَالَ بَعْضهمْ الْمُرَاد بِذَلِكَ الْأَخْنَس بْن شَرِيق وَقِيلَ غَيْره وَقَالَ مُجَاهِد هِيَ عَامَّة . هو‏:‏ الطَّعَّان العيَّاب‏. ‏‏ كما قال‏:‏ ‏{‏‏هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ‏} ‏[‏القلم‏:‏ 11‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏وَمِنْهُم مَّن يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ‏} ‏[‏التوبة‏:‏ 58‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}‏‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 79‏]‏، والهمز أشد؛ لأن الهمز الدفع بشدة، ومنه الهمزة من الحروف، وهي نقرة في الحلق، ومنه‏:‏ ‏{‏‏وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ‏} ‏[‏المؤمنون‏:‏ 97‏]‏، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم “أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، من هَمْزِه، ونفخه، ونفثه‏”‏‏ وقال‏:‏ ‏(‏همزه‏:‏ الموُتَةُ‏)‏ وهي الصرع، فالهَمْزُ‏:‏ مثل الطعن لفظًا ومعنى‏.
الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2)

ربما تشاهد أيضأ:
ما هو مد التمكين

الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ

قَوْله تَعَالَى ” الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ ” أَيْ جَمَعَهُ بَعْضه عَلَى بَعْض وَأَحْصَى عَدَده كَقَوْلِهِ تَعَالَى ” وَجَمَعَ فَأَوْعَى ” قَالَهُ السُّدِّيّ وَابْن جَرِير وَقَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب فِي قَوْله ” جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ” أَلْهَاهُ مَالُهُ بِالنَّهَارِ هَذَا إِلَى هَذَا فَإِذَا كَانَ اللَّيْل نَامَ كَأَنَّهُ جِيفَة مُنْتِنَة .
يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3)

ربما تشاهد أيضأ:
سورة نوح مكتوبة

يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ

أَيْ يَظُنّ أَنَّ جَمْعه الْمَال يُخَلِّدهُ فِي هَذِهِ الدَّار ” كَلَّا ” أَيْ لَيْسَ الْأَمْر كَمَا زَعَمَ وَلَا كَمَا حَسِبَ . ثُمَّ .
كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4)

كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ

أَيْ لَيُلْقَيَنَّ هَذَا الَّذِي جَمَعَ مَالًا فَعَدَّدَهُ فِي الْحُطَمَة , وَهِيَ اِسْم طَبَقَة مِنْ أَسْمَاء النَّار لِأَنَّهَا تُحَطِّم مَنْ فِيهَا .
وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5)

وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ

قَالَ ” وَمَا أَدْرَاك مَا الْحُطَمَة نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ ” قَالَ ثَابِت الْبُنَانِيّ تُحْرِقهُمْ إِلَى الْأَفْئِدَة وَهُمْ أَحْيَاء ثُمَّ يَقُول لَقَدْ بَلَغَ مِنْهُمْ الْعَذَاب ثُمَّ يَبْكِي وَقَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب تَأْكُل كُلّ شَيْء مِنْ جَسَده حَتَّى إِذَا بَلَغَتْ فُؤَاده حَذْو حَلْقه تَرْجِع عَلَى جَسَده .
نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6)

نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ

تَأْكُل كُلّ شَيْء مِنْ جَسَده حَتَّى إِذَا بَلَغَتْ فُؤَاده حَذْو حَلْقه تَرْجِع عَلَى جَسَده .
الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7)

ربما تشاهد أيضأ:
سورة الكهف مكتوبة

الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ

قَالَ ” وَمَا أَدْرَاك مَا الْحَطْمَة نَار اللَّه الْمُوقَدَة الَّتِي تَطَّلِع عَلَى الْأَفْئِدَة” قَالَ ثَابِت الْبُنَانِيّ تُحْرِقهُمْ إِلَى الْأَفْئِدَة وَهُمْ أَحْيَاء ثُمَّ يَقُول لَقَدْ بَلَغَ مِنْهُمْ الْعَذَاب ثُمَّ يَبْكِي وَقَالَ مُحَمَّد بْن كَعْب تَأْكُل كُلّ شَيْء مِنْ جَسَده حَتَّى إِذَا بَلَغَتْ فُؤَاده حَذْو حَلْقه تَرْجِع عَلَى جَسَده .
إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8)

إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ

قَوْله تَعَالَى ” إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ ” أَيْ مُطْبَقَة كَمَا تَقَدَّمَ تَفْسِيره فِي سُورَة الْبَلَد. وَقَالَ اِبْن مَرْدَوَيْهِ حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن سِرَاج حَدَّثَنَا حَمَّاد بْن حرزاد حَدَّثَنَا شُجَاع بْن أَشْرَس حَدَّثَنَا شَرِيك عَنْ عَاصِم عَنْ أَبِي صَالِح عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَة ” قَالَ مُطْبَقَة. وَقَدْ رَوَاهُ أَبُو بَكْر بْن أَبِي شَيْبَة عَنْ عَبْد اللَّه بْن أَسَد عَنْ إِسْمَاعِيل بْن أَبِي خَالِد عَنْ أَبِي صَالِح قَوْله وَلَمْ يَرْفَعهُ .
فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)

ربما تشاهد أيضأ:
سورة الواقعة مكتوبة

فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ

قَوْله تَعَالَى ” فِي عَمَد مُمَدَّدَة” قَالَ عَطِيَّة الْعَوْفِيّ عَمَد مِنْ حَدِيد وَقَالَ السُّدِّيّ مِنْ نَار وَقَالَ شَبِيب بْن بِشْر عَنْ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس” فِي عَمَد مُمَدَّدَة ” يَعْنِي الْأَبْوَاب هِيَ الْمُمَدَّدَة , وَقَالَ قَتَادَة فِي قِرَاءَة عَبْد اللَّه بْن مَسْعُود إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَة بِعَمَدٍ مُمَدَّدَة وَقَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس أَدْخَلَهُمْ فِي عَمَد مُمَدَّدَة عَلَيْهِمْ بِعِمَادٍ فِي أَعْنَاقِهِمْ السَّلَاسِل فَسُدَّتْ بِهَا الْأَبْوَاب , وَقَالَ قَتَادَة كُنَّا نُحَدَّث أَنَّهُمْ يُعَذَّبُونَ بِعَمَدٍ فِي النَّار وَاخْتَارَهُ اِبْن جَرِير وَقَالَ أَبُو صَالِح ” فِي عَمَد مُمَدَّدَة ” يَعْنِي الْقُيُود الثِّقَال . آخِر تَفْسِير سُورَة وَيْل لِكُلِّ هُمَزَة وَلِلَّهِ الْحَمْد وَالْمِنَّة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *