التخطي إلى المحتوى

الغدد الليمفاوية

  • تنتشر الغدد الليمفاويّة في جميع أجزاء الجسم، وتتبع للجهاز الليمفي، وتتواجد في الغدد الداخليّة على مستوى البطن،

والحلق، والبلعوم، والصدر، كما تتواجد في الغدد الخارجيّة على مستوى العنق، والفخد، والإبط، وتعمل هذه الغدد على

  • حماية الجسم من الأمراض، والدفاع عنه، ومحاربة الميكروبات، والأجسام الغريبة الداخلة إلى الجسم، كما تعمل الغدد

 

  • الليمفاوية على إنتاج الخلايا المناعيّة، وتظهر عند الإصابة ببعض الأمراض المعدية، والجروح، والالتهابات، وفي بعض

 

  • الحالات تتضخّم الغدد الليمفاويّة، وتنتفخ، ويكون ذلك دلالة على الإصابة بمرض ما، وتجب استشارة الطبيب في هذه الحالة.

تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة عند الأطفال

  • تعد الغدد الليمفاويّة من أكثر الغدد تورّماً، وتتضخّم الغدد الليمفاويّة بشكل جزئي، أو كلي، نتيجة الإصابة بالأمراض

المعدية، ويبدو التضخّم واضحاً في منطقة الرقبة، ويتعرّض الأطفال للإصابة بهذه الأمراض المعدية: مثل التهاب الحلق،

والبلعوم، والتعرّض للجروح، والخدوش في أجزاء مختلفة من الجسم، والتهاب هذه المناطق، وتعفّنها ممّا يؤدّي لتضخّم الغدد الليمفاويّة في الرقبة، ويكون التضخّم ردّ فعل يقوم به الجهاز المناعي عند الطفل، وفي بعض الحالات يكون دليلاً على بداية الإصابة بأمراض خبيثة.

أسباب تضخم الغدد الليمفاوية

  • خلل في وظائف الغدد الليمفاويّة عند الطفل، ويحدث نتيجة الإصابة بنوع من البكتيريا، أو الإصابة بمرض السلّ، وفي بعض الحالات يكون نتيجة لخدش القطط، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الأنف، والأذن، والحنجرة، وبعض الأمراض التي تصيب اللثة، والفم، والأسنان.

 

  • الفيروسات، فعند دخول الفيروسات إلى الجسم تعمل الغدد الليمفاويّة على إنتاج كريّات الدم البيضاء، للدفاع عن الجسم، ممّا يؤدّي إلى تضخّم الغدد الليمفاويّة.
    الحصبة الألمانيّة، والإيدز، وهي أمراض ناتجة عن الإصابة بفيروسات تهاجم الخلايا الضخمة.
  • بعض الطفيليّات، مثل التوكسوبلازما، وهو طفيل ينتقّل من خلال القطط، ويسبّب مشاكل خطيرة للأم الحامل، والجنين.
    الأمراض الخبيثة، مثل ابيضاض الدم، واللوكيميا، والورم الليمفي، وبعض الأورام السرطانيّة الأخرى.

علاج تضخم الغدد الليمفاوية

  1. يعدّ تورّم الغدد الناتج عن الالتهابات البكتيريّة، أو الفيروسيّة واحداً من الحالات الشائعة التي لا تشكّل خطورة ولا تسبب
    القلق، مثل التضخّم الظاهر في الرقبة، والناتج عن الإصابة بالتهابات الحلق، والبرد، ويكفي علاج المرض، والقضاء عليها
  2. المسبّب لاختفاء التورّم، أمّا التضخّم أو التورّم الظاهر دون الإصابة بمرض معيّن، والمصاحب لارتفاع درجة حرارة الطفل فهو يعدّ الأكثر خطورة، ويجب في هذه الحالة مراجعة الطبيب المختصّ، والحصول على العلاج المناسب، وفي بعض
  3. الحالات يقوم الطبيب بفحص الغدد للتعرف على المسبّبات، والأعراض، والتاريخ الطبّي للمريض، وفي حالات نادرة يطلب الطبيب أخذ عيّنة من الغدّة لفحصها، والتأكّد من عدم الإصابة بمرض أو ورم خبيث، ولا شكّ أنّ الكشف المبكّرعن سبب
    الإصابة يساعد في تقديم العلاج المناسب، والسريع، وعدم تفاقم الحالة، وتحتاج الغدد عادة إلى فترة أسبوع حتّى تعود إلى حالتها الطبيعيّة بعد تناول الأدوية اللازمة.

أنواع التهاب الغدد الليمفاوية و أعراضها

أنواع التهاب الغدد الليمفاوية و أعراضها

التهاب العقد الليمفاوية في الرقبة ، و هي من أنواع التهاب العقد الليمفاوية الاكثر شيوعاً ، و ذلك بسبب العدوة التنفسية التي تحدث بكثرة خلال مرحلة الطفولة .

التهاب العقد الليمفاوية في الحلق ، و هي اكثر الاسباب لتورم الرقبة ، و هي تكون بهيئة ازواج على الجانبين ، قد تتورم العقد ليتضاعف حجمها نم 12-25 مللميتراً .

التهاب الحلق البكتيري ، و يتسبب بعقد منتفخة بسبب مقاومتها للبكتيريا ، و تكون عادة على جانب واحد فقط ، وقد يصل حجم العقدة إلى 25 ملليمتراً ، و هي العقد التي تستنزف اللوزتين عادة .
تورم العقد اسفل الأبط ، و هي بسبب التهابات في الجلد أو الطفح الجلدي مثل اللبلاب السام .

تورم الغدد الليمفاوية نوعية غروين ، و هي التهابات الجلد في منطقة القدم .

يتسبب التهاب اللثة و الأسنان بتورم العقد الليمفاوية تحت عظم الفك أو العقدة الوحيدة التي تقع أسفل الفم .
تورم العقد المنتشرة ، و هو تروم في كل مكان بسبب انتشار العدوى في الدم ، مثال على ذلك الطفح الجلدي أو الأكزيما ، و الذي يتسبب بتورم العقد أيضاً .

العقد الليمفاوية الاعتيادية ، و هي العقد الليمفاوية التي تظهر في الرقبة أو الفخذ ، و تكون بحجم الف حبة البازلاء ، و هي باقية مدى الحياة .

نقاط عامة عن التهاب العقد الليمفاوية و طرق علاجها

 

تنتفخ و تتورم العقد الليمفاوية عندما تواجه عدوى أو بكتيريا في الجسم.

علاج تورم الغدد الليمفاوية يعتمد على السبب و نوع الإلتهاب.

بعض انواع تورم الغدد الليمفاوية يختفي تلقائياً مثل في حالات البرد.

يمكن علاج الإلتهابات البكتيرية ، مثل بكتيريا الحلق بالمضادات الحيوية.

يمكن اعطاء الطفل ادوية خفض الحرارة أو علاج الألم مع التهابات الغدد اللمثاوية ، مثل أسيتامينوفين أو ايبوبروفين .

يراجع الطبيب فوراً إن لوحظ على جسم الطفل كدمات غير عادية ، و عند فقدان واضح بالوزن أو إن لم يتقلص حجم الغدد الليمفاوية المتورمة خلال شهر .

أسباب انتفاخ الغدد الليمفاوية في الأطفال

  • الغدد الليمفاوية هي احدى ركائز المناعة في جسم الإنسان ، إلى جانب النخاع العظمي ، الطحال ، الغدة الصعترية ، واللوزتين ، وهي تقوم بمقاومة الجراثيم بكل أنواعها ، وتنتشر على هيئة عقد منتشرة على مسار الأوعية اللمفاوية ، والتي ترافق الأوعية الدموية بكل تفرعاته في الجسم ، والتي تتجمع في العنق ، الإبط ، الصدر وغيرها .

 

 

 

  • تقوم الغدد الليمفاوية بنقل سائل شفاف يعمل على طرد الأجسام الضارة من خلايا الجسم فيما يعرف بالجهاز المناعي ، والقضاء عليه قبل أن يتمكن من اضرار الجسم ، ويمتلك الإنسان 500-1500 غدة ليمفاوية تضم ملايين الخلايا الليمفاوية التي تشكل شبكة دفاع دقيقة في عملها في التعرف على الجراثيم ، إذ ان بعضها له القدرة على حفظ المعلومات وارسالها للخلايا للتنبيه بمواجهة الخطر المهاجم للجسم عن أي طريق من أعضاء الجسم سواء الجهاز الهضمي ، أو التنفسي وغيره .

 

 

أسباب خلل وظيفة الغدد الليمفاوية في الأطفال :

 

 

 

  • من أكثر الأسباب شيوعا في انتفاخ الغدد الليمفاوية والتي تؤدي للإلتهاب في الأنف والأذن

والحنجرة ، أو الأمراض التي تتعرض لها الفم واللثة والأسنان ، وتعد البكتيريا المكورة العقدية أو

المكورة السبحية من أكثر أسباب تلك الإصابات ، أو التهاب ناتج عن مرض السل ، أو احدى

العصيات الأخرى (الفطريات) التي تتزامن مع احتقان الغدد الليمفاوية ، أو أقلها احتمالات مرض

خدش القطط .

 

 

  •  الفيروسات تسبب تضخم الغدد الليمفاوية وهي من فئة تكاثر الخلية وحيدة النواة ، وهي
  • من الكريات البيضاء الموجودة في الدم ، وتعمل دورا دفاعيا في مناعة الجسم ضد الجراثيم ، وهو تكاثر يؤدي لمرض كثرة الوحيدات العدوائية (الخمجية) أو داء التقبيل ، وينتج عن جرثومة موجودة في لعاب المريض والتي تنتقل من شخص لآخر خاصة المراهقين .
  •  الحصبة الألمانية ، الإيدز ، الفيروس ذو الخلايا الضخمة تتسبب في انتفاخ الغدد الليمفاوية .
  •  أسباب طفيلية ، مثل التوكسوبلازما التي تنتقل خلال القطط ، والتي تعد اصابتها خطيرة تهدد الحمل ، والتي مكن أن تؤدي لتشوهات الجنين وخاصة في القلب ، الدماغ ، والعيون .
  •  أسباب خبيثة ، مثل اللوكيميا ، ابيضاض الدم ، الورم اللمفي ، مرض هودجكن ، تورم سرطاني ثانوي نتج عن اصابة سرطانية أخرى ، وهي تصيب أعضاء معينة ونادرا ما تصيب جميع انحاء الجسم .

الفحص الطبي :

  • الفحص الطبي :

– تنتشر الغدد اليمفاوية العنقية في أماكن محددة في العنق ، إذ تنتشر على الجهة الجانبية ، تحت الفك ، وراء الأذن ، الجهة الخلفية من الرقبة ، أماكن أخرى تنتشر بتوازن على الجانبين ، حيث يعمل كل منها في حماية الجسم مما يساعد في تشخيص الأمراض ، ويعد الفحص السريري المتكامل أحد فحوصات الغدد الليمفاوية ، والذي يسبب تغير تماسكها ، وعددها ، ومكانها بالنسبة للجلد منبه لوجود التهاب في الجسم .

 

 

 

  • فحص الغدد الليمفاوية

باليد يوضح صغر حجمها ، وجمودها تحت ضغط الأصابع ، وهي اصابات بسيطة منتشرة بين الطفال ، وهي تعكس وجود احتقان وبأحجام مختلفة ، وقياسات غير معتادة للاحتقان ، مما يستدعي الحذر ويتطلب اجراء فحص دقيق يؤدي لفحص سريري بثلاث أبعاد هي ، ارتباط انتفاخ الغدد الليمفاوية بمكان التصاقها عميق أم سطحي ، وضعها باللمس ، ودرجة تماسكها وخجمها ، ثم الكشف عن باقية الأعضاء المحيطة بالغدد اليمفاوية ، والتي تبدأ من الفم والأسنان ، الأذن ، الأنف ، العيون ، الجلد ، وفروةة الشعر .وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *