التخطي إلى المحتوى

سوف نتحدث اليكم عن موضوه الدجاج وعن طرق تربيه الدجاج وايضا سوف نتحدث اليكم عن اهم طرق الوقايه من تربيه الدجاج وكيفيه علاج الدجاج ونتناول ايضا في هذا الموضوع عن الكثير من المعلومات عن الدجاج واهميته وكيفيه تربيته وايضا عن تغذيه الدجاج وعن طريقه مسكنه في المنزل وذلك من خلال موقعنا لحظات وهو اكبر موقع في الشرق الاوسط والعالم ونرجو ان ينال اعجاب حضراتكم.

ما هو الدَّجاج

في هذه الفقره سوف نتحدث اليكم عن ماهو الدجاج وذلك من خلال الاتي :

الدجاج هو اسم يطلق على أكثر من 60 سلالة من الطيور متوسِطة الحجم غير القادرة على الطيران، التي شاع تدجينها واستئناسها بين البشر منذ عصور ما قبل التاريخ سعياً وراء بيضها ولحومها.

يعتقد أن أصل كلِ الدجاج المدجن حاليا في مختلف أنحاء العالم يعود إلى نوع من الطيور يسمى ديك الأدغال الأحمر كان يعيش في الهند، ونجح البشر باستئناسه منذ آلاف السِنين، فنقوله معهم إلى جميع القارات.

من المحتمل أن عدد طيور الدجاج حول العالم يفوق عدد أي نوعٍ آخر من فصيلة الطيور، إذ يقدر كم الدجاج الذي يستهلكه سكان الأرض سنوياً بأكثر من 28 مليار كيلوغرام، ويبلغُ عدد البيض الذي يتناولونه بأكثر من 500 مليار بيضة في العام.

يتراوح وزن الدجاجة البالغة بين نصف كيلوغرام وخمسة كيلوغرامات (حسب النوع)، ويتميز الدجاج بأنه طائر لا يستطيع الطيران، إلا أن جسمه مغطى بالريش بالكامل ما عدا أرجله الحرشفية، وله زوائد لحمية على جسمه، تسمى العرف (فوق المنقار) والدالية (تحت المنقار)، واللتين تمتازان بلونهما الأحمر بسبب تدفق الدم خلالهما.

 

كيفيه تربية الدجاج في المنزل

في هذه الفقره سوف نتحدث لحضراتكم عن كيفيه تربيه الدجاج في المنزل وكيفيه مراعتها وذلك من خلال الاتي :

هناك العديد من الناس الذين يجدون متعة في تربية الدجاج في المنزل، لأنهم يشعرون بأن هذا العمل يجعل أجواء البيت أكثر مرحا، إضافة إلى اعتبارها نوعا من التجارة التي تساعد على تأمين الغذاء الذاتي

و بالرغم من أن هذا الدجاج يحتاج للمكان الخاص و التنظيف المستمر و العناية الفائقة، لتفادي إصابتها بالأمراض و نقلها إلى أفراد المنزل

لهذا سنقوم بطرح كيفية تربية الدجاج في المنزل و كيفية اختياره و تربيته بشكل سليم.

 

مكان الشراء:

 

يجب على المربي أن يقوم بتحديد الوجهة التي يريد شراء الدجاج منها، لأنه بهذه الطريقة يوفر على نفسه الوقت و الجهد، كما يتجنب جميع الأضرار الممكنة.

اللقاحات:

 

يجب على المربي أن يُحصن دجاجه و ذلك بإعطائه اللقاحات اللازمة لاستمرار نموه و حمايته من الأمراض المعدية والغير المعدية التي قد تصيبه.

الوقاية:

 

سبل الوقاية هنا تتمثل في الفرز بين الدجاج بشكل دائم، مع رمي مخلفاتها خارجا، و تجنب تربية أكثر من نوع من الدواجن مع بعضها البعض في المكان الواحد، مع ضرورة تنظيف المكان بشكل مستمر.

التغذية:

 

و هذه النقطة مهمة للغاية، أي أنه من الضروري الإنتباه إليها باستمرار، فهناك أعلاف خاصة بالدجاج على وجه الخصوص، و يتم بيعها بالأسواق المتخصصة

و يمكن إطعام الدجاج أيضا من بقايا الطعام المنزلية من الخضر و الفواكه و الأرز و الخبز و غيرها من المخلفات المنزلية، مع الإبتعاد عن بقايا اللحوم بجميع أنواعها، لأن الدجاج مخلوق نباتي و لا يتغذى على اللحوم

مع الإشارة إلى ضرورة تنظيف المعالف بعد كل وجبة يتم وضعها للدجاج، و ذلك تجنبا لحدوث تعفنات تنتج عنها الميكروبات و الفطريات التي تسبب الأمراض.

إلى هنا ينتهي مقالنا اليوم، و الذي تناولنا فيه كيفية تربية الدجاج و السبل التي يمكن اتباعها لتحقيق مشروع الدجاج الناجح

و نتمنى أن يكون هذه الموضوع قد قدم فائدة لكل من له إلمام بهذا الشأن، و في حال أحرز إعجابك عزيزي القارئ يمكنك مشاركته مع أصدقائك على مواقع التواصل الإجتماعي.

احتياجات أساسية للدّجاج

في هذه الفقره سوف نتحدث اليكم عن اهم الاحتياجات الاساسه للدجاج وذلك من خلال الاتي :

المتطلبات الأساسية التي تحتاجها تربية الدجاج في المنزل:

 

المسكن:

يجب أن تكون الأرضية إسمنتية، ويجب أن يحتوي المسكن على التبن والقش ونشارة الخشب فوقَ أرضيَّته، ومن المهمِ جدا التنظيف المستمر والتهوية لمنع الرطوبة، وأيضاً يجب تجهيز العدد الكافي من المعالف التي يوضع فيها الأكل والشرب.

وعلى المسكن أن يكون محمياً جداً بسبب كثرة الكائنات المفترسة التي يمكن أن تسعى للوصول إلى الدجاج أو الفراخ والتهامهم

مثل الكلاب والقطط الضالة، وحتى الطيور الجارحة في بعض الأحيان، وذلك فضلاً عن كثرة الحشرات التي ستحاول الوصول إلى الدجاج، مثل الصراصير والذباب، والتي تتسبب بنقل الأمراض والأوبئة إليه.

التدفئة:

من المهم جداً في فصل الشِتاء توفير التدفئة الملائمة داخل مسكن الدجاج، وذلك لتجنب إصابته بأمراض الجهاز التنفسي أو الموت في بعض الأحيان، وخاصة من الطيور الصغيرة بسبب حساسيتها العالية للبيئة المحيطة بها.

الإضاءة:

إن أمكن توفيرها، ومن المهمِ توفير مصباحٍ كهربائي حراري (يوفِر الضوء والدِفئ في الوقت نفسه) وتشغيله بصورةٍ مستمرة طوال اليوم  للفراخ الصغيرة التي تتراوح أعمارها من أسبوعٍ واحدٍ إلى 20 أسبوعاً

وهو أمر في غاية الأهمية لتشجيع الصغار على النمو والحيوية. يمكن ابتياع مصباحٍ مثل هذا من المتاجر الزراعية، وإن كان عدد الفراخ قليلا فمن الممكن الاكتفاء بمصباحٍ عادي بقدرة 75 إلى 100 واط لأداء الوظيفة.

لو تكومت الفراخ حول بعضها كثيراً فقد يعني ذلك أنها تشعرُ بالبرد وتحاول الحُصول على الدفء من حرارة أجسامها، ومن ثم سيكون من الضروري تقريب المصباح منهم أو تقويته.

التغذية:

يجب إعطاء الدجاج الغذاء المناسب، فهناك الأعلاف الخاصة التي يمكن شراؤها من الأسواق، ومن الضروري تفقد الماء يوميا للتأكد من عدم نقص السوائل لديه.

ويحتاج الدجاج إلى الكثير من الغذاء لإنتاج بيضه وصغاره، ولذا فإن إحدى أفضل الطرق لإطعامه هي إعطاؤه مخلفات أو بواقي تجهيز الطعام في المطبخ

مثل بواقي الخضار والفواكه، لكن يتوجب الانتباه جيدا لما يعطى لها من بواقي الطعام، فلا يجب إعطاؤها أي طعام يحتوي على اللحوم أو أي بواقي لمنتجات اللحوم كافة.

ويمكن أيضا أن تقدم إليه الأرز المطبوخ، والمعكرونة، والبطاطس، والذرة، والخبز، أو البقوليات مثل العدس النيء، أو الأرز النيء، بالإضافة إلى الشعير.

كما يتوجب تنظيف المعالف بعد كل وجبة طعام لكي لا تترك الفرصة لحدوث الترنّخات التي تنتج عنها نموُّ الميكروبات والفطريات المسبِبة للأمراض.

التحصين:

من الأمور شديدة الأهمية في تربية هذه الطيور تلقيحها باللقاحات اللازمة لاستمرار نموِها دون أن تتعرض للأمراض الشائعة بين الدواجن، وخاصة في الفترة المبكِرة من عمرها، وقد يصعب أحياناً التعرف على أمراض الدجاج بسبب عدم سهولة تشخيص الأعراض بالنسبة للأشخاص المبتدئين في هذا المجال، ولذلك قد تكون ثمة حاجة لسؤال واستشارة خبراء في المجال.

 

الوقاية من أمراض الدَّجاج

في هذه الفقهره سوف نتحدث اليكم عن اهم طرق الوقايه من امراض الدجاج وهي كالاتي :

بالنسبة إلى وسائل الوقاية التي يُمكن اتِّباعها لتجنب حدوث وانتقال الأمراض للدجاج المنزلي، فمنها:

 

المداومة على تنظيف مساكن وأواني الدجاج باستمرار، والحفاظ على جفاف الأرضية والأعشاش، كما يُمكن السيطرة على “عادة الافتراس” بتجنب التزاحم بين الدجاجات، ويكون ذلك بتوفير المساحة الكبيرة المناسبة التي يحدِدها عدد الطيور الموجود.

عدم تربية أكثر من نوع من الدواجن في نفس المسكن، بل من الضروري الفصل بينها.
يجب الرجوع للطبيب البيطري في حال مشاهدة أو رصد أيِ عارض عليها يدل على أنَّها مريضة.

الفرز بين الدواجن من حيثُ الأدياك والدجاج.

التخلص من مخلفات الدجاج في أماكن بعيدة عن المساكن، ورش النفايات من باب الاحتياط إن أمكن، وذلك لتفادي انتشار الأمراض.

في العادة يقوم مربي الدواجن بقصِ الجزء العلوي من مناقير الدجاج في اليوم السَّابع إلى العاشر لعدة أسباب، وهي منع “عادة الافتراس” (أي تكسير الدجاج للبيض بمناقيره)، وتجنب هدر الأعلاف.

سوف تحدثنا لحضراتكم عن اهميه الدجاج وماهو الدجاج وكيفيه تربيه الدجاج وطرق الوقايه من تربيته وذلك من خلال موقع لحظات اكبر موقع في الشرق الاوسط والعالم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *