التخطي إلى المحتوى

بر الوالدين بعد الموت , هل بر الوالدين فى حياتهما وبعد مماتهما , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث عن بر الوالدين , اهم المعلومات عن بر الوالدين بعد الموت ,بر الوالدين بعد الموت , سنتحدث عن بر الوالدين اهم المعلومات عن بر الوالدين , الرسول صل الله عليه وسلم امرنا ببر الوالدين , بر الوالدين , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث عن طرق بِرّ الوالدين بعد وفاتهما , يوجد طرق كثيره لبر الوالدين بعد الوفاه , سنتحدث بالتفصيل على هذه الطرق , بر الوالدين بعد الموت , اهم المعلومات عن بر الوالدين .

 

برّ الوالدين

من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث عن بر الوالدين اهم المعلومات عن بر الوالدين , الرسول صل الله عليه وسلم امرنا ببر الوالدين , بر الوالدين .

برّ الوالدين

لقد أمرنا الإسلام ببرّ الوالدين وجعل رِضاهُما من أسباب رضى الله تعالى وأسباب التّوفيق في الدّنيا والآخرة، فقد أوجب الإسلام الكثيرَ من الحقوق لهما لما بَذَلاه في سبيلِ تربية الأبناءِ تربيةً سليمةً وتحقيقِ سُبُل الحياةِ الجيّدة لهم، فالتّضحيات التي يقوم بها الآباء من أجل أبنائِهم لا يمكن إيجاد مثلها عند أيِّ أحدٍ آخر، لذلك أوجب الإسلام طاعتَهما في كلّ شيءٍ إلّا ما فيه معصية اللهِ تعالى وتحمّل كل ما يصدرُ عنهما. ولكن لا ينحسر برّ الوالدين في حياتِهما فقط وإنّما يمكن بِرُّهما بعد موتهما، يقول النّبي صلّى الله عليه وسلّم: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثٍ، صدقةٍ جاريةٍ، أو علمٍ يُنتفع به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له» رواه مسلم، فالإنسان عندما يموت ينقطِعُ عملَه عن الحياة إلّا أنّ الأعمالَ الصالِحةَ واكتساب الأجر والثّواب لا ينقطِعان، بل يستمرّان إلى يوم القِيامة، واعتبر النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنَّ الولدَ الصالِح من أسباب استمرارِ اكتساب الوالدين للأجر والثّواب.

طرق بِرّ الوالدين بعد وفاتهما

من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث عن طرق بِرّ الوالدين بعد وفاتهما , يوجد طرق كثيره لبر الوالدين بعد الوفاه , سنتحدث بالتفصيل على هذه الطرق .

طرق بِرّ الوالدين بعد وفاتهما

ثبت عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه سئِلَ: ((يا رسول الله: هل بقي عليَّ من بِرِّ أبواي شيءٌ أبرّهما به بعد موتهما؟ قال: “نعم، الصّلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذُ عهدهما من بعدهما، وصلةُ الرّحم التي لا توصَل إلا بهما، وإكرامُ صديقهما)) رواه أبو داود في الأدب، وأحمد في مسند المكييّن. وهذا الحديث الشّريف عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم يؤكّد حقَّ بِرّ الوالدين بعد وفاتهما، ومن طرق بِرِّهما:

  • الصّلاة عليهما، حيث أنَّ صلاةَ الجنازة فيها دعوةٌ بالرّحمة للميّت، ومن أولى صورِ البرِّ للوالدين هو أداء صلاةِ الجنازة عليهما.

  • الدّعاء لهما والإكثار من الاستغفار لهما ليغفرَ الله لهما ويوسِّع عليهما في قبرهما، واختيار أوقات الدّعاء المُجاب.

  • قضاء ما عليهما من دَيْن؛ فقد يكون على الوالدين بعضُ الدّيون تِجاه النَّاس لم يؤدِّيانها قبل وفاتِهما، فمن الأولى على الأبناءِ سداد هذا الدَّين لأنّها تبقى في ذمّة الميّت حتى يتمَّ سداده، قد يذكر الوالدين الدَّيْن في الوصية أو قبل وفاتهما، ولكن في حال لم يذكرا ذلك، يجب أن يتعهّدَ الأبناءُ أمام النّاس أنَّ من له دَيْن على المتوفّى فهو في ذمتِهم.

  • الإكثار من التصدّق عنهما، فأجر الصّدقة تصِل إلى الميّت كما ورد عن الصّحابة

  • الالتزام بما اتّفقا مع النّاس عليه ولم يستطيعا إكمالَه بسبب الوفاة، وهذا معنى إنفاذ عهدهما المذكور في الحديث الشّريف السّابِق.

  • قضاءُ ما عليهما من صومٍ، فإذا مات أحدهما وعليه شيءٌ من الصّوم فالأولى بالأبناء تأدية هذا الحقّ، كما يجوز أداءَ فريضةَ الحجّ والعمرة عنهما.

  • صِلة الأرحام وخاصّةً ما كان من جهة المتوفي منهما.

  • إكرام أصدِقائهما وزيارتِهم والتّودد إليهم ورعاية من يحتاج إلى الرّعاية منهم.

للمزيد من وصفات الطعام والعنايه بالبشره و الازياء والشعر والادب والقصص والعنايه بالجسم وترددات القنوات زورونا على موقع لحظات بجميع اقسامه .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *