التخطي إلى المحتوى

اين يقع وادى حوران على موقع لحظات اين يقع وادى حوران ؟ يقع وادى حوران فى العراق ويعدمن اكبر الوديان فى العراق ويمتد على مساحته 350 كيلو متر تقريبا على الحدود الفاصله بين المملكه العربيه السعوديه ودوله العراق أما عن الحياه البريه تعيش فيه العديد من الحيوانات مثل الثعالب الصحراويه والارانب وغزلان الريم والذئب الرمادى وهو ملجأ ايضا للعديد من الطيور المهاجره أما عن المناخ والطبيعه الجغرافيه للسدود اليكم المقاله الاتيه

وادى حوران

وادي حوران أكبر وديان العراق يقع في محافظة الأنبار غرب العراق يمتد لمسافة 350 كلم من الحدود العراقية-السعودية إلى نهر الفرات قرب حديثة.وتطلق تسمية وادي حوران على منطقة جغرافية واسعة تشمل وادي حوران نفسه بالإضافة إلى التلال المحيطة به والأودية الفرعية المتشعبة منه .

 

تحيط بالوادي جروف عالية بحافات حادة يبلغ أرتفاعها ما بين 150 إلى 200م ,على الرغم من أن وادي حوران جاف وقاحل الإنه يحفل ببعض الواحات تسمى بالحسينيات تقع في القسم الشرقي منه .

 

والوادي يوفر مراعي جيدة للرعاة البدو وماشيتهم وقد أنشئت على الوادي ثلاث سدود هي سد حوران,سد حسينات,وسد الرطبة لخزن مياه الأمطار والسيول لأستخدامها خلال فصل الصيف .

 

بالأصل كان وادي حوران نهراً جارياً ورافداً يصب في نهر الفرات الا إنه جف بعد نهاية العصر الجليدي الأخير ويمكن مشاهدة أثار جريان المياه على جدران الوادي ,والوادي حالياً جاف الإنه يفيض بماء السيول في موسم الامطار.

الطبيعه الجغرافيه للسدود

يحاط الوادي بالعديد من الجروف العالية ذات الحواف الحادة والتي يتراوح ارتفاعها بما بين مئة وخمسين ومئتي متر تقريباً.

 

ومما يثير الدهشة أنه وعلى الرغم من أنّ وادي حوران يمتاز بجفافه الشديد إلا أنّه يحتوي على عدد من الواحات يطلق عليها اسم الحسينيات والتي تقع في قسمه الشرقي، أمّا الوادي فهو يوفر العديد من المراعي الجيدة لماشية البدو،

 

وقد تم إنشاء ثلاثة سدود على هذا الوادي وهي سد الحسينات، وسد حوران، وسد الرطبة، والهدف من وراء إنشاء هذه السدود تخزين مياه السيول، ومياه الأمطار وذلك لغايات استعمالها خلال فصل الصيف.

الحياه البريه

يعتبر وادي حوران ملاذاً هاماً لحيوانات برية عديدة تعبش في تلك المنطقة من أبرزها الأرانب البرية، والذئب الرمادي،

والثعلب الصحراوي، وغزلان الريم، كما أن الجروف المنحدرة تعتبر ملاذاً ومسكناً للعديد من الطيور المختلفة سواء المستوطنة أو المهاجرة،

ولعل أبرز هذه الطيور القطا، والحباري، والعقاب المصري، وصقر الغزال، وهناك قسم من هذه الحيوانات مهدّد بالانقراض والفناء،

أمّا على مستوى الغطء النباتي فتنتشر في هذه المنطقة نباتات صحرواية هامة منها القيصوم، والشيح، والقتاد،

والسنط، والعاقول، ويعتقد أنّ وادي حوران قديماً كان نهراً ورافداً لنهر الفرات،

غير أنّه تعرّض للجفاف بعد العصر الجليدي، ومن الممكن ملاحظة آثار المياه الجارية على جدران الوادي.

 

إلى الغرب من وادي حوران تقع مدينة الرطبة، والتي تعتبر مركزاً لقضاء الرطبة،

حيث تبعد هذه المدينة إلى الغرب من الرمادي العراقية حوالي مئة وواحد وثلاثين كيلو متراً،

وقد أطلقت عليها هذه التسمية بسبب أنّ معدل المطار السنوي فيها يقارب المئة وخمسة عشر مليلتراً،

هذا ويبلغ مجموع السكان في هذه المدينة حوالي اثنين وعشرين ألف نسمة تقريباً، ويعملون في مجالات الزراعة،

والوظائف الحكومية المختلفة، بالإضافة إلى عملهم في الأعمال التجارية، هذا ويعتبر وادي حوران إجمالاً واحداً من أخطر المناطق منذ العام ألفين وثلاثة،

فهو مكان منزل ويصعب الوصول إليه مما مكن نسبة كبيرة من الأشخاص الخطرين من الوصول إليه والمكوث فيه.

الحياه البريه والنباتيه

يوفر وادي حوران ملاذاً للعديد من الحيوانات البرية ومن أمثلة الحيوانات البرية الأرانب البرية,الثعلب الصحراوي,الذئب الرمادي,غزلان الريم ,وتوفر الجروف الشاهقة الشديدة الإنحدار ملاذاً أمناً للعديد من الطيور المهاجرة والمستوطنة

منهاالحباري,القطا,ومن الجوارح المهاجرة صقر الغزال والعقاب المصري وهو نوع نادر من الطيور المهددة بالإنقراض و يعشش في الوادي خلال فصل الشتاء.

أما الحياة النباتية فتشمل النباتات الصحراوية وشبه الصحراوية مثل الشيح,القتاد,القيصوم,العاقول واشجار السنط

مدينه الرطبه

مدينة تقع غرب محافظة الأنبار على وادي حوران وهي مركز قضاء الرطبة تبعد 131كلم غرب مدينة الرمادي .

أسمها يعني الأرض الرطبة وذلك لإن معدل الأمطار السنوي فيها 114.3ملم.

يبلغ مجموع السكان حوالي 22.370 نسمة يعملون أساساً في الزراعة والأعمال التجارية والوظائف الحكومية.[2]

الحاله الامنيه

منذ 2003 و وادي حوران يعتبر من أخطر مناطق العراق أمنياً حيث يعتبر مأوى للجماعات المسلحة بسبب وعورة تضاريسه وعزلته في عمق الصحراء وبعده عن المراكز الحضرية والطرق الممهدة.

 

وحدثت في الوادي العديد من المعارك بين القوات الأمنية والمسلحين و أخطر هذه الإشتباكات المسلحة ماحدث يوم 20 كانون الأول ديسمبر 2013 وأسفر عن مقتل 24 من عناصر الجيش العراقي من بينهم قائد الفرقة السابعة العميد محمد الكروي ومساعده العقيد نومان محمد و عقيد أخر يعمل مديراً لإستخبارات محافظة الأنبار بالإضافة إلى ثمانية ضباط وثلاثة عشر جندياً أخرين.

 

وفي يوم 22 حزيران يونية 2014 هاجمت داعش مدينة الرطبة إنطلاقاً من وادي حوران مستخدمة خمسين سيارة مسلحة وسيطرت على المدينة بعد إشتباكات متقطعة مع القوات الأمنية .

 

سقط وادي حوران بالكامل بيد داعش في حزيران يونية 2014

 

نقلنا لكم على موقع لحظات اين يقع وادى حوران على موقع لحظات وللمزيد من المعلومات المتعلقه بالجبال والوديان والجزر والمعالم السياحيه فى العالم زورو موقع لحظات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *