التخطي إلى المحتوى
محتويات

نقدم لكم في موقعنا لحظات ونتكلم عن قلعه البرق التي توجد في فلسطين وهي من قلعه الجميله في بلاد

موقع قلعة البرك

تضم فلسطين العديد من المواقع والمعالم التاريخية والأثرية، وتعتبر قلبعة البرك الواقعة في مدينة بيت لحم إحدى أبرز هذه المعالم، والتي ترتبط بنظام مائي للريّ فريد من نوعه، تُعرف باسم قلعة المرجيع وتبعد عن مركز مدينة بيت لحم ما يقارب أربعة كيلومترات في المنطقة الجنوبية منها، وتحديداً على الطريق الذي يصل بين محافظتي بيت لحم والخليل

تمّ بناء القلعة في ذلك الوقت بالقرب من مجموعة من البرك التي كونت نظاماً مائياً وكانت مكونة من ثلاثة برك رئيسية، والقلعة تأتي إلى الشمال من البركة الأكبر أو البركة العليا، وتم بناؤها في عهد السلطان العثماني عثمان بن أحمد في العام 1617م من أجمل حماية البرك وما تحتويه من مصادر مائية ضخمة، إضافةً إلى غرض حماية قوافل الحجيج التي كانت تمر من جانبها في تلك الفترات، ومنذ بنائها وهي تقوم بحماية المياه من ينابيع وقنوات سبيل وغيرها.

تركيب القلعة

بنيت قلعة البرك على شكل مستطيل، بحيث يبلغ طوله امتداداً من المنطقة الجنوبية إلى الشمالية ما يقارب السبعين متراً، أمّا عرضه الممتد من الجهة الشرقية إلى الغربية فيبلغ خمسة وأربعين متراً، ويوجد لها مدخل واحد فقط يقع في وسط جدارها الغربي، في أعلاه نقش حجري مكتوب عليه تاريخ التشييد.

أمّا زوايا القلعة فتضم كل واحدة منها برجاً يكون مربع الشكل مؤلفاً من طابقين، تضم أجزاؤه العلوية فتحات سهام، وأجزاؤه السفلية فيها درج يصل إلى الجزء أو الطابق العلوي منه، وتضم هذه القلعة خمسين غرفة صغيرة الحجم ومبنية في الجهة الغربية الشرقية من القلعة، وتم تشيدها تحديداً لأهداف عسكرية حيث كان الجنود يضعون فيها أمتعتهم وعتادهم وما يحتاجونه من مؤن، أمّا الجهة الغربية الجنوبية من القلعة فتضم مسجداً، وذكر في العديد من الروايات التاريخية أن القلعة كانت تضم مسجداً آخر ولكنه غير مسقوف، وتحديداً في الجهة الغربية الجنوبية من القلعة بالقرب من البرج المسمى بالنامزجة، ويوجد في الجهة الجنوبية منها نبع ماء عرف باسم عين القلعة.
أهمية القلعة سياحياً

تُشكل قلعة البرك وما تضمه من معالم مختلفة، وما يحيط بها من مناطق أثرية إضافةً للبرك نفسها معلماً سياحياً مهماً في فلسطين، بحيث يأتي لزيارتها أعداد كبيرة من السياح الداخليين والخارجيين، علماً بوجود كنيسة أو دير بالقرب منها يعرف بدير البنات، مما يجعلها وجهة سياحية لأغراض دينية، لعدد كبير من السياح المسيحيين.

وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *