التخطي إلى المحتوى

تسمى قلعة صلاح الدين الأيوبي باسم قلعة الجبل وذلك لوقوعها على الجبل المشهور في مصر والمعروف باسم جبل المقطم،

قلعة صلاح الدين الأيوبي

لا تقتصر قلعة صلاح الدين الأيوبي على منطقة واحدة فقط، بل هناك 3 قلاع بهذا الاسم، اثنتين منها في بلاد الشام والثالثة في مصر. أما اللواتي يقعن في بلاد الشام، فالأول تقع في الجمهورية العربية السورية والثانية تقع في المملكة الأردنية الهاشمية. ولكن هناك واحدة فقط قام الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي – رحمه الله تعالى – ببنائها، وهي تلك القلعة الموجودة في جمهورية مصر العربية ولنبدأ بها. ومن الجدير ذكره أنّ هذه القلاع الثلاثة هي قلاع تتميز بالجمال سواء جمال البناء أم جمال الموقع.
قلعة صلاح الدين الأيوبي ( مصر )

وجبل المقطم حافة الوادي المعروف بوادي الشرقية في القاهرة. وقد بدأ صلاح الدين ببناء هذه القلعة، واكتملت في عهد السلطان الكامل بن العادل، وكان الكامل هو أول ساكني هذه القلعة العظيمة. لهذه القلعة العظيمة أبواب متعددة منها باب المقطم والباب الجديد وباب القلعة والباب الوسطاني. أما أبراج القلعة فهي (برج الطرفة – برج المبلط – برج الصحراء – برج الحداد – برج الأمام – برج المطار – برج كر كيلان – برج المقوصر – برج الرملة – برج العلوة – برج الصفة – برج المقطم – برج المربع – برج الصحراء)، وتحتوي هذه القلعة على العديد من الآثار منها دار الضرب وجامع الناصر بن قلاوون وقصر الجوهرة وقصر الحرم ومتحف الشرطة وجامع محمد علي باشا وبئر يوسف ومدرسة القلعة الحربية.

قلعة صلاح الدين الأيوبي ( سوريا )

وتسمى هذه القلعة أيضاً باسم قلعة صهيون. تقع هذه القلعة في شرق محافظة اللاذقية في الجمهورية العربية السورية، فوق قمة عالية من قمم الجبال المعروفة باسم جبال الساحل السوري. كان يطلق على هذه القلعة في القديم وإلى وقت قريب اسم قلعة صهيون، وقد تغير اسمها تخليداً لذكرى القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي. وقد مرت على هذه القلعة العظيمة العديد من الحضارات والدول، وكان لها دور هام في كافة الأوقات والأزمنة.

قلعة صلاح الدين الأيوبي ( الأردن )

وتسمى هذه القلعة أيضاً باسم قلعة عجلون، أو باسم قلعة الربض. من اسمها تقع هذه القلعة في مدينة عجلون الأرنية، على الجبل المعروف باسم جبل بني عوف، حيث يشرف هذا الجبل على كل من وادي اليابس وكفرنجة وراجب. وقد تم بناء هذه القلعة وذلك حتى تكون النقطة التي تحمي خطوط الحج والمواصلات التي تربط بين كل من بلاد الشام ومنطقة الحجاز في شبه الجزيرة العربية.

 

قلعة صلاح الدين الأيوبي

يعدّ اسم قلعة صلاح الدين الأيوبي اسماً أُطلق على ثلاث قلاعٍ حربية متميزة موجودة في ثلاثة بلدان عربية مختلفة، الأولى هي القلعة التي شرع ببنائها الملك صلاح الدين يوسف بن أيوب -رحمه الله تعالى- في العهد الأيوبي، وتقع هذه القلعة في مدينة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية، والثانية بناها القائد عز الدين أسامة بأمرٍ من الملك صلاح الدين الأيوبي، وتقع في مدينة عجلون في المملكة الأردنية الهاشمية، أمّا الثالثة فهي موجودة في محافظة اللاذقية في الجمهورية العربيّة السورية و تعود للعصور الإغريقية؛ حيث بناها الصليبيون، ثم حررها صلاح الدين الأيوبي.

تتميّز القلاع الثلاث بفخامتها وبراعة تصاميمها التي تُظهر قوة الدولة الإسلامية في العصور الوسطى، مما جعل منها مواقع أثرية ومعالم إسلامية مهمة وبارزة في الوقت الحاضر.

أين توجد قلعة صلاح الدين الأيوبي

تقع قلعة صلاح الدين في محافظة اللاذقية في الجمهورية العربية السورية، تم تشييدها فوق قمة مرتفعه مطلةً على ساحل المتوسط، تحيط بها الغابات والمناظر الطبيعية في مشهدٍ خلاب بديع، وتقع القلعة إلى الشرق من مدينة اللاذقيّة بالقرب من مدينة الحفة، على ارتفاع أربعمائة وعشرة أمتار عن سطح البحر، وتقع فوق قمةٍ صخرية تمتدّ بشكلٍ طولي، وتتشكّل بشكل مثلثٍ متساوي الساقين بوجود واديين عميقي المنحدر على جانبيها.

تقسم قلعة صلاح الدين إلى قسمين رئيسيين، القسم الشرقي وهو القسم الأعلى ويحتوي على أغلب التحصينات الهامة، والقسم الغربي من القلعة منخفض بشكلٍ ملحوظ عن القسم الشرقي، ويقع عند هضبةٍ مسطحة كانت تتصل سابقاً بالرأس الصخريّ الذي أقيمت عليه القلعة، وتم فصله عن الرأس عند نحت خندقٍ في تلك الصخرة، واعتبرت قلعة صلاح الدين في سوريا من أجمل القلاع في فن العمارة العسكرية، هذا بالإضافة لإطلالتها المثيرة للدهشة والروعة في آنٍ معاً.

القلعة عبر العصور

كانت القلعة تتبع لجزيرة أرواد في العهد اليوناني، وسلمت بعدها للمنتصر المقدوني، وكانت تسمّى المدينة التي تقع فيها القلعة سيفون وهي مصدر اسم صهيون الذي أطلق على القلعة سابقا، وذكرت كتب التاريخ بأنّ سيف الدولة الحمداني قام بالاستيلاء على القلعة واتخذها حصناً له، بالرغم من عدم العثور على أي أثر يشير إلى الحمدانيين في القلعة.

تروي أيضا كتب التاريخ أنّ الإمبراطور ابن الشمقمق عمل على اجتياح سوريا في أواخر القرن التاسع للميلاد، واستولى على مدينة صهيون، لتبقى بعدها القلعة في أيدي البيزنطيين حتى احتل الفرنجة مدينة اللاذقية السورية ومكثوا فيها لأكثر من قرنٍ ونيف، حيث ركزوا تحصيناتهم في القسم الشرقي للقلعة، ومنازل السكن في القسم الغربي لها.

قام صلاح الدين الأيوبي بتحرير القلعة من الفرنجة في الحملة العظيمة التي خرج بها لمواجهة الصليبيين، واستمرت مواجهته للوجود الصليبي في مدينة اللاذقية لمدة يومين اتجه بعدها إلى القلعة، حيث دخلها من الجهة الشماليّة للقسم الغربي في القلعة وذلك بسبب قلة انحدار الوادي المحاذي لذلك القسم مقارنة مع القسم الآخر، وكان الصعود من تلك الجهة أسهل للقلعة، واشتعلت المواجهات في القلعة ليومين متتاليين، وتم تحريرها بعد ذلك من الفرنجة.

في عهد المماليك استلم قلعة صلاح الدين الأيوبي الظاهر بيبرس، وفي عهد العثمانيين هجرت العديد من القلاع في المنطقة من ضمنها قلعة صلاح الدين إبان سقوط المماليك، لتبقى القلعة لعددٍ من القرون مهجورةً، بسبب موقعها النائي الذي لفت الأنظار عنها، وبقيت على هذه الحال حتى لفت بعض الرحالة الأجانب الأنظار إليها مجدداً فعادت القلعة لمجدها من جديد، ومزاراً للسواح من جميع أقطار العالم.

قلعة صلاح الدين الايوبي في القاهرة: حكاية التاريخ والجمال التي لا تنتهي

القاهرة – بينما تتحدث مختلف وسائل الإعلام الحديث عن مظاهر الرقي والتطور التقني والحداثي المشهود في العالم، تختلف الأنظار لرؤية الإبداع الذي أسس له وقام به الإنسان العربي القديم في المنطقة العربية، ولا تزال الأحاديث تتزاحم – بالرغم من الكم الكبير من المعلومات اليومية – عن الأماكن الأثرية، أو تلك التي تركت بصمات واضحة تدل على عمق التاريخ والإرث الحضاري المشهود، بخاصة في بلاد الشام ومصر التي عرفت أرضها العديد من الحضارات التاريخية ذات التأثير النوعي والفكري المختلف في المنطقة.

ومن تلك المواقع التاريخية والتي تعد من أروع وأضخم الأماكن زيارة وتنوعاً وانتباهاً واهتماماً في مصر، تقف قلعة صلاح الدين الأيوبي، بعناصرها الهندسية والمعمارية لتكون معلماً وشاهداً بارزاً مرت به المنطقة في حقبة تميزت بالازدهار والانتشار والتطور الإنساني من خلال الدين الإسلامي الحنيف، وما تركته من قيم للعدالة والمساواة والسلم على أطراف جغرافيا العالم العربي والإسلامي عموماً.

وكانت قلعة صلاح الدين قديما تقع على قطعة من الجبل تتصل بجبل المقطم وتشرف على القاهرة ومصر والنيل والقرافة، حيث كانت تطل على مدينة القاهرة الفاطمية من الجهة الشمالية ومدينة الفسطاط والقرافة الكبرى وبركة الحبش من الجهة الجنوبية الغربية، بينما يقع النيل فى الجهة الغربية منها وجبل المقطم من ورائها من الجهة الشرقية.

وتعتبر قلعة صلاح الدين الأيوبى بالقاهرة من أفخم القلاع الحربية التي شيدت في العصور الوسطى فموقعها استراتيجي من الدرجة الأولى، بما يوفره هذا الموقع من أهمية دفاعية لأنه يسيطر على مدينتيّ القاهرة والفسطاط، كما أنه يشكل حاجزا طبيعيا مرتفعا بين المدينتين. وهو بهذا الموقع كان يمكن توفير الاتصال بين القلعة والمدينة في حالة الحصار، كما أنها سوف تصبح المعقل الأخير للاعتصام بها في حالة إذا ما سقطت المدينة بيد العدو.

ومر بهذه القلعة الشامخة الكثير والعديد من الأحداث التاريخية، حيث شهدت أسوارها أحداثا تاريخية مختلفة خلال العصور الأيوبية والمملوكية وزمن الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798، وحتى تولي محمد علي باشا حكم مصر حيث أعاد لها ازدهارها وعظمتها.

وذكر المقريزي فى كتابه “المواعظ والاعتبار بذكرى الخطط والآثار” عن تاريخ الجبل الذي أقيمت عليه القلعة قبل بنائها: “اعلم ان أول ما عرف في خبر موضع قلعة الجبل أنه كان فيه قبة تعرف بقبة الهواء، فلقد قال أبو عمرو الكندي في كتابه أمراء مصر: وابتنى حاتم بن هرثمة القبة التي تعرف بقبة الهواء، وهو أول من ابتناها وولي مصر إلى أن صرف عنها في جمادى الآخرة سنة خمس وتسعين ومائة…”

ولما بنى أحمد بن طولون القصر والميدان تحت قبة الهواء هذه، كان كثيرا ما يقيم فيها، فإنها كانت تشرف على قصره، ثم اعتنى بها الأمير أبو الجيوش خماوريه بن أحمد بن طولون وجعل لها الستور الجليلة والفرش العظيمة في كل فصل ما يناسبه، فلما زالت دولة بني طولون وخرب القصر والميدان، كانت قبة الهواء مما خرب…”

وذكر المقريزي أن قبة الهواء كانت فى سطح الجرف الذي عليه القلعة والجبل، وهذا الوصف ينطبق على الربوة التي كان الإنجليز قد نصبوا عليها مواقعهم تجاه مدينة القاهرة وقت احتلالهم للقلعة ومصر سنة 1882 وموقعها حاليا خلف متحف الشرطة وحفائر قصر الأبلق.

تعريف عن قلعه صلاح الدين الايوبي

ومن هذا الموقع وقف العديد من الرحالة مشدوهين بهذا المنظر الرائع الذى أثار خيالهم، فخلدوا وصفه فى كتاباتهم ومنهم مارييت باشا الذي كان لهذا الموقع أثره فى نفسه حيث أنه كان بمثابة الوحي الذى انطلق به نحو اكتشافه للسبرايوم والذي وصفه فى كتابه (Le Sérapeum du Memphis).

وذكر المقريزي فى كتابه “الخطط” أنه كان يقع على ربوة الصوة التي أقيمت عليها قلعة صلاح الدين الأيوبي عدة مساجد وترب هدمت عند بناء القلعة.

ولقد كان السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب أول من فكر ببناء القلعة على ربوة الصوة فى عام 572هـ/1176م، حيث قام وزيره بهاء الدين قراقوش الأسدي بهدم المساجد والقبور التي كانت موجودة على الصوة لكى يقوم ببناء القلعة عليها، حيث قام العمال بنحت الصخر وإيجاد خندق اصطناعي فصل جبل المقطم عن الصوة زيادة في مناعتها وقوتها.

وذكر المؤرخون عن سبب بناء القلعة أن السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب لما أزال الدولة الفاطمية من مصر واستبد بالأمر، لم يتحول من دار الوزارة بالقاهرة، ولم يزل يخاف على نفسه من شيعة الخلفاء الفاطميين بمصر ومن الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي سلطان الشام، فامتنع أولا من نور الدين بأن سيّر أخاه الملك المعظم شمس الدولة توران شاه بن أيوب في سنة 569 إلى بلاد اليمن لتصير له مملكة تعصمه من نور الدين، فاستولى شمس الدولة على ممالك اليمن، وكفى الله صلاح الدين أمر نور الدين ومات في تلك السنة فخلا له الجو وأمن جانبه وأحب أن يجعل لنفسه معقلا بمصر، فإنه كان قد قسم القصرين بين أمرائه وأنزلهم فيها، فيقال أن السبب الذي دعاه إلى اختيار مكان قلعة الجبل أنه علق اللحم بالقاهرة فتغير لونه بعد يوم وليلة فعلق لحم حيوان أخر في موضع القلعة فلم يتغير إلا بعد يومين وليلتين فأمر حينئذ بإنشاء قلعة هناك وأقام على عمارتها الأمير بهاء الدين قراقوش الأسدي فشرع في بنائها وبنى سور القاهرة الذي زاده في سنة 572 وهدم الأهرام الصغار التي كانت بالجيزة تجاه مصر وكانت كثيرة العدد ونقل ما وجد بها من الحجارة وبنى به سورا يحيط بالقاهرة والقلعة وقناطر الجيزة، وقصد أن يجعل السور يحيط بالقاهرة والقلعة ومصر، فمات السلطان قبل أن يتم الغرض من السور والقلعة.

ويروى عن السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي أنه صعد يوما مع أخيه الملك العادل إلى القلعة عندما كانت لا تزال في طور البناء فلما رآها التفت إلى أخيه قائلا “يا سيف الدين، قد بنيت هذه القلعة لأولادك فقال العادل يا خوند من الله عليك أنت وأولادك وأولاد أولادك بالدنيا. فقال: ما فهمت ما قلت لك أنا نجيب ما يأتي أولادي نجباء وأنت غير نجيب فأولادك يكونوا نجباء”.

وكان الناصر صلاح الدين الأيوبي قد تنبأ بما سيحدث في المستقبل، فقد غادر القاهرة متجها إلى بلاد الشام عام 579هـ/1183م قبل إتمام بناء القلعة وتحصينها حيث وضع اللوحة التأسيسية أعلى باب القلعة الرئيسي والذي عرف بالباب المدرج والمؤرخة بعام 579هـ/1183م ولم يقدر للناصر صلاح الدين العودة مرة أخرى إلى القاهرة حيث مات عام 589هـ/1193م ودفن في دمشق.

وعندما وصل نابليون بونابرت إلى مصر سنة 1798 على رأس الحملة الفرنسية كانت القلعة قد فقدت أهميتها منذ قرون مضت وبالتالي فإنها سقطت بين يديه بسهوله، حيث ذكر عبد الرحمن الجبرتي في كتابه “عجائب الآثار” أن الفرنسيين قد قاموا بهدم الكثير من المنشآت بالقلعة وغيروا من معالمها من أجل تحصينها.

وعلى الرغم من أن الاحتلال الفرنسي لمصر لم يدم فترة طويلة حيث رحل عنها سنة 1801، إلا أن العلماء الذين رافقوا الحملة الفرنسية تركوا لنا أقدم خريطة للقلعة في كتابهم الذي وضعوه وهو “وصف مصر”، حيث وضعوا به مخططا كاملا للقلعة وأهم مبانيها ومنشآتها في القرن الثامن عشر الميلادي.

وعندما احتلت مصر سنة 1882 اتخذت القلعة مقرا لقيادة أركان الجيش البريطاني الذي ظل بها حتى سنة 1946 عندما تم جلاء الإنجليز من القلعة في عهد الملك فاروق الأول، وتم رفع العلم المصري بها حيث تسلمها الجيش المصري وظلت تحت قيادته إلى أن تسلمتها هيئة الآثار المصرية سنة 1983، فقامت بالعديد من أعمال الترميم والإصلاح. وفى سنة 1994 قام المجلس الأعلى للآثار بترميم السور الشمالي وبعض المباني.

في الداخل قلعه صلاح الدين الايوبي

تزخر قلعة صلاح الدين الأيوبي بالعديد من الآثار التي ترجع إلى عصور إسلامية مختلفة جعلتها من مجرد قلعة حصينة كانت تستخدم في الدفاع عن المدينة في حالة أي هجوم إلى مدينة كاملة احتوت على مساجد وأسبلة وقصور ودواوين ومصانع حربية ومشغل لكسوة الكعبة المشرفة ومدارس حربية ومدنية، وغيرها من المنشآت التي ميزت قلعة صلاح الدين الأيوبي عن غيرها من القلاع التي بنيت في العصور الوسطي في العالم.

ويجد الزائر أول ما يقابله عند الدخول من باب صلاح سالم ساحة كبيرة عرفت في المصادر باسم الحوش السلطاني أو الساحة الملكية وهي منطقة كانت تقع بها أبنية قديمة يرجع تاريخها إلى العصر المملوكي قام محمد على باشا بتجديد المباني الواقعة بها، وإنشاء مبان جديدة محلها.

وتزخر قلعة صلاح الدين الأيوبي بالعديد من الأسوار والأبراج والأبواب، حيث أن أول ما يلفت النظر إلى القلعة هو ارتفاعها الشاهق وأسوارها الحصينة الشامخة والصامدة على مر السنين والعصور والتي من خلال هذه الأسوار يمكن ملاحظة هذا التباين الواضح في شكل أسوارها وأبراجها التي من خلالها يمكن للزائر التمييز بين تسميتها الشمالي والجنوبي، حيث نجد أن القلعة تنقسم إلى ساحتين بواسطة سورين مختلفين، احدهما شمالي وهو الذي يسميه المؤرخون قلعة صلاح الدين الأيوبي أو قلعة الجبل، ويتكون من مساحة ذات مسقط أفقي مستطيل غير منتظم الشكل بطول 650 مترا وعرض 317 مترا. أما السور الجنوبي فيطلق عليه اسم القلعة ويتكون أيضا من مساحة ذات مسقط أفقي مستطيل بطول 510 امتار وعرض 270 مترا.

وهذان السوران يكونان ما اتفق عليه كل الباحثين فى تسميتهما بالساحة الشمالية والساحة الجنوبية ويفصل بينهما حائط سميك جدا يمتد نحو 150مترا ويطلق عليه اسم الرقبة، وعلى كل طرف من أطراف هذا الحائط أبراج ذات أقطار كبيرة وفى وسط الحائط باب يسمى باب القلة.

وكان لقلعة صلاح الدين الأيوبى عدة أبواب منها الرئيسية ومنها الفرعية منها باب المدرج باب القرافة، باب المطار، باب السر، وسواها.

وقد سدت بعض هذه الأبواب وبطل استخدامها لتحل محلها أبواب جديدة جددت في عصر محمد علي باشا والأبواب الرئيسية للقلعة حاليا هي باب المقطم.

وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *