التخطي إلى المحتوى

هي قلعه التي بنيه منذ السنين وهي قلعه جميله قلعه المرقب وتقع في بلاد ويزور فيها الكثير من السياح وكثير من المدن قلعة المرقب حصن منيع يقع على بعد 5 كم شرق مدينة بانياس علي الساحل السوري وهي تابعة لمنطقة بانياس في محافظة طرطوس في سوريا. بنيت في عام 1062 م فوق قمّة تلّة على ارتفاع 370 م فوق سطح البحر. تشرف من الشرق على جبال اللاذقية ومن الغرب على مدينة بانياس والبحر الأبيض المتوسط وتحيط بها الجبال والغابات الرائعة ويحيط بها خندق ضخم مخلهل يمر عبر درج قائم فوق جسر إلى المدخل الرئيسي للقلعة. ذكرت القلعة في مراجع كثيرة ووصفها أبوالمحاسن في كتابة النجوم الزاهرة بأنها قلعة حصينة ومنيعة وكبيرة جداً.

لقطة لقلعة المرقب من الساحل شمال مدينة بانياس

ولا يمكن للمسافر القادم من اللاذقية أو من طرطوس مهما كان على عجلة من أمره إلا أن يتوقف مندهشاً حين يصل إلى مشارف مدينة بانياس الساحل ليشاهد بين سلسلة الجبال المشرفة على البحر جبلا مغطّى بالغابات والخضرة تنتصب فوقه قلعة ضخمة رهيبة بشكل مدهش، إنها قلعة المرقب أحد حصون وقلاع الساحل السوري.
تاريخ القلعة[عدل]

بنى تلك القلعة الخليفة العباسي هارون الرشيد خلال فترة حكمه (170 – 193هـ / 789 – 809 م)، ثم أعيد بناؤها سنة 454هـ / 1062 م على يد رشيد الدين الإسماعيلي، واستمرت قائمة حتى سيطر الصليبيون على القلعة سنة 510 هـ / 1117 م وجعلوها حامية لهم، ثم استلمها الإسبتارية سنة 582 هـ / 1186 م[1] فأصبحت من أهم المواقع الحصينة على امتداد الساحل السوري، وقد استعادها السلطان قلاوون سنة 684 هـ / 1285 م بعد معارك عنيفة وحصار طويل وبسبب ارتفاع القلعة وموقعها ومناعة أسوارها كانت عملية تحريرها صعبة جداً وبعد عدّة محاولات تم تحرير القلعة، وكانت هزيمة الصليبيين نكسةً كبيرةً لهم ,خاصةً وأنهم فقدوا أهمّ موقع لهم وكان ذلك إيذاناً بانتهاء وجودهم في الشرق كلّه، علماً أنّ صلاح الدين الأيوبي لم يستطع تحرير القلعة وكذلك السلطان الظاهر بيبرس الذي حقّق نصراً ولكنّه لم يستطع دخولها بسبب صعوبة الوصول إليها وارتفاعها وتميّز ومناعة قلعة المرقب فكانت عصيّة على الكثيرين عبر التاريخ، وبعد تحريرها علي يد السلطان قلاوون أمر بإعادة تحصين القلعة أكثر وجعل فرقته من المماليك البحرية في حمايتها.
وصف القلعة[عدل]

للقلعة طلّة مهيبة تبهر الناظر إليها من بعيد راسخة كالجبل، يحيط بها سوران سور داخلي وسور خارجي ويحتوي السور الخارجي على 14 برجاً دفاعياً منيعاً وفي داخل القلعة الكثير من المنشآت والمباني مثل قاعة الفرسان والقاعة الملكية وكنيسة تعود للقرن الثاني ومرافق وخزّانات وممرّات الأسوار والأبراج وقد اكتشف في القلعة صور جدارية ملونة من أهمّها على الإطلاق جدارية تمثل (العشاء الأخير) وهي عبارة عن لوحة ملونة رائعة تضم 12 شخصاً تعلو رؤوسهم هالات صفراء اللون ومن بينهم في الوسط صورة تبين (بولس الرسول) (بطرس الرسول)، بالقرب من القلعة معبد أثري بناه أنتيوخوس بن مينودور شيّده إكراماً لأهل بانياس وأعلاه وزوّده بالتماثيل للدلالة على آلهة العبادة في بانياس مثل جوبيتر وباخوس.

بانياس الساحلية

في محافظة طرطوس

، وتتوضع على هضبة صخرية بركانية ترتفع 360 متراً عن سطح البحر، مما يعطيها موقعاً منيعاً جعلها تتحكم بالساحل السوري على البحر الأبيض المتوسط لفترة طويلة من الزمن. بناها العرب المسلمون

ثم استولى عليها البيزنطيون

قبل أن يتناوب عليها العرب والفرنجة

في مراحل تاريخية عديدة. ولا تزال آثارها المهيبة شاهداً على الأدوار التاريخية العظيمة التي لعبتها.

الموقع الجغرافي:

تقع قلعة المرقب في محافظة طرطوس ، تتوضع القلعة في مدينة بانياس الساحلية التي تبعد 55 كم جنوبي اللاذقية، وهي مرفأ فينيقي قديم، كانت تعرف أيام اليونان باسم (بلانيا) وكانت تشتهر ببساتينها ورياضها الكثيرة وبتصدير الخشب. يظهر جمال هذه المدينة من خلال حدائقها والتلال الخضراء العالية التي تبدو وراء المدينة والتي تعلو إحدى قممها قلعة المرقب المهيبة الضخمة بأحجارها البازلتية السوداء.

تتوضع القلعة على هضبة صخرية بركانية ترتفع 360م عن سطح البحر مطلة على البحر الأبيض المتوسط، وتتميز بموقعها المنيع وتحكمها بالطريق الساحلي القديم أنطاكية- طرابلس والطرق الداخلية القديمة المؤدية إلى القدموس ومصياف.

يحد القلعة من الشرق سلسلة من الجبال الداخلية والوديان العميقة أما في الجهة الجنوبية الغربية فتتوالى الارتفاعات والمنخفضات إلى أن تزول تماماً قرب سطح البحر.

لمحة تاريخية:قلعه المرقب

عرفت قلعة المرقب من قبل اللاتين باسم مارغت ( margat ) وعند البيزنطيين مارغاتوم (margathum) ومارغانت ( margant ) وأطلق عليها العرب اسم قلعة المرقب حيث يقول ياقوت الحموي في معجم البلدان : «المَرقَب بالفتح ثم السكون ثم بالقاف المفتوحة هو اسم الموقع الذي يرقب منه».

أول من بناها هم العرب المسلمون عام 1062م أثناء استيطانهم في المنطقة الذي دام حتى عام 1104م. حيث استولى عليها البيزنطيون بعد ذلك بقيادة جون كانتازيسنوس خلال صراعه للحصول على مدينة اللاذقية، ثم استولى عليها العرب مرة أخرى وقاموا بترميمها مابين عامي 1116-1118م وبعد مفاوضات تم التنازل عن القلعة من قبل حاكم المرقب ابن محرز إلى أمير أنطاكية روجر مقابل مقاطعة أخرى، ثم تنازل عنها الأخير مقابل فدية إلى عائلة منصور.

في الأعوام 1157-1170- 1186م تعرضت القلعة للزلازل واستهلك ترميمها مبالغ كبيرة أنفقت من قبل عائلة منصور. ثم تنازلت عائلة منصور عن القلعة إلى الإسبتارية مقابل مبلغ من المال وبذلك انتقلت ملكيتها إلى برنارد مارغت.

في عام 1188 مر صلاح الدين الأيوبي من المرقب آتياً من شمال سورية ولكنه لم يهاجمها، ثم سير الملك الظاهر غازي سلطان مدينة حلب عام 601 هـ (1204-1205) حملة إلى المرقب خربت أبراج السور ولكنها انسحبت لمقتل قائد الحملة بعد أن قاربت من الاستيلاء على القلعة. وفي عام 1269-1271 قام العرب بمهاجمة القلعة مرة أخرى.

ومع سقوط قلعة الحصن المجاورة عام 1275 أجبر فرسان المرقب على التنازل عن جزء من أراضيهم مقابل عدم التعرض للقلعة إلى أن حاصرها السلطان قلاوون عام 1285م وحفر نفقاً تحت الواجهة الجنوبية ثم قصفها بالمنجنيق حتى انهار البرج الخارجي الجنوبي المعروف ببرج الأمل فاستسلم الإسبتارية مقابل ضمان حياتهم وقد سمح لهم بالخروج بكامل أمتعتهم وسلاحهم وألفي قطعة ذهبية في موكب مهيب.

احتفظت القلعة بنفوذها في القرنين 14-15 حيث استخدمت كسجن وفي الفترة العثمانية تم إجراء تغييرات في القلعة لتلائم وجود الحامية العسكرية التركية والتي سكنت القلعة فترة من الزمن.

الوصف المعماري:

إن مسقط القلعة الضخم عبارة عن مثلث ضيق مساحته حوالي 60000 م2 تتجه زاويته الحادة نحو الجنوب، ويندمج حرفه مع الصخور المشكلة لجبل الأنصارية، تبدو نقطة ضعف الموقع في الجهة الجنوبية التي كانت السبب في زيادة التحصين عند هذه الزاوية الدائرية لصد الهجمات المتوقعة من ذلك الاتجاه. تتألف القلعة من سور مزدوج أحدهما خارجي والآخر داخلي لزيادة تحصين القلعة ومناعتها، كما تقسم القلعة إلى قسمين، القلعة الخارجية التي تشمل الأبنية السكنية والقلعة الداخلية التي تضمن مجموعة الأبنية الدفاعية المحصنة بأبراج دائرية ومستطيلة يعلوها البرج الرئيسي، والتي تسيطر على مساحة واسعة تمتد إلى كل الجهات وقد زودت بمرامي السهام والحجارة بشكل تنعدم فيه النقاط الميتة تماماً؛ ويحيط بالسور الخارجي من الجهة الشرقية خندق عميق محفور في الطبقة الصخرية.

أما الحصن الداخلي فهو عبارة عن قلعة صغيرة مستطيلة الشكل تقريباً لها حلقتان من الأسوار تقع على الذروة الجنوبية للقلعة ويفصلها عن القلعة الخارجية قناة مائية عريضة في الجهة الشمالية من الحصن الداخلي ويشكل السور الخارجي خطوطاً دفاعية للحصن الداخلي.

يتم الدخول إلى القلعة عبر برج البوابة الرئيسي والذي يمكن الوصول من خلاله إلى الحصن الداخلي و إلى القلعة الخارجية مشكلاً صلة وصل بين السورين الداخلي والخارجي. أما قاعات القلعة فموزعة في أبراجها ومزودة بكوات ومرامي السهام كما تتناوب الأبراج الدائرية والمستطيلة على الواجهات الخارجية، ومن منشآت القلعة:

· مسجدها الذي بني بعد استرجاعها من الفرنج.

· كما يوجد العديد من (الاصطبلات) و(المخازن) والمستودعات المنفصلة.

· برج الفرسان الذي استخدم كبرج مدخل ثانوي إضافة لبرج المدخل الرئيسي ويمكن منه الوصول مباشرة إلى التحصينات الواقعة في الجهة الجنوبية.

· أما المجمع العثماني الداخلي فهو عبارة عن مجموعة من الغرف المبنية على عدة مستويات وعلى عدة مراحل.

· الكنيسة وهي أكثر الأبنية ارتفاعاً بين الأبنية المحيطة بالساحة الرئيسية وهو بناء موجه باتجاه شرق – غرب وبشكل طولاني كما هي معظم الكنائس تبلغ أبعاد الكنيسة ( 7.64م × 19م) ومخططها شبيه بمخطط كنائس جنوب فرنسا في القرن الحادي عشر، ويمكن أن نعيد بناء الكنيسة للربع الأخير من القرن الثاني عشر أي بعد بداية استيلاء الإسبتارية على القلعة.

· البرج الرئيسي وهو أهم بناء في القلعة، ويعد نموذجاً مثالياً للأبراج الدائرية التي أقيمت في القرن الثالث عشر حيث يبلغ قطره 21م تقريباً وهو مكون من طابقين مع متراس دفاعي يتوج الطابق الأول، زود بمرامي السهام التي وزعت على محيط البرج بحيث لا تترك حول البرج أي نقطة لا يمكن الدفاع عنها. إن الفخامة التي يتمتع بها هذا البرج من حيث الارتفاع والقطر وسماكة الجدران المجهزة، تؤكد أن هذا البناء كان على الأغلب مخصصاً لقائد حامية القلعة.

· القلعة الخارجية: يظهر فيها عدد من أبراج السور الخارجي ومراميه.

· برج قلاوون الشمالي: برج دائري بقطر 25م تقريباً يتكون من نواة أساسية مشكلة من برج نصف دائري وقد تم تصفيح هذا البرج بحجارة بازلتية كبيرة الحجم ومنحوتة بطريقة متقنة.

· برج المراقبة أو برج الصبي:هو جزء مهم من دفاعات قلعة المرقب، يقع جنوب غرب بانياس على يمين أوتستراد طرطوس-اللاذقية، يعود بناؤه إلى الفترة الصليبية ، مبني بحجارة بازلتية، مربع الشكل، ومؤلف من طابقين، يبدو أن هذا البرج أقيم لهدفين مراقبة الساحل وكمركز للدفاع عن القلعة. في جدرانه مرام للسهام عثر في أحدها أثناء الترميمات عام 2001م على لوحة من الفرسك تمثل سمكة بنية اللون ضمن حوض ماء أزرق اللون.

ذكرها (كرنيلوس فانديك)[1] قائلاً: «…وإلى الجهة الشمالية الشرقية من طرطوس، وعلى مسافة نحو ستة ساعات تقع قلعة المرقب. وهي على رأس جبل يرتفع نحو ألف قدم عن سوية البحر. وفيها الكثير من الآبار والمخازن….».

ووصفها (راي)[2] بقوله: «المرقب أشبه بمدينة فريدة من نوعها، تقع على صخرة كبيرة مشرفة على كل من حولها يمكن الوصول إليها في حالة النجدة ولا يمكن الوصول إليها

أين تقع قلعة المرقب –

قلعة المرقب

تتميز قلعة المرقب بمنظر خلّاب يستوقف كل من رآها؛ وذلك بسبب رسوخها الشامخ كالجبال، تمتلك القلعة سوران؛ الأول هو الداخلي، والآخر هو الخارجيّ الذي يحتوي على أربعة عشر برجاً دفاعيّاً، وتتألف القلعة من العديد من المنشآت والمباني في الجزء الداخليّ منها كقاعة الفرسان، والقاعة الملكية، وكنيسة بُنيت في القرن الثاني، وخزّانات، وممرّات بين الأسوار، والأبراج، وصور جداريّة ذات ألوان متعدّدة كصورة العشاء الأخير، وبولس الرّسول، وبطري الرسول.
محافظتها

تعدّ طرطوس واحدةً من المحافظات السوريّة التي توجد في الجهة الجنوبيّة لواجهة البحر الغربيّة في البلاد السوريّة، وتمتد شواطؤها من الحدود اللبنانيّة باتجاه الجنوب وحتى نهر السن، واللاذقيّة في الشمال بمسافة تصل إلى تسعين كيلو متراً، وتحتوي المدينة على أربعة جزر، واحدةً منها فقط مأهولة بالسكان.

وتصل المساحة الإجماليّة للمدينة ألف وثمانمئة وتسعين كيلو متر مربع، وتشتهر المدينة بأنّها موطن للمناطق الأثريّة، والقلاع القديمة، وبجمال طبيعتها الخضراء، والغابات، والبحيرات؛ لذلك تعدّ من أهم المناطق السياحيّة في سوريا، وتحتوي على العديد من القرى السياحيّة، والمصايف، والفنادق، والمطاعم، والمتنزّهات الطبيعيّة.
مدينتها

تعدّ بانياس واحدةً من المناطق الساحليّة التابعة لمحافظة طرطوس، والمطلة على البحر الأبيض المتوسط، وتعدّ واحدة من المناطق السياحيّة التي يزورها سنوياً أكثر من عشرين ألف سائح، وواحدةً من المدن الاقتصاديّة؛ وذلك لأنّها تستقبل العديد من السفن التجاريّة في مينائها مع وجود العديد من المنشآت الصناعيّة المهمّة كمصفاة النفط، ومحطة لتوليد الطاقة، وتصل مساحة المدينة الإجماليّة إلى سبعمئة وعشرين كيلو مترٍ مربع، ويعيش عليها أكثر من خمسين ألف نسمةً.
موقعها

توجد قلعة المرقب على مسافة خمسة كيلومترات من الجهة الشرقيّة لمنطقة بانياس الموجودة على الساحل السوريّ التابع لمحافظة طرطوس السوريّة، وتنحصر إحداثيات القلعة بين 35.151111° باتجاه الجنوب، و35.949167° باتجاه الشرق، وتحدّها من الجهة الشرقيّة جبال اللاذقيّة، ومن الجهة الغربيّة البحر الأبيض المتوسط، وتعدّ من المناطق الاستراتيجيّة؛ وذلك لأنّها محاطة بالجبال، والغابات الكثيفة، وخندق كبير، وبُنيت على تلّة يصل ارتفاعها إلى ثلاثمئة وسبعين متر فوق مستوى سطح البحر.
تاريخها

يعود بناء القلعة إلى عصر الخليفة العباسي هارون الرشيد للمرّة الأولى، وتمت عمليّة إعادة بناء القلعة مرةً أخرى بيد رشيد الدين الإسماعيلي، ونظراً لأهمية القلعة في ذلك الوقت استولى عليها الصليبيون خلال عام ألف ومائة وسبعة عشر ميلاديّة، ثم استولى عليها الإسبارتة، والسلطان قلاوون، وتتميّز القلعة بحصن كبير أي من الصعب احتلالها؛ وذلك لأنّه من الصعب الوصول إليها لارتفاعها الشاهق؛ حيث إنّ صلاح الدين الأيوبيّ، والظاهر بيبرس لم يستطيعا دخول القلعة.
وللمزيد زوروا موقعنا “لحظات”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *