التخطي إلى المحتوى
محتويات

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد وقديم من شعر و واليوم نقدم لكم قصيدة ” الى ساذجة ” لـ نزار قباني الذي يتألق دائماً ويبدع , ونتمني أن تنال أعجابكم وتستمروا في متابعتنا .

الى ساذجة

لا شكَّ.. أنتِ طيَّبهْ
بسيطةٌ وطيّبهْ..
بساطةَ الأطفال حين يلعبونْ
أن عينيكِ هما بُحيرتا سكونْ
لكنني..
أبحثُ يا كبيرةَ العيونْ
أبحثُ يا فارغةَ العيونْ
عن الصلاتِ المُتعبه
عن الشفاه المخطئه
وأنتِ يا صديقتي
نقيَّةٌ كاللؤلؤه
باردةٌ كاللؤلؤه
وأنتِ يا سَّيدتي
من بعد هذا كلَّه، لستِ امرأهْ
هل تسمعين يا سيَّدتي
لستِ امرأه
وذاك ما يحزنني
لأنني
أبحثُ ياعاديَّة الشفاه
عن شفةٍ تأكلُني
من قبل أن تلمسني
عن أعينٍ..
أمطارُها السوداءُ.. لا تتركُني
أرتاحُ ، لا تتركني
وأنتِ يا ذاتَ العيون المطفأه
طيَّبةٌ كاللؤلؤه..
طيَّبةٌ كالأرنب الوديعْ
كالشَّمع.. كالألعابِ.. كالربيع
هامدةٌ كالموتِ.. كالصقيع
وذاكَ ما يؤسفني..
لأنَّني..
يا أرنبي الوديعْ..
أضيقُ بالربيع
وأكرهُ السير على الصقيع
لأنه يُتعبني
لأنه يُرهقني
*
وددتُ يا سيدتي
لو كنتُ أستطيعْ
حُبَّك يا سيّدتي
لو كنتُ أستطيعْ..

 

ربما تشاهد أيضأ:
شعر مساء الخير للصديق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *