التخطي إلى المحتوى

الفرق بين القضاء و القدر , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن القضاء والقدر والفرق بين القضاء والقدر , اهم المعلومات عن القضاء والقدر ستجدوه بالتفصيل فى هذه المقاله , الفرق بين القضاء و القدر , القضاء والقدر , من خلال هذه المقاله المميزه سنتحدث بالتفصيل عن القضاء والقدر اهم المعومات عن القضاء والقدر ستجدوها بالتفصيل , علاقة القضاء والقدر بالشَّر , الفرق بين القضاء والقدر , مراتب الإيمان بالقضاء والقدر , سنتحدث بالتفصيل عن الفرق بين القضاء والقدر فى هذه المقاله .

القضاء والقدر

القضاء والقدر , من خلال هذه الفقره المميزه سنتحدث بالتفصيل عن القضاء والقدر اهم المعومات عن القضاء والقدر ستجدوها بالتفصيل .

القضاء والقدر

سَبَق علم الله ومشيئته كلّ شيء، فهو الوحيد المُطّلع على خفايا الأمور والمُتحكّم فيها، وقد جعل الله الإيمان بما قدَّر وقضى أصلاً من أصول الإيمان؛ وذلك لما يعتري هذه المسألة من أهميّةٍ فائقة تُؤثّر في صحّة الاعتقاد، وبالتّالي قبوله أو عدم قبوله، فإنّ المُسلم إن آمن وسلَّم بما أصابه من خيرٍ أو شرّ فقد آمن حقّاً بقدرة خالقه وتصرّفه في كلّ شيء، أمّا إن جحد وكفر وتململ فقد أساء مع خالقه وأدخل في إيمانه الوهن والضّعف، وممّا يُنقَل عن حسن الإيمان بالقضاء والقدر أنّ الإمام الشافعيّ -رضي الله عنه- سُئل مرّةً عن القدر فقال:

ما شِئْتَ كَانَ وَإنْ لَمْ أَشَأْ

وَمَا شِئْتُ إِن لَّمْ تَشأْ لَمْ يَكُنْ

خَلقْتَ الْعِبَادَ لِمَا قَدْ عَلِمْتَ

فَفِي الْعِلْمِ يُجْزَى الْفَتَى وَالْمُسِنْ

فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَمِنْهُمْ سَعِيدٌ

وَمِنْهُمْ قَبِيحٌ وَمِنْهُمْ حَسَنْ

عَلَى ذَا مَنَنْتَ وَهَذَا خَذَلْتَ

وَذَاكَ أَعَنْتَ وَذَا لَمْ تُعِنْ.

الفرق بين القضاء والقدر

علاقة القضاء والقدر بالشَّر , الفرق بين القضاء والقدر , مراتب الإيمان بالقضاء والقدر , سنتحدث بالتفصيل عن الفرق بين القضاء والقدر فى هذه الفقره .

الفرق بين القضاء والقدر

كثيراً ما يتبادر للأسماع عند المصائب والكوارث، وربّما الأحزان ونادراً عن الأفراح، مصطلح القضاء والقدر، فلماذا يُقرَن القضاء والقدر غالباً بالشّر؟ وهل هناك فرقٌ جليٌّ بين القدر والقضاء؟ وكيف يكون الإيمان بالقضاء والقدر؟

علاقة القضاء والقدر بالشَّر

ينبغي على المُؤمن أن يُدرك يقيناً أنّ القضاء والقدر لا علاقة له بالشرّ والكوارث؛ فقضاء الله تعالى وقدره لا يحملان الشرّ للإنسان حتّى وإن أصابه الضّرر من قضاء الله وقدره؛ لأنّ كل ضررٍ ربما يلحق بالمرء من مُتعلّقات القضاء والقدر لا يجوز أن يُسمّى شرّاً إلا على سبيل المَجاز في الاستعمال اللغويّ فحسب، حيث قضاء الله كلَّه خير، فالله سبحانه وتعالى بحكمته وقضاءه وتقديره وعلمه الأزليّ يضع كلّ شيءٍ في موضعه المُناسب، ويكون ذلك من قبيل الحكمة الإلهيّة، عَلِم ذلك من عَلِمَه، وجَهِل من جَهِله.

الفرق بين القضاء والقدر

اختلفت أقوال العلماء في الفرق بين القضاء والقدر وكثرت الآراء في ذلك؛ فقد قال بعضهم بأنّه لا يوجد فرق بين الاثنين؛ إنّما هما لفظتان لمُصطلحٍ واحد، وأنّ معنى القضاء موجودٌ في معنى القدر، أمّا الفريق الآخر فقد قالوا بأنّه يوجد اختلافٌ في المعنين، وفيما يأتي بيانٌ للأقوال والأدلة:

  • ذهب فريقٌ من العلماء، منهم الرّاغب الأصفهانيّ، إلى أنَّ القضاء أخصُّ من القدر؛ لأنّ القضاء هو الفصل بين التّقدير، فالقدر هو التّقدير، والقضاء هو الفصل بأمرٍ مُعيّن ثم القطع فيه، وقد ذكر بعض العلماء أنّ القدر بمنزلة الشّيء المُعَدِّ للوزن، أمّا القضاء فهو بمنزلة الوزن نفسه، ومن ذلك ما قاله أبو عبيدة عامر بن الجراح لعمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- لمّا أراد عمر الفرار من الطّاعون بالشّام: (أتفرُّ من القضاء؟ قال: أفرّ من قضاء الله إلى قدر الله)؛ وفي ذلك إشارةٌ وتنبيهٌ إلى أنّ القدر ما لم يكن قضاءً فمن المرجوّ أن يدفعه الله، أمّا إذا قضى الله فلا دافع لقضائه، ودليل ذلك قوله تعالى: (وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا).

  • ذهب الفريق الثّاني إلى أنّ القضاء والقدر بمنزلةٍ واحدة، ويقول الخطابيّ في الفرق بينهما: (جماع القول في باب القضاء والقدر أنّهما مُتلاصقان لا انفكاك لأحدهما عن الآخر؛ لأن كل واحدٍ منهما بمنزلة الأساس وأحدهما بمنزلة البناء، فمن أراد الفصل بينهما فقد سعى إلى هدم البناء ونقضه)، ويرى الجرجانيّ أنّ القدر عبارةٌ عن خروج المُمكنات من العدم إلى الوجود واحداً بعد واحد مُطابقاً للقضاء، وأنّ القضاء يكون في الأزل، والقدر يكون فيما لا يزال، والفرق بين القدر والقضاء هو أنّ القضاء وجود جميع الأشياء والأعمال والأقوال في اللّوح المحفوظ مُجتمعةً، أمّا القدر فهو وجودها مُتفرّقةً في الوقائع والحوادث بعد حصول مُسبّباتها.

  • ذكر فريقٌ من العلماء، كما ينقل ابن حجر العسقلانيّ، أنّ القضاء هو الحكم الكُليّ الإجماليّ في الأزل، وأنّ القدر هو جُزئيات ذلك الحكم وتفاصيله.

  • يرى بعض العلماء أنّ القدر هو تقدير الشّيء قبل قضائه، وأنّ القضاء هو الفراغ من الشّيء وإتمامه وفق ما قُدِّر له وبه. وقد استشهد أصحاب هذا الرّأي للتّفريق بين القضاء والقدر بأنّ شبّهوا القدر بالثّوب؛ فالقدر يكون بمنزلة تقدير الخيّاط للثّوب، فهو قبل أن ينسجه ويُفصّله على مقاس صاحبه فإنّه يُقدّره، فإمّا أن يزيد أو أن ينقص، فإذا فصّله فقد قضاه وفرغ من تقديره وفاته وقت التّقدير، وبذلك يكون القدر أسبق من القضاء.

وخلاصة القول أنّ الأقوال الواردة في الفرق بين القضاء والقدر كمسألتين مُترابطتين كثيرة، وليس في القرآن الكريم أو السُنّة النبويّة دليلٌ واضح يُشير إلى الفرق بينهما، إنّما هي اجتهاداتٌ تقوى وتضعف بالنّص، ولكل فريقٍ رأيه ودليله، وليس ذلك موضع تأثير في مسألة القضاء والقدر والإيمان بها.

مراتب الإيمان بالقضاء والقدر

وضع العلماء عدداً من المراتب للقدر يجب إدراكها جميعاً حتّى يكتمل إيمان المسلم، وتلك المراتب هي:

  • الإيمان بأنّ الله عالمٌ بكل شيء جملةً وتفصيلاً، أزلاً وأبداً، سواء كان ذلك ممّا يتعلّق بأفعاله عزَّ وجلّ أو بأفعال عباده، فالله سبحانه وتعالى وحده يعلم ما كان، ويعلم ما سيكون، ويعلم ما لم يكن، ولو كان كيف سيكون.

  • الإيمان بأن الله تعالى كتب ما سبق به علمه من مقادير الخلائق إلى يوم القيامة في اللّوح المحفوظ.

  • الإيمان بمشيئة الله النّافذة وقدرته الشّاملة؛ فما شاء الله وأراده كان، وما لم يشأ ولم يُرِد لم يكن ولم يوجد لعدم مشيئته لذلك، لا لعدم القدرة على إيجاده، ومن ذلك قول الشافعيّ سابق الذّكر.

  • الإيمان بأن الله خالق كلّ شيء، وأن لا خالق غيره، ولا رَبّ سواه، هو وحده خلق الخلق وأعمالهم، فأفعال العباد من الطّاعات والمعاصي جميعها تدخل في خلق الله وقضائه وقدره ومشيئته، أمّا كون إيجادها فهو من العباد فعلاً وكسباً من ناحية الأجر والإثم، فالله عزّ وجلّ هو الخالق لأفعالهم وهم الفاعلون لها إيجاداً، فيكون التّقدير من ذلك علمه بفعلهم، ويكون القضاء فعلهم لها على الوجه الذي قدّره.

للمزيد من دليل الادويه والازياء وتفسير الاحلام وترددات القنوات والعنايه بالبشره والعنايه بالجسم وترددات القنوات زورونا على موقع لحظات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *