التخطي إلى المحتوى

مرحباً بكم في موقع لحظات الذي يقدم لكم كل جديد , واليوم نقدم لكم بعض من روائع الشاعر هشام الجخ الذي دائماً يتألق , ونتمني أن ينال أعجابكم.

أَبَاتْشِيَ

حَبِيَت تَدُوْس أَرْضِي..أَرْضِي مَحبَتَشّيّ
حْتَبَات هِنَا الْلَّيْلَةَ..بُكْرَةً مَحَتْبَتَشّيّ

حَمِّلَ قَنَابِلكَ هَاتِ..كَيِّلْ وَحَمِّلَ لِيَ
رَاحَ امُوَتْ .. وَوَقْتُ مَا امُوَتْ .. عَيِّلٌ يكَمِّلْ لِيَ

مَعَنَاش سِلَاحَ مِ الْلَّيْ
وَلَا طَيَّارَاتْ مِ الْلَّيْ
وَالْبُنْدُقِيَّةَ الْلِيْ فِيْ ايْدِيَ حْياللَّهُ كَامَ مْلِّلِّيْ

بِسَمِّيَ وِبْصَلِّي
بِصَيْب بِيْهَا .. أَبَاتْشِيَ

مَاتْزْعْلّيش

لَو يُوَم قَالَوُلِك إِنَّه مُش بِايْن عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق
وَانْه مُش بِيْجِيْب فِى سِيْرَتك وَانْه عَادَى
لَا بَان عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق وَلَا فِى ألَّم وَلَا فِى اشْتِيَاق

حِجَاش قَصِيِدَه كَتَبَهَا فِيْكِى .. هِي دَي الّلِى طِلْعَتَّى بِيْهَا
أَمَّا هُو خَلَاص نِسِيَكَى .. عَادَتُه وَلَا هِيَشْتِرِيهَا
وُاحْنَا قُلْنَالِك زَمَان مابْتَسَمَعِيش… فَمَاتْزْعْلّيش

ثُمَّ هْو مَاكَانْش نَخْوَه
كَان بَيَتَأَخِّر عَلَيْكِى بِالْسَّاعَات

دَانَا لِسَّه فَاكِر وَقْفِتَك وَسَط الْبَنَات
فَاكِر هُدُومِك وَابْتِسَامَتك وَالْكَلَام… حَتَّى الْسُّكَات
لَو كَان فُرَاقِنَا صَحّى فِيْكِى كَام وَجَع
أَنَا كُل لِيّلَه بَنْدْبح م الِذِكْرِيَات

ربما تشاهد أيضأ:
ابيات شعر باسم حوراء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *