التخطي إلى المحتوى

بسم الله الرحمن الرحيم يقدم لكم موقعنا المتميز لحظات موضوعا اليوم عن الاستغفار.الاستغفار يقدم لنا الرزق والصحه والمال والمغفرة في الأصل: السّتر، ويراد بها التّجاوز عن الذّنب وعدم المؤاخذة به. وقال بعضهم: إمّا بترك التّوبيخ والعقاب رأساً، أو بعد التّقرير به فيما بين العبد وربّه. وللمزيد زورو موقعنا لحظات.

ما فوائد كثرة الاستغفار

إنّ معنى الاستغفار في اللغة هو: طلب المغفرة بالمقال والفعال. وأمّا عند الفقهاء فالاستغفار هو: سؤال المغفرة كذلك، والمغفرة في الأصل: السّتر، ويراد بها التّجاوز عن الذّنب وعدم المؤاخذة به. وقال بعضهم: إمّا بترك التّوبيخ والعقاب رأساً، أو بعد التّقرير به فيما بين العبد وربّه. وقد يكون الاستغفار بمعنى الإسلام، وذلك لقوله سبحانه وتعالى: (وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) سورة الأنفال، 33 ، بمعنى يُسلمون. (1
)

ما فوائد كثرة الاستغفار

لقد أمرنا الله عزّ وجلّ في القرآن الكريم بكثرة الاستغفار، وكذلك أمرنا رسوله الكريم صلّى الله عليه وسلّم، سواءً أقام الإنسان بعمل يستدعي أن يطلب بعده المغفرة مثل المخالفات الشّرعية، أو بعد أدائه للطاعات على كلّ الأحوال، حيث قال سبحانه وتعالى على لسان سيّدنا شعيب عليه السّلام: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ…) سورة هود، 52 ، وقال سبحانه وتعالى مخاطباً النّبي صلّى الله عليه وسلّم: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) سورة النصر، 3 .

وقد كان النّبي – صلّى الله عليه وسلّم يستغفر الله كثيراً بعد الصّلوات، ويستغفره أكثر من سبعين مرّةً في المجلس الواحد، حيث قال صلّى الله عليه وسلّم: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كلّ همّ فرجاً، ومن كلّ ضيق مخرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب) رواه أبو داود عن ابن عباس .

والاستغفار يعتبر من أعظم أنواع الذّكر، ويعني طلب المغفرة، ودعاء سيّد الاستغفار قول (2): اللهم أنت ربّي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلا أنت رواه البخاري .

كما يعتبر الاستغفار من أنفع العبادات عند الله عزّ وجلّ، حيث أمرنا به الله سبحانه وتعالى في كثير من الآيات، قال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم) سورة المُزّمل، 20 ، وقال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ) سورة هود، 90 ، وقد أمرّ الله عزّ وجلّ سيّدنا محمّد – صلّى الله عليه وسلّم – والأمّة من بعده بالاستغفار في قوله: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً) سورة النصر، 3 ، وقال سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرِ اللهَ إِنَّ اللهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً) سورة النساء، 106

وقد طلب سيّدنا هود عليه السّلأام من قومه أن يستغفروا فقال: (وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ) سورة هود، 90 ، كما أمر سيّدنا نوح عليه السّلام قومه أن يستغفروا أيضاً فقال: (اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً) سورة نوح، 10 ، ولذلك فإنّ الأنبياء كانوا يستغفرون ويأمرون أقوامهم بذلك، لفضله، وعظم منزلته في الدّين.

قال ابن تيمية:” فإنّ العباد لا بدّ لهم من الاستغفار، أوّلهم وآخرهم، قال النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – في الحديث الصّحيح: (يا أيها النّاس توبوا إلى ربّكم، فوالذي نفسي بيده إنّي لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرّةً). وكان يقول: (اللهم اغفر لي خطئي وعمدي…).

ويعتبر الاستغفار سبباً من أسباب محو الآثام والذّنوب، ورفع العقوبات، قال سبحانه وتعالى: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً) سورة النساء، 110 ، كما أنّه سبب في إزالة البلاء، وجلب النّعم للإنسان، قال سبحانه وتعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً* يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً) سورة نوح، 10-12 .

ويعدّ الاستغفار كذلك سبباً في انشراح الصّدر، وذلك لقوله صلّى الله عليه وسلّم: (إنّه ليغان على قلبي حتّى أستغفر الله مائة مرّة) رواه أحمد وإسناده صحيح ، وكذلك فإنّه سبب لكون الإنسان حسن الأخلاق، سهلاً ليّناً في تعامله مع النّاس (3)، فقد قال حذيفة رضي الله عنه للنّبي صلّى الله عليه وسلّم: (كان في لساني ذرب على أهلي – أي حدّة – فذكرت ذلك للنّبي – صلّى الله عليه وسلّم – فقال: أين أنت من الاستغفار يا حذيفة) رواه أحمد وابن ماجه بسند ضعيف

صيغ الاستغفار

ممّا ورد عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – في صيغ الاستغفار: (أنّه كان إذا انصرف من صلاته قال: أستغفر الله ثلاثاً) رواه مسلم ،

وكذلك قوله أستغفر الله الذي لا إله إلا هو، الحيّ القيوم وأتوب إليه، فقد ورد في سنن أبي داود، عن بلال بن يسار قال:

حدّثني أبي عن جدي، أنّه سمع النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يقول: (من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيّ القيوم،

وأتوب إليه، غفر له وإن كان فارّاً من الزّحف) صحّحه الألباني في صحيح التّرغيب والتّرهيب .

وسيد الاستغفار في حديث صحيح رواه البخاري في باب الدّعوات، من كتابه الجامع الصّحيح: (سيّد الاستغفار أن تقول:

اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت،

أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلى أنت، ومن قالها من النّهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من

أهل الجنّة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنّة). (4)

حكم الاستغفار

إنّ حكم الاستغفار في الأصل أنّه مندوب، وذلك لقوله سبحانه وتعالى: (وَاسْتَغْفِرُوا اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة البقرة، 199 ، وهذا يحمل النّدب عندما يكون الاستغفار في غير معصية، ولكن قد يخرج ذلك من باب النّدب إلى الوجوب، مثل الاستغفار عن عمل معصية ما، وقد يصبح مكروهاً مثل الاستغفار خلف الجنازات للأموات، وهذا ما صرّح به أصحاب المذهب المالكيّ، وقد يدخل في باب الحرمة مثل استغفار المسلم للكفار. (1)

أوقات الاستغفار

الاستغفار مشروع للمسلم في كلّ وقت وحين، ولا يتمّ تحديد وقت لعبادةٍ ما إلا ما نزل فيها الأمر بذلك، مثل وقت السّحر، أو أدبار الصّلوات، أو الصّباح والمساء، وذلك للحذر من الوقوع في البدع، ويجب على المسلم أن يستحضر قلبه عند الاستغفار والدّعاء، وذلك لما في حديث الترمذي عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال: (إنّ الله لا يستجيب دعاءً من قلب غافل لاه).

الاستغفار للميت

أجمع العلماء على أنّ الاستغفار للميت ينفعه، ودلالة ذلك قوله سبحانه وتعالى: (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ…) سورة الحشر، 10 ، ففي هذه الآية دعاء لكلّ من المهاجرين والأنصار الذين جاءوا بعدهم، وهذا الدّعاء نافع تماماً، لأنّ الله سبحانه وتعالى لا يقرّ إلا ما كان عملاً صالحاً ونافعاً للإنسان.

وممّا يدلّ على أهميّة الاستغفار للميت، والدّعاء له، ما وردي في الأحاديث التي تتحدّث عن صلاة الجنازة، والشّفاعة للميت، والاستغفار له، وأنّ الله عزّ وجلّ يقبل ذلك من الذين لا يشركون به شيئاً (5)، ومن هذا ما رواه عَوْف بْن مَالِكٍ قال: (صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – عَلَى جَنَازَةٍ فَحَفِظْتُ مِنْ دُعَائِهِ وَهُوَ يَقُولُ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ وَأَعِذْهُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ أَوْ مِنْ عَذَابِ النَّارِ قَال حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنْ أَكُونَ أَنَا ذَلِكَ الْمَيِّتَ) رواه مسلم .
أسباب المغفرة

إنّ من أهمّ الأسباب التي يغفر الله عزّ وجلّ بها ذنوب العباد، ما ورد في حديث أنس، عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال الله تعالى: (يا ابن آدم إنّك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذُنوبك عنان السّماء، ثمّ استغفرتني غفرت لك، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثمّ لقيتني لا تشرك بي شيئاً، لأتيتك بقرابها مغفرةً) رواه الترمذي .

وفي هذا الحديث وردت أعظم أسباب للمغفرة، وهي:

دعاء الله عزّ وجلّ مع رجائه: لأنّ الدّعاء المأمور به موعود بالاستجابة، قال سبحانه وتعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) سورة غافر، 60 ، لأنّ الدّعاء إذا استكملت شرائطه وانتفت موانعه فإنّ الله يستجيبه إن شاء، ومن الممكن أن تتأخّر الاستجابة في حال انتفاء الشّروط وحضور الموانع، ورجاء الله سبحانه وتعالى واستغفاره عند إذناب العبد هو سبب لمغفرة الله عزّ وجلّ له، لأنّ قوله: (إنّك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي) أي على كثرة ذنوب العبد وخطاياه، إلا أنّ ذلك لا يعظم على الله عزّ وجلّ ولا يستكثره.

وورد في الصّحيح عن النّبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال : (إذا دعا أحدكم فليعظم الرّغبة، فإنّ الله لا يتعاظمه شيء) رواه مسلم فمهما عظمت ذنوب العبد فإنّ عفو الله أوسع، ومغفرته أعظم وأشمل.

الاستغفار: فإنّ الذّنوب مهما تعاظمت واستغفر منها الإنسان غفر الله عزّ وجلّ له ما كان منه، فقد روي عن لقمان أنّه قال لابنه:(يا بنيّ عوّد لسانك: اللهم اغفر لي، فإنّ لله ساعات لا يردّ فيها سائل)، وقال الحسن: (أكثروا من الاستغفار في بيوتكم، وعلى موائدكم، وفي طرقكم، وفي أسواقكم، وفي مجالسكم، وأينما كنتم، فإنّكم ما تدرون متى تنزل المغفرة).
التّوحيد: وهو السّبب الأعظم لنيل مغفرة الله عزّ وجلّ، ومن حرم منه فقد حرم من مغفرة الله، ومن جاء به كان له من أعظم مسبّبات المغفرة (6)، قال سبحانه وتعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) سورة النساء، 166 .

طريقة الاستغفار الصحيحة

يعتبر الاستغفار من أجلّ الطاعات وأفضل القربات، وكيفما يستغفر العبد ربّه فإنّه يكون هو على خير، مثل أن يقول: استغفر الله، أو يقول: ربّ اغفر لي، أو ما الي ذلك، وأمّا سيّد الاستغفار فهو أن يقول الإنسان:”

اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت،

أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلا أنت “، وذلك كما ثبت في الصّحيح عن النّبي

– صلّى الله عليه وسلّم – ولا يوجد وقت محدّد للاستغفار، ولا قدر محدّد، ولا عدد معيّن من المرّات،

بل أنّه مهما أكثر الإنسان من الاستغفار كان ذلك خيراً له، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله –

صلّى الله عليه وسلّم – يقول:” والله إنّي لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرّة “، رواه البخاري، وعن

الأغرّ بن يسار المزني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:” يا أيها النّاس توبوا إلى الله

واستغفروه، فإنّي أتوب في اليوم مائة مرة “، رواه مسلم.

ولا يضرّ المسلم أن يستغفر بنيّة قضاء أمر معيّن ممّا يحبّه ويريده العبد، فقد قال الله تعالى فيما أخبر به

عن نوح عليه السّلام:” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا “، نوح/10-11. (1

صيغ الاستغفار المأثورة

هناك صيغ مأثورة للاستغفار، فمّما ورد عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – صيغة ” أستغفر الله “، فقد صحّ عنه:” أنّه كان إذا انصرف من صلاته قال أستغفر الله ثلاثاً “،
رواه مسلم، وكذلك هناك صيغة أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، فقد ورد في سنن أبي داود عن بلال بن يسار قال: حدّثني أبي عن جدي، أنّه سمع النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يقول:”
من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيّ القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فارّاً من الزّحف “، وصحّحه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب.

وأمّا سيد الاستغفار فهو حديث صحيح رواه البخاري في باب الدعوات من كتابه الجامع الصّحيح ولفظه:” سيّد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت،
خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنّه لا يغفر الذّنوب إلى أنت،
ومن قالها من النّهار موقناً بها، فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنّة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنّة “. (2)

أسباب المغفرة

أن يدعو الله عزّ وجلّ مع الرّجاء، فإنّ الدّعاء مأمور به موعود عليه بالإجابة، وذلك لقوله سبحانه وتعالى:” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ “، غافر/60، فإنّ الدّعاء هو سبب مقتض للإجابة،
وذلك عندما تكتمل شرائطه، وتنتفي موانعه وقد تتخلف الإجابة وذلك بسبب انتفاء بعض شروط الإجابة، أو بسبب وجود بعض الموانع، وإنّ من أعظم شروط الاستجابة هو حضور القلب،
ورجاء الإجابة من الله سبحانه وتعالى، ومن أعظم أسباب المغفرة أنّ العبد إذا أذنب ذنبـاً لم يرج مغفرةً من غير ربّه،
ويعلم أنّه لا يغفر الذّنوب ويأخذ بها غيره فقوله:” إنّك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي “، يعني أنّه مهما كثرت الذّنوب والخطايا لدى الإنسان،
ولا يتعاظمني ذلك ولا أستكثره.

وفي الصّحيح عن النّبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ قال:” إذا دعا أحدكم فليعظم الرّغبة، فإنّ الله لا يتعاظمه شيء “، رواه مسلم، فإنّ ذنوب العباد وإن تعاظمت، فإنّ عفو الله ومغفرته دائماً أعظم منها.

أن يستغفر الله سبحانه وتعالى، فإنّه لو عظمت ذنوب العبد، وبلغت الكثرة عنان السّماء، وقيل:” ما انتهى إليه البصر منها ـ ثمّ استغفر العبد ربّه عزّ وجلّ،
فإنّ الله يغفرها له “، وقد روي عن لقمان أنّه قال لابنه:” يا بنيّ عوّد لسانك، اللهم اغفر لي، فإنّ لله ساعات لا يردّ فيها سائلاً “، وقال الحسن:” أكثروا من الاستغفار في بيوتكم،
وعلى موائدكم، وفي طرقكم، وفي أسواقكم، وفي مجالسكم، وأينما كنتم، فإنّكم ما تدرون متى تنزل المغفرة “.
توحيد الله عزّ وجلّ، وهو يعدّ السّبب الأعظم في نيل المغفرة، ومن فقده حُرِمَ المغفرة، ومن أتى به فقد أتى بأعظم أسباب
المغفرة، قال الله تعالى:” إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ”
، النساء/166، قال ابن القيّم ـ رحمه الله ـ في معنى قوله:” يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا، ثمّ لقيتني لا تشرك بي شيئـًا لأتيتك بقرابها مغفرة “.

ما فائدة الاستغفار

الاستغفار دواءٌ ناجحٌ وعلاجٌ لجميع الذنوب والخطايا، وهو السبيل الأقرب لنيل رضى الله لمن أبعدته ذنوبه عن الطاعة، أو كان يخلط بين الطاعة
والذنوب، فالمستغفر يُرضي الله لاعترافه بذنبه وصدقه في اللجوء إلى الله لمغفرة ما بدر منه من ذنوبٍ وآثام، كما أنه يطلب من الله أن يُزيل آثار تلك الذنوب حتى يكون كأنه لم يقترفها،
وذلك من عظيم فضل الله، وقد كان النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يحثُّ أصحابه ومن معه على كثرة الاستغفار من الخطايا والذنوب صغيرها وكبيرها، ما فعله المسلم بقصدٍ وما وقع منه بطريق

الخطأ، حيث كان يقول للمسلمين بقوله: (يا أيُّها النَّاسُ استَغفِروا ربَّكم وتوبوا إليهِ فإنِّي أستَغفِرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في كلِّ يومٍ مئةَ مرَّةٍ أو أَكْثرَ مِن مئةَ مرَّةٍ)،[١] فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد
أن حثَّ الناس على الاستغفار كما في الحديث أشار إلى أن جميع الخلق بحاجة إلى الاستغفار المتواصل حتى إنه كان يُكثر من الاستغفار والتوبة لله في اليوم الواحد أكثر من مئة مرة، فإن باقي
الخلق أشد حاجةً للاستغفار والتوبة لله من بابٍ أولى، فما هو الاستغفار وكيفيته، وما هو فضله وأثره في المستغفر، هذه النقاط وغيرها ستبحثها هذه المقالة بعد توفيق الله ومشيئته.

معنى الاستغفار

الاستغفار في اللغة: أصلها غَفَر، وهي مصدرٌ من استغفر، يقال: استغفر اللهَ ذنبَه، أو استغفر اللهَ لذنبه كما يجوز أن يُقال: استغفر اللهَ من ذنبه،

ومعناها طلب من الله وسأله أن يعفو عنه ويسامحه، والاِسْتِغْفارُ من الذَنْب يعني: طَلَبُ غُفْرانِهِ أو مغفرته،

واستغفر: أَكْثَرَ مِنَ النَّدَمِ وَالاسْتِغْفارِ وَالتَّوْبَةِ، وتصريف الاستغفار يأتي على: استغفرَ يستغفر، استغفارًا، فهو مُستغفِر، والمفعول مُستغفَر.[٢]

الاستغفار في الاصطلاح:[٣] أن يسأل العبدُ ربَّه مغفرة ذنوبه، والمغفرة أصلها: الستر، ويُقصد بالستر في هذا الموضع:

التجاوز عن الذنوب والآثام وعدم المؤاخذة بها، وقال آخرون: الستر هو التجاوز عن الذنوب والآثام إما أن يكون ذلك بترك التوبيخ والعقاب فوراً،

وإما بعد التقرير والاعتراف بالذنوب فيما بين العبد وخالقه.

كما أنَّ للاستغفار معاني أخرى منها:

أنه يأتي بمعنى الإسلام: قال الله سبحانه وتعالى: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)،

[٤] قال بعض العلماء: المقصود هنا بقوله تعالى:

وهم يستغفرون، أي: يُسلمون وذلك قول بعض علماء التفسير مثل مجاهد وعكرمة. يأتي الاستغفار كذلك بمعنى الدعاء والتوبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *