التخطي إلى المحتوى

اسباب انتشار ظاهره تشغيل الاطفال ان عماله الاطفال ملاحظ بشكل كبير جدا ، ان سن الاطفال من سن يوم الى سن 18 سنه ، ويجب ان يكون فى قانون رادع يعاقب عليها عماله الاطفال فى هذا السن ،لان لااطفال هم جيل المستقبل ففى الدول المتقدمه يهتمون كثيرا بالاطفال ويوفرون لهم كل احتياجهم ليصبحو لهم شأن فى بلادهم وتنهض الامم بهم فيجب علينا ان نحافظ على اطفالنا ونوفر لهم جميع احتياجهم لانهم هم امل المستقبل ولا تنهض الامم الا باطفالها الذين يصبحون لهم شأن كبير فى الحياه.

ربما تشاهد: مظاهر النمو الوجداني

اسباب انتشار ظاهرة تشغيل الأطفال

  • الفقر الذي تشكو منه العديد من العائلات، والبعض منها لا معيل له وهذا ما يدفع الطفل إلى ترك دراسته والبحث عن عمل ليعيل أهله.
  • البعض من الأطفال لا يحب الدراسة وقد يفشل فيها، ويدفعه فشله إلى التوجه إلى سوق العمل ظناً منه بأن حاله سيصبح أفضل هكذا.
  • بعض الأطفال يحاول أن يقلد الأشخاص الكبار في السن، ويعتقد بأن عمله في هذا السن سيعمل على إثبات شخصيته.
  • يعتبر رفاق السوء أحد الأسباب أيضاً، حيث أن الرغبة والدافع للحصول على المال يكون هو المحفز لهم.
  • يتجه بعض أرباب العمل إلى الاعتماد على الأطفال بدل الكبار، ذلك أن أجورهم منخفضة وهذا ما يوفر عليهم التكلفة.
  • وجود التفكك الأسري في بعض العائلات، حيث أن تشتت الطفل أو تشرده يجعله يبحث عن عمل ليعيل نفسه.
  • إن الهجرة من البداية إلى المدينة قد تكون السبب وراء تشغيل الأطفال، حيث أنه وفي المدينة تتوفر العديد من الأعمال التي يمكن للأطفال القيام بها.
  • جهل الأشخاص بأهمية الدراسة والمدرسة سواء أكانوا من الآباء أو الأطفال.
  • وجود الظروف السياسية أو الاقتصادية التي تمر بها بعض الدول، والتي من أبرزها الاحتلال والحروب.
  • عدم إدراك ومعرفة أهمية القرارات الدولية والقوانين المُتعلّقة بحقوق الطفل أو الالتزام بها.
  • وجود ظاهرة الأمية وانتشارها لدى بعض المجتمعات، وفي هذا الحالة يفتقد الطفل لوجود الحافز لإكمال تعليمه.
  • وجود بعض الفراغ لدى الطفل خاصة في أوقات العطل، وعدم وجود النشاطات التي يملأ فراغه بها.

طرق علاج ظاهرة تشغيل الأطفال

  • تمويل المشاريع الصغيرة التي تساعد الأسر الصغيرة على زيادة دخلها دون عمل الأطفال.
  • متابعة ظاهرة التسرّب من المدارس ومكافحتها، واستخدام الوسائل والأساليب المختلفة لجذب اهتمام الأطفال، وزيادة رغبتهم في الذهاب للمدرسة.
  • مراقبة أرباب العمل، وفرض العقوبات الصارمة والغرامات على تشغيل الأطفال واستغلالهم.
  • تطوير التعليم المهني في المدارس؛ من أجل تعليم الأطفال مهناً يعتمدون عليها بعد تخرّجهم من المدرسة.
  • توزيع المنشورات، وعقد المحاضرات التوعويّة للأهالي والأطفال، حول أهميّة بقائهم في المدرسة، والنتائج الإيجابيّة لذلك.
  • والنتائج السلبيّة لعملهم، وتعريف الأطفال بحقوقهم التي يتمتّعون بها قانونيّاً.
  • معالجة الأطفال الذين يعانون من التفكّك الأسري، من خلال إخضاعهم للجلسات المتعدّدة، ومحاولة توعيتهم، وتوضيح الطريق السليم لهم.
  • تعاون السلطات المختلفة في محاولة إيجاد فرص العمل المناسبة لأعمار الأطفال، في فترة العطل الصيفيّة؛ لتلبية حاجات الطفل.

مفهوم عمل الاطفال

  • هو العمل الذي يضع أعباء ثقيلة على الطفل، والذي يهدد سلامته وصحته ورفاهيته.
  • العمل الذي يستفيد من ضعف الطفل وعدم قدرته عن الدفاع عن حقوقه.
  • العمل الذي يستغل عمل الاطفال كعمالة رخيصة بديلة عن عمل الكبار.
  • العمل الذي يستخدم وجود الأطفال ولا يساهم في تنميتهم.
  • العمل الذي يعيق تعليم الطفل وتدريبه ويغير حياته ومستقبله.

اعلان المبادئ والحقوق الاساسيه فى العمل

  • تأكيداً للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان في العمل التي وردت في الاتفاقيات الثمانية.
  • أصدرت منظمة العمل الدولية في عام 1998 إعلان المبادئ والحقوق الأساسية في العمل ليكون أداة ترويحية لمبادئ المنظمة الغاية.
  • منها ضمان احترام الحقوق والمبادئ الرئيسية في العمل كشكل من أشكال العدالة الاجتماعية حيث جاء في البند الثاني من الإعلان:
  • أن جميع الدول الأعضاء وان لم تكن قد صادقت على الاتفاقيات موضوع البحث ملزمة بمجرد انتمائها للمنظمة بأن تحترم المبادئ المتعلقة بالحقوق.
  • الأساسية التي تشكل موضوع هذه الاتفاقيات وان تعززها وتحققها بنية حسنة ووفقا لما ينص عليه الدستور وهي:
  • الحرية النقابية والإقرار الفعلي بحق المفاوضة الجماعية.
  • القضاء على جميع أشكال العمل الجبري أو الإلزامي.
  • القضاء الفعلي على عمل الأطفال.
  • القضاء على التمييز في الاستخدام والمهنة.

تحدثنا عن اسباب انتشار ظاهره تشغيل الاطفال عماله الاطفال واسباب عمل الاطفال والحل لعماله الاطفال، وللمزيد زوروا موقع لحظات تجدو كل ما هو جديد ومميز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *