التخطي إلى المحتوى

اثار اللولب .اللولب هى وسيلة يستخدمها ويلجأ اليها الكثير من النساء لمنع الحمل حيث يعد الولب من امن الطرق لمنع الحمل حيث تصل نسبة نجاحة الى 99 فى الماية وهو عبارة عن جهاز بلاستيك صغير يتم زرعة فى رحم الام وهناك نوعان من اللولب نوع نحاسى وهو اكثر استخداما حيث يثبت فى مكانة لمدة  لا تقل عن عشرة سنوات .وهناك لولب هرمونى يستمر للمدة خمس سنوات ويعد اكثر فاعلية من اللولب النحاسى .وللمزيد اكثر تابعونا لاخر المقالة سوف نتكلم بالتفصيل عن كل ما يخص اللولب .

ما هو اللولب؟

اللولب هو : –

اللولب هو جهاز صغير من البلاستيك، يتم زرعه في الرحم بواسطة طبيب مختص في أمراض النساء والتوليد، وتكون نسبة نجاحه في منع الحمل 99%،

ويعمل اللولب على منع الحمل عن طريق إعاقة وصول الحيوانات المنوية للرحم لإخصاب البويضة مما يترتب عنه حدوث الحمل.

ما هي أنواع اللولب؟

اللولب انواع وهو : –

اللولب نوعان:

1: نوع نحاسي وهو الأكثر استخداماً يمكن أن يستمر في مكانه لمدة لا تقل عن عشر سنوات،

2: ولولب هرموني ويستمر لمدة خمس سنوات، ويعد أكثر فعالية من اللولب النحاسي.

ما هي الآثار الجانبية لتركيب اللولب؟

هناك الكثير من الاثار الجانبية لتركيب اللولب وهى  : –

1- مشاكل الدورة الشهرية

من أهم وأشهر مشاكل تركيب اللولب هي اضطرابات الدورة الشهرية، حيث يصبح الطمث أكثر غزارة، ويمتد لمده أطول من الطبيعية، بالإضافة الى عدم انتظام معاد نزول الطمث، كما أن حدوث الآلام والانقباضات يكون في بعض الأحيان أشد قوة.

2- التحرك من مكانه واختراق الأنسجة المحيطة

في بعض الأحيان، بعد زرع الطبيب للولب في مكانه الصحيح بالرحم، يتحرك اللولب لسبب أو لآخر، مسبباً الألم والنزيف، وينصح بإعلام الطبيب فور شعورك بأي ألم غير متوقع أو نزيف شديد فوراً تجنباً للمضاعفات والمخاطر الصحية التي يحتمل حدوثها لاختراق اللولب للأنسجة.

3- عدم تقبل الرحم للولب

في بعض الحالات النادرة وعند تركيب اللولب مباشرةً بعد الولادة، من الممكن ألا يتقبل الرحم الجسم الغريب ويطرده ليبرز من المهبل مسبباً الألم، وتضطر السيدة في هذه الحالة استشارة الطبيب إما لإعادته لمكانه الطبيعي أو لإزالته.

4- اضطرابات هرمونية

عند استخدام اللولب وخاصةً للمرة الأولى بعد الولادة، قد تحدث بعض الاضطرابات الهرمونية وتؤدى هذه الاضطرابات إلى الشعور بالغثيان، وتقلب المزاج، والصداع وحب الشباب وآلام الثدي، ولكن عادة ما تختفي هذه الأعراض بعد بضعة أشهر.

5- ارتفاع احتماليه تكيس المبايض

هناك احتمال قائم بحدوث تكيس للمبايض عند استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل، وخاصةً اللولب الهرموني الذي يعتمد على هرمون البروجيسترون، وعادةً ما يتم علاج هذا التكيس بسهوله وحدوث الحمل لاحقاً عند إزالة اللولب.

6- حدوث التهابات الحوض

عند زرع اللولب بداخل الرحم، من الممكن حدوث بعض الالتهابات حيث أن اللولب يعد جسم غريب ومن الممكن لبعض الأجسام ألا تتقبله وتتحسس من مواده فتحدث التهابات الحوض في موضع زراعته ويمكن أن تتسبب في ندبات تصعب حدوث حمل مستقبلي، وعند ملاحظة ألم أو التهاب بعد تركيب اللولب، يتم استشارة الطبيب لتقديم الحل الأمثل.

7- حدوث الحمل بوجود اللولب

في بعض الأحيان وعلى الرغم من نسبة نجاح اللولب العالية في منع الحمل والتي تصل ل 99% إلا أنه من الممكن حدوث الحمل، لذلك إذا شعرتي بأي من أعراض الحمل مع وجود اللولب قومي بزيارة طبيبك للاطمئنان فهو مازال احتمالاً قائماً على الرغم من ذلك ويحدث كالآتي:

– من الممكن إتمام الحمل في وجود اللولب ويتم الأمر بسلام بولادة طفل خال من التشوهات، سواء تم إزالة اللولب بعد اكتشاف الحمل أو في وجوده.

– من الممكن بعد تلقيح البويضة وحدوث حمل في وجود اللولب أن يحدث إجهاض ونزول الجنين في مراحل مبكرة.

– حدوث الحمل ولكن خارج الرحم في قناة فالوب في وجود اللولب، ويشكل الحمل خارج الرحم خطراً على الحياة لأنه يكبر إلى حد قد يسبب انفجار الأنبوب، ويتم التدخل الطبي في هذه الحالة للتخلص من الحمل.

متى يكون اللولب مناسبا

يكون اللولب مناسباً للمرأة في الحالات الآتية:

1: عدم وجود عدوى حوضيّة عند تركيب اللولب.

2: عدم وجود احتمال انتقال الأمراض الجنسيّة، أو مرض التهاب الحوض بين الزّوجين.

3: رغبة الزّوجين في وسيلةٍ لمنع الحمل طويلة الأمد، ولا تتطلّب الكثير من الجهد، ويمكن التخلّص منها بسهولة.

4: عدم وجود القدرة أو الرّغبة باستخدام حبوب منع الحمل أو غيرها من وسائل منع الحمل الهرمونيّة.

5: في حالة الرّضاعة الطبيعيّة.

6: وجود تاريخ من الحمل خارج الرّحم.

7: اللولب الهرمونيّ يُعتبر مُناسبّاً للسّيدات المُصابات بالاضطرابات النزفيّة، أو اللواتي يتلقَّين علاجاً مُضادّاً للتخثّر.

8: اللولب مُناسب للسّيدات المُصابات بالسُكريّ، وبطانة الرّحم الهاجرة، والتهاب بطانة الرّحم.

 

ما هو تركيب اللولب

تركيب اللولب هو : –

يتمّ تركيب اللولب على يد طبيب مُختصّ بعد التأكّد من أنّه الوسيلة المُلائمة للزّوجة والتأكّد من عدم وجود حمل. يتم إدخال اللولب إلى الرّحم من خلال عنق الرّحم، وتستغرق هذه العمليّة عادةً أقل من 15 دقيقةً، وقد تتم مع أو بدون تخدير موضعيّ. من المُمكن أن يتحرّك اللولب من مكانه خلال الشّهور الثّلاثة الأولى من التّركيب، ويمكن للزّوجة أن تتأكد من وجوده في مكانه الصّحيح من خلال الخطوات الآتية:

1: غسل اليدين بالماء والصّابون.

2: تحسُّس نهاية سلسلة اللولب في منطقة عنق الرّحم.

3: التأكّد من أنّ طول السّلسلة كالمعتاد؛ إذا كان الطّول أقلّ أو أكثر من المُعتاد، فهذا يدلّ على تحرُّك اللولب من مكانه، ويجب استشارة الطّبيب.

4: شعور المرأة بوجود احتكاك بين نهاية اللولب وعنق الرّحم، إذ يدلّ ذلك على تحرّك اللولب.

 

وللمزيد من الاشعار والنكت والقصص واوياء للحوامل واطعمة واكل وشراب واغانى كلمات وقران وادعية تابعونا على موقعنا الذى يدعى موقع لحظات ستجدون كل ما هو جديد ومميز .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *