التخطي إلى المحتوى

أنواع الديناصورات ان الديناصورات من الحيوانات التي انتهت قبل خلق الانسان وهذه حكمه من عند الله لان لا يمكن ان يعيش ويتعايش الانسان والديناصورات في زمن واحد ولكن تركت اثر في الارض مقل هياكل عظميه واثر للخطوات تم تسجيلها عبر السنين واكتشافها الانسان ووصل من خلالها علي حقائق للديناصورات كانت من الف بل مليون سنه واكثر واليوم سوف نقدم لكم مقال عنهم ..

تصنيف الديناصورات

ان لكل كائن حي تصنيف وسوف نقدم لكم اليوم في موقع لحظات تصنيف الديناصورات …

عندما يتعلق الأمر بتصنيف الديناصورات في حجمها الضخم أو الصغير ، يصبح من الصعب جدا حيث هذا التصنيف بسبب عدم تواجد سوى جزء من أجسادهم كما الأحافير . لذلك يصبح من الصعب جدا أن نعرف أحجام الديناصورات التي كانت موجودة بالفعل . ومعظم البقايا مدفونة في أعماق الأرض بحيث بما يصعب العثور على أجزاء قليلة منها . ولا أحد يعرف متى عاشت الديناصورات على الأرض ، بينما يتوقع بعض العلماء أنهم عاشوا لمدة 200 سنة ، إلا أن هذه المعلومة غير دقيقة .

خصائص الديناصورات

خصائص الديناصورات ان الديناصورات مثل اي كائن لها خصائص مختلفه عن باقي الكائنات

هناك بعض الخصائص المثيرة للاهتمام جدا حول الديناصورات والتي تجعلها مختلفة جدا عن الحيوانات الأخرى .
كانت هناك ثقوب كبيرة في الجمجمة ، حيث كانت هذه الثقوب الضخمة تؤثر على وزن رؤوس الديناصورات لتكون أخف وزنا .
بعض الجماجم تواجدت بأحجام ضخمة .
وقد اكتشف الباحثون العديد من الحفريات من الديناصورات ، بينما لا يزال هناك العديد من الأنواع الغير مكتشفة في أعماقها .
كان هناك العديد من أنواع الحيوانات مثل إكثيوصورات ، بلسيوصورات و موساساورس التي كانت تبدو وكأنها الديناصورات ، ولكن في الواقع لم تكن تابعة لـ الديناصورات .
وكانت بعض الديناصورات من حجم الإنسان العادي ، في حين أن بعضها كانت ذات ذيول طويلة لنحو 45 قدما .
ساعدت هذه الذيول الطويلة في الحفاظ على توازنهم أثناء الجري .
وقد تم العثور على حوالي 40 نوع من الأنواع المختلفة من بيض الديناصورات والتي اكتشفها بعض العلماء .

انقراض الديناصورات

انقراض الديناصورات وهذا حدث غير الارض ولا نعرف الي الان كيف كانت نهايه الديناصورات…

وقد وضعت العديد من الافتراضات فيما يتعلق بانقراض الديناصورات .
ويعتقد البعض أن نيزك ضخم أشاد بشبه جزيرة يوكاتان في المكسيك كان السبب الرئيسي في انقراض الديناصورات .
فضلت حينذاك جميع الحيوانات الثقيلة والضخمة في الحفاظ على هذا الهجوم الضخم ، بينما تبقت الحيوانات الأخف وزنا ، والذين كانوا قادرين على البقاء على قيد الحياة .
هناك نظرية أخرى تقول أن العديد من الثدييات الصغيرة أكلت بيض الديناصور ، حتى بدأت أعدادهم في الإنخفاض .
وبطريقة مماثلة ، طرح العلماء لآثار العديد من الاحتمالات الأخرى .
لم يتم تأكيد أي منها حتى الآن .
في البداية ، كان من المعروف أن الديناصورات من الحيوانات الآكلة للحوم ، بينما اكتشف بعض العلماء أنهم من الحيوانات الآكلة للأعشاب والنباتات والأوراق لتتحول إلى الحيوانات العاشبة .

انواع الديناصورات

يطلق عليه “السحلية الطاغية”،والديناصور ريكس هو جنس من الديناصورات ذوات الأقدام كويلوروصوريا وهو ملك السحالي ومن الديناصورات المفترسة الضخمة ،
والديناصور ريكس وجد له حفريات في مجموعة متنوعة من التكوينات الصخرية التي يرجع تاريخها إلى العصر المستريخي من العصر الطباشيري العلوي، والذي استمر من 67 مليون إلى 65 مليون سنة،
وفي أواخر العصر الدهر الوسيط ، كان هذا الديناصور من بين آخر الديناصورات في الوجود قبل حدوث انقراض العصر الطباشير ، الذي قضي على الديناصورات ،
ولم يحصل علي لقب السحلية الطاغية من فراغ ، ولكنه بدون شك كان لديه عضة قوية، وايضا كان لديه الكثير من العضلات، وحاسة البصر لديه جيدة للغاية.

الديناصور سبينوصور

سبينوصور هو جنس من الديناصورات ذوات الأقدام التي عاشت في شمال أفريقيا، خلال العصر الطباشيري ، وكان سبينوصور هو أكبر حيوان أكل للحوم علي الأرض ،
كما انه أيضا نادر جدا ويصعب العثور عليه، ولا توجد العديد من الحفريات التي وجدت عن سبينوصور لذلك فهو يحمل الكثير من الأسرار ، وهناك مظهر ونوعية برمائية لهذا الديناصور، والتي تجعله فريد من نوعه تماما.

الديناصور فيلوسيرابتور

ديناصور فيلوسيرابتور هو جنس من الديناصورات التي عاشت منذ ما يقرب من 75 حتي 71000000 سنة خلال الجزء الأخير من العصر الطباشيري ،
والصورة التي صورت بها الافلام هذا الديناصور غير دقيقة وايضا غير واقعية ، والى جانب ذلك، ديناصور فيلوسيرابتور من واقع الحياة ربما تطور إلى أو من الطيور، وهذا مثير للاهتمام جدا، فهو خفيف، ورشيق، وسريع وشرس ،
وهو مشهور بأنه متستر جدا في الحشائش الطويلة ويمكنه القفز عاليا جدا.

الديناصور ترايسيراتوبس

ترايسيراتوبس هو جنس من الديناصورات العاشبة ، والذي ظهر للمرة الأولى خلال المرحلة المستريخية أواخر العصر الطباشيري المتأخر، منذ حوالي 68 مليون سنة في مكان أمريكا الشمالية الان ،
وظلت هذه السلالة تحمي نفسها لقرون ، ويتميزبقرونه الثلاثة وهدبه العظيم حول الجانب الخلفي من رأسه، مما يجعله واحدا من الديناصورات الأكثر تميزا ،
فهو حيوان ضخم، ومقارنة بحجم الفيل الافريقي ، نجد انه نمي ليصل إلى 30 قدما (9 أمتار) ،
ووزنه يزيد عن 11000 رطل ( 5000 كيلوجرام ) وهناك بعض العينات الكبيرة التي تزن ما يقرب من 15،750 رطل ( 7150 كيلوجرام ) ، ويتميز هذا الديناصور باطراف قوية تدعم جسمه الضخم في التحرك ، والأطراف الأمامية، أقصر من تلك الخلفية.

الديناصور باراصورولوفوس

ديناصور باراصورولوفوس هوايضا يسمى أحيانا بديناصور منقارالبطة ، وهو كان يعيش في وقت متأخر من العصر الطباشيري والميزة المذهلة في باراصورولوفوس هي قمةرأسه التي حتي الان يشعر العلماء اتجاهها بحيرة كبيرة ،،
حتي انهم غير متأكدين من وظيفتها حتى اليوم ، فيعتقد البعض أنها كانت تساعد علي وجوده في الماء، ورأى آخرون أنه كان يقوم باستخدامها في القتال ، ونحن نجزم الآن أنه كان يستخدمها للعرض والاتصالات، مما يسمح للحيوانات بالبقاء على اتصال.

الديناصور كاركارودونتوسوريس

ديناصور كاركارودونتوسوريس هو جنس من الديناصورات آكلة اللحوم، والتي كانت موجودة قبل ما بين 94 الي 100 مليون سنة، خلال فترة منتصف العصر الطباشيري ،
وكاركارودونتوسوريس هو ديناصور اكتشف لأول مرة في عام 1927 من قبل تشارلز ديبريت في شمال أفريقيا ، وتم تسميته بهذا الاسم لأن أسنانه تشبه اسنان القرش الابيض ، وهذا الاسم حرفيا معناه سحلية القرش المسننة.

الديناصور ستيجوسورس

ستيجوسورس هو نوع من الديناصورات المدرعة ، وتم العثور على عظام أحفوري تشبه الصخور ، ويعود ديناصور ستيجوسورس إلى العصر الجوراسي المتأخر، قبل ما بين 155 و 150 مليون سنة،
وتم اكتشاف الحفرية الأولي لهذا الديناصور علي يد البروفيسور عثنيئيل مارش في عام 1877 ، واعطاه اسم السحلية المسطحة ، فبعض من الصفائح العظمية لهذا الديناصور يمكن أن تكون كبيرة جدا.

الديناصور ألوصور

ألوصور هو جنس من الديناصورات ذوات الأقدام الكبيرة التي عاشت خلال العصر الجوراسي المتأخر ، وهو من الحيوانات الأكثر ذكاءا والأسرع ايضا،
وهو من الديناصورات آكلة اللحوم وعاش لقبل 150800000 سنة خلال العصر الجوراسي المتأخر ، وهو الديناصور الأكثر شيوعا الذي وجد في ولاية يوتا في كليفلاند ،
وهو الموقع الذي يحتوي على أكثف تركيز عظام ديناصورات العصر الجوراسي في العالم ، فهناك ما لا يقل عن 74 من الديناصورات الفردية التي عثر عليها في المحجر هناك.

الديناصور الجايجانتوصورس

الجايجانتوصورس هو جنس من الديناصورات ذوات الأقدام التي عاشت في ما يعرف الآن في الأرجنتين، خلال أوائل العصر الطباشيري المتأخر، وكان واحدا من أكبر الديناصورات آكلة اللحوم ، ولفترة طويلة،
كان الديناصور ركس هو ملك الديناصورات ، وكان يعتقدون أنه أكبر الديناصورات آكلة اللحوم، واليومالجايجانتوصورس يعتقد أنه كان أكبر قليلا من الديناصور ركس ، وكان هذا الديناصور قوي ولئيم ويصطاد أكبر الديناصورات في كل العصور.

الديناصور ديلوفوسورس

تم اكتشاف ديناصور ديلوفوسورس أول مرة في عام 1942 من قبل سام ويلز ، وقد تم اكتشافه في كل من أمريكا والصين، مما يعني أنه يجب أن يكون لديه مجموعة كبيرة ليتواجد في مكانين بعيدين ،
وقد وصف لأول مرة في عام 1954 حيث اطلق عليه ( السحلية المتوجة الثنائية ) بسبب قمم رأسه ، وتم اكتشاف بعض العينات دون قمم الرأس مما جعل البعض يعتقد بأنهم قد اكتشفوا نوعين منفصلين ،
ومع ذلك، تم رفض هذه النظرية فيما بعد ، ديناصور ديلوفوسورس خفيف الوزن، نحيل، وسريع، وربما يتغذي علي الحيوانات الصغيرة، وكانت أنيابه طويلة جدا، وفمه لميبني بشكل جيد لكي يستهلك الحيوانات الكبيرة ،
والقمة المزدوجة الكبيرة على رأسه، جعلته يبدو وكأنه تمساح.

 

الخاتمه

 

نتمني ان ينال المقال علي اعجابكم وان تعودو للاطلاع علي باقي المقالات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *