التخطي إلى المحتوى

الزواج المبكر ان الزواج من اهم القرارات في حياه الانسان و يوجد الكثير من العائلات تقوم بزواج بناتهم في سن مبكر جدا وهذا يؤثر علي البنت والحياه الاجتماعيه والمجتمع ويسبب اضرار اجتماعيه ونفسيه كبيره جدا وفي هذا المقال سوف نعرض عليكم اضرار الزواج المبكر .

نبذة حول الزواج المبكر

إن الزواج المبكر حسب ما يعرفه أخصائيو علم الاجتماع، على أنه هو الزواج الذي يجمع بين طرفين أو أحد الأطراف، و تكون أعمارهم دون سن الثامنة عشر، بحيث لا يكون النمو الجسدي للطرفين أو احدهما مكتمل، إلا أن مفهوم الزواج بطبيعة الأمر هو أمر متفاوت و نسبي و يختلف من مجتمع لأخر، أو من بيئة لأخرى، و حسب العديد من الإحصاءات التي أجريت حول الزواج المبكر و نجاحه، فقد كانت النتيجة أنه من أكثر حالات الزواج التي تبوء بالفشل.

أسباب اقدام المجتمعات على الزواج المبكر

هناك مجموعة من الأسباب التي تدفع بعض المجتمعات على تقبل فكرة الزواج المبكر، كالوضع الاجتماعي و الاقتصادي المحيط بالعائلة، فيلجأ الأهل إلى تخفيف العبء المادي عن كاهل العائلة، باقحام الإبنة على الزواج في سن مبكر، منناسين العواقب الاجتماعية و الصحية و النفسية التي يمكن أن تتعرض لها القاصر نتيجة هذه الخطوة، و تعود أسباب هذا التصرف غير العقلاني نتيجة الجهل و عدم المعرفة الكاملة بجميع نواحي الزواج المبكر من سلبيات أو ايجابيات إن وجدت.

ربما تشاهد أيضأ:
مثال على العصف الذهني

أسباب اجتماعية تدفع للاقدام على الزواج المبكر

هناك بعض العائلات التي تتجه إلى فكرة الزواج المبكر من أجل حماية الابن أو الابنة المراد تزويجها من مخاطر المجتمع الحالية، و حيطة و حذرا من عدم انجراف الأبناء إلى السلوكيات المنحرفة التي لا تناسب المجتمع أو البيئة التي تعيش في محيطها الأسرة، إلا أن هذه الأسباب و إن كانت في طياتها هي الحفاظ على الابناء، إلا أن فكرة الزواج المبكر و اقحامهم بها، هي من أخطر و أشد فتكا لحياة الابنة أو الابن، و من جهة أخرى قد تتوارث بعض العائلات مبدأ تزويج عائلتين على سبيل المثال بغية الحفاظ على الترابط الأسري فيما بينهما، دون أن التفكير في أبعاد هذا الزواج، إن كان سيستمر أم لا، و متناسين حق الفتاة أو الشاب القاصر على ابداء الرأي في قبول فكرة الزواج المبكر أم لا.

ربما تشاهد أيضأ:
اسباب انتشار ظاهره تشغيل الاطفال

الأثار الجانبية لحالات الزواج المبكر

إن حالات الزواج المبكر هي من أكثر الخطوات الخطرة التي تقدم عليها بعض العائلات، فقد أثبتت بعض الدراسات أن عدد حالات الطلاق لأزواج تم تزويجهم مبكرا، أكثر من الحالات الأخرىـ إضافة إلى تهميش حق المرأة في السماح لها بالمرور بمراحلها العمرية التي يجب أن تمر بها، و منعها من التعليم و من الانخراط بالمجتمع و السماح لها باتخاد ما يناسبها من قرارات فيما يتعلق بحياتها، و الأهم من كل هذا، هو الأثر الصحي الذي يطرأ على الفتيات القاصرات اللواتي يتزوجن في سن مبكر، و خاصة في حال مرورها في مراحل الحمل و الولادة.

ربما تشاهد أيضأ:
مظاهر النمو الوجدانى عند المراهق

مدى انتشار زواج القاصرات

تتزوج فتاة من بين 3 فتيات في البلدان النامية، من عمر 8 سنوات، وواحدة كل 9 سيدات متزوجة قبل الوصول إلى عمر الخامسة عشر.

سلبيات الزواج المبكر

1- المشاكل النفسية : يسبب الزواج المبكر بعض الاضطرابات والمشاكل النفسية التي تعتبر عقبة تواجهها الفتاة ، فالزواج في سن صغير يحرمها من الكثير من الأشياء ، التي كانت ستحظى بها إن لم تتزوج مبكرا ، ومنها أن تعيش حياة طبيعية من رفيقاتها وتحصل على تعليم مناسب ، تضحك ، تمرح وتلعب دون أن تتذكر المسئوليات التي تتخطى عمرها ، مثل الزوج والبيت والأطفال ، وهذه المشاكل النفسية ربما تسبب إصابتها بحالة من الإكتئاب والحقد على مجتمعها الذي تحيا ضمن أفراده .

2- المشاكل الصحية : يسبب الزواج المبكر العديد من المشاكل والأعراض الجسدية على الصحة ، كما أن معظم الفتيات لا تكن على وعي بها ، والحمل في وقت مبكر يمكن أن يسبب فقر الدم ، اضطرابات الرحم لأنه لم يكتمل بعد ، بالإضافة إلى تكرار الإجهاض .

ربما تشاهد أيضأ:
اسباب انتشار ظاهره تشغيل الاطفال

3- المشاكل الإجتماعية : لا تستطيع معظم الفتيات اللاتي تتزوجن في وقت مبكر أن تحسن التعامل مع عائلة الزوج أو الأولاد ، وذلك ينتج عن قلة الخبرة والجهل الإجتماعي ، فمازالت صغيرة على خوض مثل هذه العلاقات والتعامل معها بحكمة وعقل .

4- مشاكل قانونية : يعرض الزواج في وقت مبكر الفتاة للعديد من المشاكل القانونية ، فغاليا لا يتم تسجيل هذا الزواج في السجلات المدنية ، مما يضيع الكثير من حقوقها ويعرضها للمسائلة في بعض الأحيان .

طرق للحد من حالات الزواج المبكر

ينبغي وضع أسس وتدابير صارمة وموحدة من الدول ، حتى نتمكن من الحد من الزواج المبكر ، وذلك تأكيدا على إعطاء الفتاة جميع حقوقة في الطفولة ، والتصدي للتعدي على حقها ، باستخدام الطرق التالية :
– رسم استراتيجيات لتعديل حقوق الإنسان ، طبقا لإتفاقيات حقوق الطفل ، ووضع خطط وأهداف للقضاء على الممارسات والمواقف السلبية ضد الفتاة .
– تقديم الدعم الإجتماعي لتعديل قوانين الحد الأدنى للزواج ، بالإضافة إلى الحرص على توفير فرص التعليم لجميع الفتيات .
– الحرص على تحقيق العدل والمساواة بين الإناث والذكور داخل كل أسرة في المجتمع .
– الإقرار بأن الفتاة جزء من المجتمع يجب أن يحظى بجميع حقوقه الإجتماعية ، السياسية والإقتصادية .
– وضع قوانين تحد من الزواج المبكر ، وترفع سن الزواج والتشديد على تنفيها .
– تمهيد الطريق للفتيات حتى يتمكن من تطوير المميزات والمهارت التي يتمتعن بها .
– البحث عن وسائل تمكن الفتيات المتزوجات من مواصلة التعليم والنجاح في بعض التخصصات التي تناسبهن .

ربما تشاهد أيضأ:
مظاهر النمو الوجدانى عند المراهق

 

الخاتمه

وبعد انتهاء المقال نتمني ان نكون ساهمنا من الحد في مشكله زواج القاصرات والحد من حدوثها ونتمني ان يكون اعجبكم المقال وان تعودو مره اخري للاطلاع علي باقي المقالات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *