التخطي إلى المحتوى
محتويات


قالت الدكتورة سامية خضر، أستاذة معرفة اللقاء بجامعة عين شمس: “إننا نفتقر إلى تشريعات قوية أثناء الأيام المقبلة بخصوص الحالة الحرجة الأهاليية فى مصر، وذلك بعد الكثافات العظيمة التى تراها مصر فى الأهالي، وهذا يؤدى إلى مشكلات عظيمة فى الدولة”، مضمونة أن التإدراكة لوحدها أصبحت لا تكفى ولا يأخذ بها.


 


وأضافت أستاذة معرفة اللقاء جامعة عين شمس، لـ”موقع لحظات”، أن وجود تشريعات وقوانين قوية ستعاون على نحو ظاهر على مجابهة الحالة الحرجة الأهاليية، مبينة أن المسفرية الوضعية تتطلب الشغل على هذا الملف، وذلك لما تجابهه البلاد من أزمة أهاليية عظيمة، والأعداد فى تزايد متواصل، وهذا يترك تأثيره على الفوزات الاستثمارية التى تتم إقامة فى الدولة، لافتة حتّى المسفرية الوضعية تتطلب إلى الشغل لحل هذه الحالة الحرجة ومواجهتها على نحو متواصل.


 


كان الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير “موقع لحظات”، شدد أن “عدد أهالي مصر يصعد إلى 98.5 مليون نسمة بزيادة تتجاوز 500 ألف مولود أثناء 4 أشهر، إذا استتجاوزت الزيادة بهذه المستويات سنكون أمام كارثة”، مضيفًا “نحن نزيد بمقدار عدد أهالي دولة كل يوم ونضغط على موارد البلد ونأسبق مستويات النمو.. نفتقر لمرسومات وتشريعات لضبط النمو الأهاليى ما دام لم تفلح التإدراكة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *